كتاب الأهرام

رد يا سيادة الوزير!

30-1-2021 | 11:01
Advertisements

على مدى ثلاثة أيام فى بداية الأسبوع الماضى (من السبت 23/1 إلى الإثنين 25/1) وتعقيبا على الاهتمام الكبير الذى أولاه غالبية أعضاء مجلس النواب بمناقشة البيان الذى ألقاه د. طارق شوقى وزير التربية والتعليم، كتبت فى هذا العمود ثلاث كلمات متوالية، تحدثت فى أولها عن الدلالة المهمة لاهتمام الأعضاء جميعا بالحديث فى موضوع التعليم، والقلق الذى أبدته النائبة المحترمة الأستاذة نشوى الديب من المؤشرات الدولية التى سجلت التدنى الشائن فى التعليم المصرى، وكنت أتمنى أن يفسح رئيس المجلس الفرصة لكل الأعضاء للحديث فى ذلك الموضوع، لأنه بالقطع يعلم أنه ليس موضوعا عاديا يقفل فيه النقاش تطبيقا للائحة! وفى المقالة الثانية، قلت إن اهتمام د. طارق ينصب على قضية المعرفة، وعلى مجتمع المعرفة...إلخ،

وأن ذلك أمر طيب، ولكن منصبه كوزير للتربية والتعليم يحتم عليه أساسا الاهتمام بعناصر العملية التعليمية وهى المدرسة، والمدرس، والتلميذ، والمناهج، كما يفترض أن تتاح للتعليم الأميرى العادى الذى ينتظم فيه ملايين الطلاب أبناء الغالبية العظمى من المصريين وليس مدارس اللغات الخاصة باهظة النفقات (الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية، واليابانية ...إلخ) التى يتعلم فيها أبناء نخبة النخبة! وفى المقالة الثالثة عرضت لحالة أعرفها لسيدة مصرية مكافحة فى معاناتها الشاقة فى تعليم أبنائها الثلاثة. غير أننى لم أتلق ردا حتى الآن! إن مهمة الكاتب الصحفى تشمل التنبيه إلى المشكلات التى يعانيها المجتمع، ومهمة الصحافة هى أن تلقى الضوء على تلك المشكلات. وأنا أنتظر، وسوف أظل أنتظر رد السيد الوزير، احتراما للشعب، واحتراما للصحافة، واحتراما للكتاب والصحفيين. فهل قرأت ياسيادة الوزير واخترت التجاهل والترفع عن الرد، أم أنك لم تقرأ تلك المقالات أصلا؟.

نقلاً عن الأهرام اليومي
Advertisements
جيلنا!

لدى إحساس عميق أن الجيل الذى أنتمى إليه (وأنا من موليد 1947)، فى مصر وفى العالم كله، شهد من التحولات والتطورات، ربما مالم يشهده أى جيل آخر فى تاريخ البشرية..

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة