كتاب الأهرام

دفاع عن وزارة الخارجية!

3-2-2021 | 11:31

دهشت و تألمت كثيرا لما ذكره الزميل العزيز الأستاذ محمد أمين فى مقاله الذى نشره فى المصرى اليوم (28/1) فى عموده على فين بعنوان: «تشتغل سفير» تعليقا على تصريح منسوب للسيد سامح شكرى قال فيه إن الشباب أصبح لديهم عزوف عن السلك الدبلوماسي. وقال الأستاذ أمين: إن ما حدث ليس عزوفا ولكنه إقصاء لأبناء الطبقة الوسطى باعتبارهم غير لائقين اجتماعيا، وذكر سيادته حالة انتحار الطالب عبد الحميد شتا الذى قيل إنه استبعد لعدم لياقته اجتماعيا.

لقد تعاملت فى أثناء رئاستى الطويلة لتحرير دورية السياسة الدولية، التى كانت مرجعا أساسيا فى العلاقات الدولية للمتقدمين لامتحانات الخارجية مع عديد من خريجى الجامعات (خاصة الاقتصاد و العلوم السياسية، جامعة القاهرة) الراغبين فى اجتياز الاختبارات الصعبة فى العلاقات الدولية والقانون الدولى ولغتين أجنبيتين، للقبول بالسلك الدبلوماسي، كما أننى قمت أحيانا بإلقاء محاضرات فى المعهد الدبلوماسى لشباب الدبلوماسيين الذين اجتازوا الاختبارات وكثير منهم كانوا من خريجى كليات أخرى مثل التجارة بل وحتى كليات الطب والهندسة . إلى جانب هذا كله فإننى أشهد أن المرحوم د.

بطرس بطرس غالى بصفته وزيرا للدولة للشئون الخارجية أرسى بكل قوة مبدأ إتاحة الفرصة لكل الشباب المستحقين علميا وشخصيا، بلا أى تحيز اجتماعى أو طبقى على الإطلاق، لدخول الخارجية. وأستطيع أن أقول للزميل العزيز إن الغالبية العظمى للدبلوماسيين الذين لمعوا فى السلك الدبلوماسى وكانوا من أفضل سفراء مصر على الإطلاق، هم من الطبقة الوسطي! المشكلة أن هناك الآن هوجة اسمها كليات الإعلام تجتذب للأسف أوائل القسم الأدبي، الذين يفترض أن يكونوا أول من يطمح للعمل الدبلوماسي، ولكنهم يحلمون الآن فى أن يكونوا نجوما فى التليفزيون! كما أن الوظيفة الدبلوماسية بصعوبة دخولها ،وبشحططتها بين البلاد ..لم تعد مغرية للشباب الطامحين لدخول عالم القطاع الخاص والأعمال! الدنيا تغيرت ياأستاذ أمين!.

نقلاً عن

جيلنا!

لدى إحساس عميق أن الجيل الذى أنتمى إليه (وأنا من موليد 1947)، فى مصر وفى العالم كله، شهد من التحولات والتطورات، ربما مالم يشهده أى جيل آخر فى تاريخ البشرية..

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة