آراء

«معادلة نجاح» .. لا تعرف المستحيل

2-2-2021 | 19:05

هي معادلة نجاح ليست لشخص أو حكومة أو حتى نظام دولة، بقدر ما هي معادلة نجاح لمصر، التي انتفضت بالكامل لتحدث نقلة نوعية في قطاع هو واحد من أهم القطاعات الخدمية التى يقوم عليها اقتصاد أي دولة.

 
على مدى عقود طويلة، عانى قطاع النقل معاناة غير مسبوقة، وتدنت خدماته بصورة غير طبيعية، أدت إلى تعاظم حجم المآسى الإنسانية في حوادث الطرق.
 
لا أنسى مانشيتات عاشت أجيال على قراءتها؛ منها «نزيف الأسفلت» و«قطارات الموت» وغيرها، التى أسأل الله ألا نشاهده أو نقرأها مرة أخرى، وتصبح تاريخًا لا أتمنى أن يعود على الإطلاق.
 
سر هذه المعادلة هو إرادة وطنية من رئيس مؤمن بأهمية التغيير وفتح الطريق أمام الكفاءات، القادرة على تحقيق هذا التغيير، وفق أحدث المعايير والنظم العالمية.
 
تشرفت قبل عامين بحضور الندوة التثقيفية للقوات المسلحة احتفالًا بيوم الشهيد فى مارس عام 2019، والتى فاجأ الرئيس عبدالفتاح السيسي فيها المصريين بتكليف اللواء كامل الوزير بتطوير وزارة النقل ومرفق السكة الحديد بحلول عام 2020.
 
لا أنسى كلمات اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة آنذاك وتعهده، بالنهوض بكل هيئات وزارة النقل، قائلًا: «هنثبت لكل المصريين أن إحنا مش وحشين وإن إحنا ناس مصريين وطنيين بنحب بلدنا زى كل المصريين فى كل قطاعات الدولة».
 
هذه هى أسس المعادلة التى تم عليها تكليف الشخص، وأسلوبه فى الإدارة الذى لا يختلف عليه أحد، فسيرة هذا الرجل هى سيرة بناء وعمار على مدى سنوات طويلة، تم خلالها تنفيذ أضخم وأعقد وأهم مشروعات لم تشهدها الدولة المصرية فى تاريخها الحديث.
 
فى الجلسة التاريخية، التى شهدها مجلس النواب قبل أيام، كشف المهندس كامل الوزير وزير النقل عن حقائق، ربما تصل إلى مرحلة «الإعجاز» فى ظل ظروف اقتصادية عالمية، أقل تقدير لها أنها بالغة الصعوبة.
 
من بين هذه الحقائق ما شهده قطاع النقل فى مصر خلال العامين الماضيين، والذى يعد حقًا إنجازًا بمعنى الكلمة، ومنها ارتفاع تصنيف مصر من 118 إلى 28 فى مؤشر جودة الطرق على مستوى العالم لعام 2019 أى أنها قفزت 90 مركزًا، مقارنة بالمركز 45 عام 2018, و المركز 75 عام 2017, والمركز 107 عام 2016, والمركز 110 عام 2015، والمركز 118 عام 2014، وفقًا لتقارير التنافسية العالمية.
 
حقيقة أخرى هى التخطيط لتنفيذ المشروع القومى للطرق بعدد (75) مشروعًا بأطوال (7000) كم وبتكلفة (175) مليار جنيه وتم الانتهاء من تنفيذ (50) مشروعًا بأطوال (4800) كم وبتكلفة (120) مليار جنيه، التخطيط لتنفيذ مشروعات محاور النيل بعدد (22) محور كوبرى على النيل بإجمالى تكلفة (34) مليار جنيه تضيف لشبكة الطرق ما يقرب من 342 كم جديدة.
 
الحقيقة التى تستحق التوقف أمامها فى حديث الفريق كامل الوزير أمام مجلس النواب، هى تصديق السيد رئيس الجمهورية على التوسع فى استخدام التقنية الحديثة لإعادة تدوير الأسفلت ( FDR-CIR ) والصديقة للبيئة، والتى تعتمد على إعادة استغلال وتدوير ناتج إزالة وكشط الأسفلت القديم فى أعمال صيانة الطرق التابعة للهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البرى أو الطرق المحلية داخل المحافظات، وفى إطار تنفيذ ذلك تم التعاقد على توريد مجموعة كبيرة من المعدات الحديثة لصالح الشركة المصرية للصيانة الذاتية التابعة لوزارة النقل بتكلفة 339 مليون جنيه.
 
المعادلة التى تم تكليف الفريق كامل الوزير على أساسها بتولى حقيقة النقل، لم تقم على شخص، أو فكر أحادي، لكنها قامت على رؤية جماعية تواكب العصر ومتطلباته، لإحداث نقلات غير نوعية فى هذا القطاع.

هذه المعادلة بالطبع تقلق أعداء مصر ومنصاتهم المشبوهة.. فليموتوا بغيظهم..!
 
[email protected]

نقلاً عن الأهرام المسائي
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
شريف عارف يكتب: دعوة من "الأقصر" لإعادة اكتشاف قدراتنا

ماشهدته مصر خلال الأيام القليلة الماضية، من ردود أفعال عالمية غير مسبوقة، عن إطلاق مشروع إعادة إحياء طريق الكباش بمحافظة الأقصر، يطرح تساؤلًا كبيرًا عن أهمية الحراك الثقافي لمصر الآن.

شريف عارف يكتب: أغاني المهرجانات .. المنع وحده لايكفي

قلبي مع نقيب الموسيقيين الفنان الكبير هاني شاكر، في قرار مجلس نقابة المهن الموسيقية، بمنع عدد من المؤدين الشعبيين من العمل، والمعروفين بـ مغني المهرجانات

شريف عارف يكتب: تجديد "الخطاب الديني".. يبدأ من "المقاهي"

تابعت باهتمام الحملة، التي يقوم بها عدد من دعاة الأزهر الشريف، بالنزول إلى المقاهي والتحدث مع الناس، مما يسهم بشكل أو بآخر في قضية تجديد الخطاب الديني ، وهي من القضايا المهمة لمصر ومستقبلها الآن.

شريف عارف يكتب: "الشارقة للكتاب".. أمة تقرأ وتبدع

أعظم نتائج حرب أكتوبر المجيدة أنها وحدت العرب على كلمة واحدة وفعل واحد، ليس للانتصار على العدو، بقدر ماحققت انتصاراً أكبر على النفس. فقبل أكثر من خمسة

شريف عارف يكتب: " كنج مو".. إعادة هيكلة لأخلاق الرياضة

ربما كانت حكمة المولى عز وجل في أن يأتي الفرعون المصري ، من مصر العظيمة أصل الحضارات إلى قلب أوروبا وأقدم الإمبراطوريات، ليضرب المثل في مكارم الأخلاق،

شريف عارف يكتب: حديث الوعي في "مدينة الأشباح"

حديث فريد من نوعه دار مع اللواء عبد المجيد صقر محافظ السويس، على هامش الندوة التثقيفية، التي نظمتها جامعة السويس برئاسة الدكتور السيد الشرقاوي قبل أيام

شريف عارف يكتب: "حلاوة المولد" .. حلال شرعًا

لا ألوم دار الإفتاء المصرية، في إجابتها على السؤال الذي تناقلته وسائل الإعلام، خلال الأيام القليلة الماضية حول شرعية شراء وأكل حلوى المولد النبوي الشريف.

شريف عارف يكتب: سلامة الغذاء .. قضية أمن قومي

في اعتقادي أن تصريح السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي بعدم السماح بدخول أي منتجات رديئة أو منخفضة الجودة إلى مصر وفقًا للمعايير والموصفات العالمية، هو مقدمة

شريف عارف يكتب: "مسرح الهواة".. البداية من هنا

الهواية أصل الاحتراف، ولولا الهواة ما ظهرت الدراسات، ولما تأسست الأكاديميات التي تحول الممارسات إلى علم.. الفن الحقيقي، الذي يخرج من الشارع وإلى الشارع،

شريف عارف يكتب: ضحكات ناضجة .. وأفكار لن تموت

قالوا قديمًا إن الشعب المصري، هو شعب ابن نكتة ، ساخر بالفطرة من كل شيء، ويحول غضبه وأزماته إلى نكات ساخرة هذا هو السبب فى بقاء النكتة عمومًا والسياسية

شريف عارف يكتب: عن "سيرة بورسعيد" .. والحراك الثقافي

على مدى الأيام القليلة الماضية، تشرفت بالمشاركة في معرض بورسعيد الرابع للكتاب، الذي تنظمه الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة الدكتور هيثم الحاج على ضمن

شريف عارف يكتب: "ثقافة مصرية" بمواصفات عالمية

ملامح بسيطة من مشروع عظيم وعملاق، تلك التي بدت أثناء زيارة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي قبل أيام إلى مقر مدينة الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة.

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة