آراء

الأهلي .. ومنصة التتويج

4-2-2021 | 14:58

بعد الانتعاشة العالمية الرياضية التي حققتها بطولة العالم لكرة اليد والتي التف حولها عشاق الرياضة في كل أنحاء الدنيا.. واختتمت منافساتها نهاية يناير الماضي.. من جديد نعيش انتعاشة عالمية كروية في رحاب كرة القدم الساحرة المستديرة وفعاليات بطولة العالم للأندية السابعة عشرة التي تستضيفها قطر خلال الفترة من 4 إلى 11 من فبراير الحالي..


يشارك النادي الأهلي المصري ممثلًا عن القارة السمراء بعد فوزه بـبطولة إفريقيا للأندية الأبطال.. ومعه نادي أولسان هونداي الكوري الجنوبي ممثلا عن قارة آسيا.. وبايرن ميونخ الألماني ممثلا عن قارة أوروبا.. وتيجريس المكسيكي ممثلًا عن قارة أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي.. ونادي بالميراس ممثلًا عن أمريكا الجنوبية.. والدحيل القطري يشارك بصفته بطلًا لدوري النجوم القطري وممثلا عن قطر الدولة التي تستضيف فعاليات مونديال الأندية..

يدخل الأهلي المصري مونديال العالم ولديه الكثير من الأهداف والطموحات التي يرغب في تحقيقها لأجل تسجيل استحقاق جديد يضاف لسجل تاريخه الحافل بالإنجاز والبطولات..

ويرى الكثير من خبراء الكرة أن الأهلي لديه فرصة كبيرة لتحقيق إنجاز كبير في مونديال الأندية؛ خاصة أن مشواره في المنافسات تبدأ مساء الخميس أمام الدحيل القطري، وهي مباراة صعوبتها تكمن في أن الفرق القطرية فرق متعددة الجنسيات بسبب التجنيس التي تعتمد عليه قطر على مستوى الرياضة بشكل عام وليست كرة القدم وحدها..

والتف جماهير الساحرة المستديرة بمختلف ميولها وانتماءاتها حول النادي الأهلي ودعمه بكل قوة وحماس؛ لكي يخطو خطوات إيجابية وتحقيق أهداف وأحلام وآمال الكرة المصرية في الوقوف على منصة التتويج، والتي حققها الأهلي من قبل في مشاركته الثانية لمونديال الأندية باليابان عام 2006، وقف بطل مصر على منصة التتويج بعد احتلاله المركز الثالث والفوز بالميدالية البرونزية بعد تغلبه 1/2 على كلوب المكسيكي بطل أمريكا..

ولهذا يحلم عشاق الساحرة المستديرة في مصر بشكل عام - وجماهير القلعة الحمراء بشكل خاص - في تحقيق ميدالية في البطولة.. ويطمع الجميع في وصول الأهلي لنهائي البطولة؛ لأنه يملك الإمكانات الفنية والخبرات الإدارية التي يملكها مجلس الإدارة برئاسة محمود الخطيب.

ومعظمهم بدأ من الخطيب مرورًا بالنائب العامري والدرندلي أمين الصندوق، وكذلك الأعضاء خالد مرتجى، ورانيا علواني لديهم مشاركات إدارية سابقة في بطولة العالم للأندية التي شارك فيها الأهلي ست مرات أعوام 2005 و2006 و2008 و2012 و2013 والبطولة الحالية هي السادسة في تاريخ مشاركاته..

لذا يرى الجميع أن دوافع الأهلي وخبراته السابقة تمنحه المزيد من فرص الأداء المتميز والممتع لكي يحقق طموحاته وأحلامه، وطموحات وأحلام جماهيره في الفوز بميدالية، والوقوف من جديد على منصة التتويج ليسعد ويسعد معه عشاق القلعة الحمراء في كل مكان.
- سوريا غنيم

[email protected]

محمد شريف .. وبريق رقم 10

القيمص رقم 10 .. هو البريق والحلم الكبير الذى يسعى إليه الكثير من لاعبى ونجوم خط هجوم القلعة القلعة الحمراء .. فالقميص رقم 10 في ملاعب كرة القدم يتسم بشهرة

اقترب وعد الميلاد من جديد

ثلاث ليالٍ مرت من الليالي العشر التي أقسم بها الحق سبحانه وتعالى في القرآن الكريم.. قال تعالى: وَالفَجرِ وَلَيَالٍ, عَشرٍ, الفجر:2، 1 وها نحن ندخل

يونيو من الانكسار للانتصار

ارتبط شهر يونيو فى أذهان المصريين لسنوات طويلة بالهزيمة والانكسار.. وإحساس الحزن والألم التى عاشتها مصر منذ يونيو 1967 حتى أكتوبر 1973.. ورغم العبور وحلاوة

العد التنازلي للفائزين

من بداية شهر رمضان المعظم.. وكل الصائمين يسعون إلى عدة أهداف يحققها لنفسه فى هذا الشهر الكريم.. تبدأ من إرساء قواعد الطاعة لله عز وجل بالحرص على الصيام

رمضان .. غير وجه الإنسانية والتاريخ

ربما لا يعلم الكثيرون من الأجيال الجديدة أن أعظم انتصارات المسلمين كانت فى شهر رمضان المعظم .. شهر القرآن الكريم .. الذى يروج بعض الجهلاء أنه شهر الخمول والكسل لدى المسلم بسبب الصيام ..

رمضان .. وعودة الروح

هلت ليالى حلوة وهنية.. ليالى رايحة وليالى جاية.. فيها التجلى دايم تملى.. ونورها ساطع من العلالى.. هكذا وصف عمنا بيرم التونسى شهر رمضان.. وتغنى بها فريد

المصريون بين الفخر بالفراعنة وبالإنجاز

لم أجد لا أجمل ولا أروع من كلمات الرائع المبدع صلاح جاهين أعبر بها عن إحساس كل المصريين - كبارًا وصغارًا - عن عشقهم وحبهم لأم الدنيا وهم يتابعون بكل فخر

من فرحة تعويم السفينة .. لفرحة جزر القمر

البسطاء من المصريين لا يعرفون الكثير عن الملاحة البحرية وتفاصيل المجرى الملاحى .. وربما لا يعلمون شيئًا على الإطلاق عن الجهد الكبير الذى تبذله هيئة قناة

بروا أمهاتكم بعد رحيلهن..

قرار الكتابة فى موضوع ما بعينه يعد أسهل قرار يمكن أن يتخذه الكاتب.. فيه يعتمد الكاتب بشكل كبير وأساسى على ما يتوافر لديه من معلومات.. ويسعى جاهدًا لأن

الليلة المعجزة

الحق سبحانه وتعالى خص رسولنا الكريم محمد - عليه أفضل الصلاة والسلام - بالمعجزات الكثيرة .. ومن كثرتها يصعب على الإنسان البسيط حصرها .. بعض الأمة ومنهم

الأهلي .. بين فقدان الروح وحظوظ موسيماني!

أزمة الأهلي ليست مجرد خسارة مباراة لحقت بفريق كبير.. فريق عظيم.. كما يطلق عليه جماهيره.. أو الإخفاق في تسجيل هدف في مرمى سيمبا التنزاني.. يحفظ للفريق مكانه

الشناوى .. وبرونزية العالمية

اعتقد البعض أن هزيمة الأهلي 2/0 أمام بايرن ميونخ الألماني في دور الأربعة لبطولة العالم للأندية بأدائه الذي لم ينل استحسان كل عشاق القافلة الحمراء ربما

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة