تحقيقات

اضرب العفريت يموت الملبوس.. قصص مفزعة يرويها ضحايا السحر "صوت وصورة "

28-1-2021 | 13:23

..

عطا عبد العال

لايزال بعض السَّحرة والدجَّالين والمشعوذين يجدون من يصدقهم ويعتقد فى خرافاتهم وهم كاذبون ومحتالون يقترفون الجرائم بحق من يؤمنون بهم وبعض الذين يسعون إليهم لقوا حتفهم على أيديهم من شدة إيذائهم وضربهم وممارساتهم بحجة علاجهم أو إخراج الجان من أجسادهم، وحل مشكلاتهم الاجتماعية، وهنا نكشف حقيقتهم ونرصد جرائمهم.


ضحية ساحر

(ن.س.أ35 سنة) ربة منزل وأم لثلاثة أطفال جاء بها عمها وزوجها ووالدتها إلى دجال يدعى (م . ربيع) لعلاجها من حالة صرع كانت تنتابها بين الحين والآخر ظنا منهم أن عفريتا من الجن تلبس جسدها واستغل الدجال لهفة الأسرة وخوفها على الزوجة ورغبتهم فى علاجها فأكد لذوى المريضة أن الجان الذى يتلبسها عنيد ويحتاج إلى الضرب المبرح حتى يتمكن من إخراجه من جسدها، وانهال الدجال ضربا على جسد الزوجة المسكينة دون أن يرحم صرخاتها وتوسلاتها بعد أن حبسها فى غرفة مظلمة، ورغم أن الزوجة ظلت ترجو الدجال أن يتوقف عن ضربها ويتركها لأولادها وزوجها لكن الدجال لم يتأثر ولم يرق قلبه لدموعها وضعفها وصراخها وواصل ضربها بقوة وهى تصرخ من شدة الألم، وعندما تدخل زوجها لإيقافه عن مواصلة ضربها نهره بشدة وهدده بأن يتركها بلا علاج وأكد له أنه لا يضربها هى إنما يضرب الجان داخل جسدها وبعد أن تعب الدجال من ضرب الضحية وتوقف برهة عن الضرب عاد وواصل ضربه للزوجة وهو يتمتم بكلمات غير معروفة ويحملق فى سقف الغرفة لإيهام الزوجة وأهلها بأنه يخاطب الجان الذى يتلبسها ويدعوه إلى الخروج من جسدها، لكن الزوجة الشابة لم تحتمل كل هذا الضرب والتعذيب وفجأة سقطت مغشيا عليها وغابت عن الوعى، فأسرع الدجال خارجا لينادى على ذويها الذين ينتظرونها بالخارج لإفاقتها وعندما دخلوا عليها وجدوها فاقدة الوعى فحملوها سريعا إلى المستشفى، وأدخلها الأطباء غرفة العناية المركزة لسوء حالتها الصحية
وداخل هذه الغرفة فارقت الزوجة الحياة، وعلى الفور توجه زوجها (خ . س) وحرر محضرا بالواقعة فى سراى النيابة وقامت أجهزة الأمن بالقبض على الدجال المتهم وكشفت تحريات المباحث أن المجنى عليها كانت تعانى من حالات تشنج وتهذى بكلمات غير مفهومة أحيانا مما دفع أهلها إلى اصطحابها فى سيارة وتوجهوا بها إلى الدجال لعلاجها ظنا منهم إصابتها بمس شيطانى، وكان هذا الدجال قد ذاع صيته فى إبطال أعمال السحر وإخراج الجان من أجساد النساء وعلاج العقم لدى الأزواج وقد أوهم الدجال أهل الزوجة بأنها مصابة بمس شيطانى شديد ليؤكد ظنونهم وأنها تحتاج إلى جلسات علاج عديدة لطرد الجان من جسدها بالضرب الشديد على جسد الضحية.

الضحية الثانية

وبعد هذه الواقعة بأيام قليلة تتكرر المأساة فى واحة الداخلة بمحافظة الوادى الجديد ولكن هذه المرة قام الزوج (28) سنة بدور الدجال بعد أن خشى افتضاح أمره بين أهل قريته إذا ما عرفوا حقيقة مرض زوجته حسب اعتقاده فأحجم عن الذهاب بها إلى دجال لعلاجها، وفكر فى القيام بدور الدجال فى إخراج الجان بنفسه بعد أن عرف عن الدجالين أن علاج إخراج الجان من جسد الإنسان هو ضربه ضربا مبرحا حتى يغيب عن الوعى، فتولَّى الزوج القيام بمهمة ضرب زوجته ضربا مبرحا ظنا منه أنه يخرج الجان من جسدها كما يفعل الدجالون، ولكن الزوجة لفظت أنفاسها بين يديه من شدة الضرب.

موت الساحر

وفى منشأة القناطر بمحافظة الجيزة هذه المرة ينقلب السحر على الساحر ويلقى دجال يدعى أشرف (30) سنة مصرعه على يد زوج ربة منزل كان يعالجها من الجان بعد أن أوهم أهلها بإصابتها بمس شيطانى وظل يتردد عليها فى غرفة مظلمة داخل منزلها بحجة علاجها فترة من الزمن ولكن بعد أن طالت مدة العلاج تردد بين أهالى القرية بعض الشائعات عن وجود علاقة بين الدجال ومريضته وعندما سمع الزوج بهذه الشائعات عزم على قتل الساحر واتفق مع أخيه على ذلك وتربصا به وطعناه حتى الموت، وبعد أن تأكدا من موته ألقيا جثته فى الزراعات المجاورة.

ضبط السحرة

وأخيرا تمكن رجال الشرطة  من ضبط أخطر دجال فى مصر بمدينة الإسكندرية وبحوزته 120 ڨيديو مسيئا لضحاياه من النساء وقد تزامن ذلك مع ضبط سيدة تمارس الدجل والشعوذة بالمدينة نفسها اقترفت عدة جرائم بحق ضحاياها بدعوى علاجهم من الأمراض وحل مشكلاتهم وقبل أشهر قليلة من ضبط أصحاب هاتين الواقعتين تمكنت مباجث الإسكندرية أيضا من ضبط دجال اعترف بأنه تمكن خلال رحلته القصيرة من إيذاء 159 سيدة وفتاة بينهن فنانات شهيرات، وأن دجالا آخر بمدينة الإسكندرية تعرض للقتل أخيرا على يد شاب تعرضت والدته منه للإيذاء وأسفرت التحقيقات عن أن غالبية السحرة والمشعوذين الذين تم ضبطهم بتهمة ارتكاب جرائم بحق ضحاياهم كانوا يصرون على تقديم أكواب العصائر المتنوعة لهؤلاء الضحايا وبها مواد مخدرة ومنومة تُفقد الضحية الوعى وبعدها تتعرض الضحية إلى الإيذاء على يد هذا الدجال وبعد أن تفيق يقنعها الدجال بأنها كانت فى جلسة علاجية.

ضحاياهم من النساء

ويكشف الدكتور إبراهيم عيد أستاذ ورئيس قسم الصحة النفسية بجامعة عين شمس عن جرائم خطيرة يقترفها كثير من المشعوذين والدجالين والسحرة ضد ضحاياهم ويقول فى هذا الصدد: هذه الجرائم متجددة وقديمة ومستمرة فى كل المجتمعات التى يتردد فيها المرضى على الدجالين والسحرة والمشعوذين طلبا للعلاج من بعض الأمراض وأشهرها أمراض العقم وتأخر الإنجاب وأغلب ضحاياهم من النساء اللاتى يترددن على هؤلاء السحرة والدجالين.

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة