مادة إعلانية

بمناسبة الربيع.. الصين تنصح مواطنيها بالبقاء في أماكنهم لقضاء العيد

4-2-2021 | 14:00

عمال المجمع السكني في مدينة تشينهوانغداو والمتطوعون من شركة خيرية

بالنسبة للصينيين يعتبر عيد الربيع أهم عيد في العام كله، وهو يوم لمّ شمل الأسرة، في الوقت الحالي يُظهر الوضع العام لانتشار كوفيد-19في الصين على أنه متفرق في بعض المناطق المحلية، وبأن خطره العام قابل للتحكم فيه على المستوى الوطني.


في الآونة الأخيرة أصدر المكتب العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والمكتب العامل مجلس الدولة "إشعارًا حول القيام بأعمال جيدة لضمان الخدمات للناس الذين يقضون عيد الربيع الصيني في مكان الإقامة"، لتعزيز ضمان المعيشة لهؤلاء الناس خلال عيد الربيع وتقديم خدمات إدارية جيدة لهم وضمان كل سبل الراحة فيما يتعلق بسفر المواطنين أو القيام بعمليات الشحن السلس للبضائع وتدفقها مما يضمن الحقوق والمصالح القانونية للأشخاص الذين يبقون في مكان الإقامة خلال عيد الربيع، بالإضافة إلى ضمان الأجور خلال العطلة، والسهر على الاستجابة السريعة لأعمال مكافحة كوفيد-19 بسبب زيادة عدد السكان في القرى والأرياف والمناطق المحلية خلال العيد مع توفير كافة الضمانات المعلقة بمختلف الخدمات لجعل الناس يستمتعون بحياة سعيدة وعام صيني جديد صحي وآمن.

ووُضعت شروط صارمة قبل طرح أول لقاح ضد كوفيد-19 في الصين، وقد نفذت مناطق مختلفة على التوالي أعمال التلقيح لمن لهم الأولوية من السكان، لكن في الوقت نفسه لايزال وضع الوقاية من هذا الفيروس ومكافحته قاسيا ومعقدا خاصة منذ بدء موسم التنقل بمناسبة عيد الربيع وازدياد تدفق الناس وتجمعاتهم بشكل لا مفر منه، لذلك وفي مثل هذه الحالة فإن للوقاية من هذا المرض ومكافحته أهمية كبيرة.

لهذا أمرت الصين الساكنين في المناطق عالية الخطورة بضرورة قضاء العام الجديد في منازلهم، واقترحت على السكان الذين هم في مناطق متوسطة ومنخفضة الخطورة بقضاء العيد في منازلهم أيضا وتجنب السفر.

وقالت: يجب على موظفي الإدارات الحكومية والمؤسسات والشركات المملوكة للدولة أخذ زمام المبادرة في الاحتفال بالعام الجديد بضرورة تواجدهم في المناطق الموجودين فيها، منذ فترة دعت مدينة بكين سكانها إلى قضاء العام الجديد في مدينتهم بينما أصدرت هواينان في مقاطعة آنهوي خطابا مفتوحا شجعت فيه العمال المهاجرين من خارج المقاطعة على البقاء في مواقع عملهم إذا سمحت لهم الظروف بذلك وقضاء العيد هناك. أما ينتشوان حاضرة مقاطعة نينغشيا فقد ذكّرت سكانها بأنه يجب عليهم ترتيب مسارات رحلاتهم بشكل معقول، هذا وقد أصدرت العديد من الأماكن في الصين مبادرة "العودة غير الضرورية إلى مسقط الرأس والاحتفال بالعام الجديد على عين المكان"، والتي تهدف إلى توجيه جميع الوحدات والأفراد للترتيب المنطقي لعطلة عيد الربيع وتقليل التنقل والتجمع وتقليل مخاطر انتشار الفيروس.

إن كيفية أعمال التنسيق بين الوقاية من كوفيد-19 ومكافحته وبين التنمية الاقتصادية والاجتماعية خلال عيد الربيع تتطلب الاهتمام بالطرق والأساليب واختبار حكمة العمل، كلها تعكس مفهوم الحوكمة الجيدة، تدعم نينغبو النمو المطرد للمؤسسات من خلال تعزيز الخدمات والأشكال الأخرى، وتدعم الشركات لإبقاء العمال من خلال إجراءات تبعث الدفء في قلوب الناس،كما قام اتحاد نقابات العمال بمدينة تشيوانتشو بإعداد "ثمانية أنواع من الهدايا" للعمال المهاجرين الذين لن يعودوا إلى ديارهم خلال عيد الربيع، كما ستوفر أيضا خدمة بريدية مجانية لعودة البضائع إلى مسقط الرأس.

أما مجموعة السكك الحديدية الصينية فقد أطلقت تدابير لاسترداد التذاكر بشكل مجاني، إن كل هذه الممارسات المتعمدة لا تروج لقضاء العام الجديد على عين المكان فحسب، بل تركز أيضا على الجمع بين الواقع وتعزيز الرعاية الإنسانية، لقد صاغت الصين سياسة الوقاية من فيروس كوفيد-19 ومكافحته خلال موسم السفر في عيد الربيع وفقا للقانون للحد من مخاطر انتشاره قدر الإمكان، وبأي حال من الأحوال هي ليست عقبة أمام اتخاذ إجراءات الوقاية اللازمة أثناء احتفال الناس بعيد الربيع.

وللوقاية من هذا الفيروس والسيطرة عليه خلال عيد الربيع يجب أن نتحلى بالدقة والفعالية.. حسبما أشار المتحدث باسم لجنة الصحة الوطنية، بالنسبة للمقاطعات الأخرى غير بكين من الضروري عدم منع الناس بشكل تعسفي من العودة إلى مسقط رأسهم للعام الجديد وعدم تنفيذ إجراءات التركيز والعزل المنزلي للعائدين إلى غير ذلك.

وتقوم الحكومات المحلية والإدارات ذات الصلة على جميع المستويات بعمل جيد لنشر المعلومات في الوقت المناسب وتنفيذ سياسات دقيقة على مستويات مختلفة، في الوقت نفسه، ستتعلم أيضًا بشكل كامل من الممارسات الجيدة والخبرة في حماية وخدمة معيشة الناس خلال هذه الفترة، والقيام بعمل جيد حتى يتمكن الناس من قضاء عيد سعيد آمن وسليم.

صحيفة الشعب اليومية الصينية


31 يناير، فى مقاطعة تشجيانغ مدرستان تعلمان أطفال المهاجرين بصنع الكعك


1 فبراير، الخطاط المحلي بمقاطعة سيتشوان بكتابة مقاطع صينية تشمل التهاني

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة