"مراسلون بلا حدود" تشكو إسرائيل أمام الجنائية الدولية لقصفها مقرات إعلامية بغزة | عاصفة ترابية تغطي سماء سوهاج في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين| صور | مساعد مورينيو يكشف عن السبب الحقيقي لاستغناء تشيلسي عن محمد صلاح | رئيس قطاع الناشئين: عقود احتراف لمجموعة من ناشئي الأهلي بأحد الدوريات الأوروبية | مدرب سيراميكا: أريد بواليا بدلًا من أحمد ريان.. ومشكلته "الأهلي" وليست "إمكاناته" | الصحة الفلسطينية: 218 شهيدًا وأكثر من 5604 جرحى منذ بداية العدوان الإسرائيلي | طائرات الاحتلال الإسرائيلي تشن أكثر من 100غارة عنيفة على عدة مناطق بقطاع غزة | شُكري يتلقي اتصالا من نظيره القطري لبحث التوصل إلى وقف إطلاق النار بالأراضي الفلسطينية | الرئيس السيسي: الأولوية الآن هي وقف العنف والقتل الذي يتم حتى يعود الهدوء للمنطقة| فيديو | الرئيس السيسي: مصر تبذل جهودًا للتوصل إلى وقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين.. والأمل موجود| فيديو |

آراء

تساؤلات 25 يناير

26-1-2021 | 19:15

مرت عشر سنوات بالتمام والكمال على ثورة 25 يناير، وخلال هذه السنوات جرت في نهر الحياة كثير من المياه، وتفتحت أعيننا على حقائق ومعلومات كشفت لنا ما خفي عنا في غمرة الانفعال والحماس مع وقائعها وأحداثها، وعرفنا الوطنيين الحقيقيين من المزيفين والمخادعين وراكبي الموجة، وميزنا الذي كان يعمل بصدق وبتجرد من أجل الوطن ومصالحه ممَنْ كان يكيد له ويطعنه بخسة في ظهره.

ولعل من الأمور المحزنة والمؤسفة، أنه بعد مرور عقد من الزمان على ثورة الخامس والعشرين من يناير، يصر فريق من غلاة المتعصبين والمتشددين لها على الترويج بلا تدبر لـدعوات التعصب والرؤية أحادية الجانب، التي تسوق لفكرة أن الثورة أجهضت ولم تحصل على فرصتها الكاملة، وأن أحلام الثوار الذين امتلأ ميدان التحرير بهتافاتهم وصيحاتهم الداعية للعيش والحرية والعدالة الاجتماعية قد تبخرت في الهواء الطلق ولم تنجز، وأضحت هباء منثورًا، ويذرفون الدمع الغزير على ضياعها للأبد.

بكائيات 25 يناير ليست بجديدة وتتكرر بانتظام قبل حلول ذكراها بفترة وجيزة، وبوتيرة تكاد تكون محفوظة عن ظهر قلب، وتقودها قنوات جماعة الإخوان الإرهابية، لكن الجديد هذه المرة أن الجرعات كانت مكثفة وزائدة على المعهود لارتباطها بانقضاء 10 أعوام على ما يُسمي بـ"ثورات الربيع العربي" التي لا تزال تثير غبارًا كثيفًا في منطقتنا العربية ما بين مؤيد ورافض لها، بسبب ما تمخضت عنه من مآسٍ ونكبات بدولها.

الملاحظ أن هناك سمة غالبة في بكائيات 25 يناير، هي أن طائفة المتعصبين لها يتهربون بحيل وسبل شتى من المكاشفة ومصارحة الذات، ويُصعب أن يُجيب أحدهم عما أسماه تساؤلات 25 يناير، ويلقون بالكرة دائمًا بعيدًا عن ملعبهم، ويتخندقون "بالطهارة الثورية".

أول هذه التساؤلات: هل كان مَنْ قادوا الخامس والعشرين من يناير، الذين وصفهم الرئيس السيسي في كلمته باحتفال عيد الشرطة الـ69 بأنهم شباب مخلصون متطلعون لمستقبل أفضل، كتلة متماسكة وعلى قلب رجل واحد، وقدروا بوعي وبصيرة نافذة ما يتعرض له أمن وسلامة البلاد آنذاك من مخاطر وتحديات مصيرية، وامتلكوا تصورًا حقيقيًا مكتمل الأركان لإدارة الدولة، عقب تنحي الرئيس حسني مبارك، أم أنهم ارتكنوا للمشاحنات فيما بينهم، وغيرها مما عايشناه خلال هذه الفترة العصيبة المرتبكة.

التساؤل الثاني: هل تنكرون أن ثورة الخامس والعشرين من يناير انجرفت عن مسارها وأهدافها الوطنية النبيلة، بعد أن أمسك مبكرًا بزمامها مجموعات المنتفعين، والمنخرطين بتيار الإسلام السياسي، وأولهم الإخوان الإرهابيون ومعهم المخربون الذين كانوا يأتمرون بأوامر وتوجيهات وخطط وضعتها أطراف خارجية تعمل ضد مصلحة مصر وشعبها واستقرارها؟

وأي ثورة تلك التي تزين وتبرر مهاجمة وتخريب منشآت ومؤسسات الدولة، واستهداف القوى والأجهزة الأمنية، ودعوة جهات خارجية للتدخل بالشئون المصرية، وفرض الوصاية الخارجية على قراراتها.

التساؤل الثالث: لماذا محاولة تغييب ذكرى عيد الشرطة في 25 يناير، والتقليل من حجم الجهد المخلص والجبار الذي يبذله رجال الشرطة لحماية الأمن والمواطن، وأنهم جديرون بالاحتفاء بهم وبتضحياتهم في يوم عيدهم، وأن واجبنا الوطني يقتضي أن نقف في ظهرهم ونقدرهم التقدير الوافي والمستحق؟
وحسمًا لهذا الأمر، فإنه لن يتمكن أحد من التشويش على مناسبة وطنية مهمة وعظيمة كعيد الشرطة، أو على حدث شئنا أم أبينا أحدث تحولًا ملموسًا في مصر، ولمَنْ يرنو لإنعاش ذاكرته الضعيفة فلنسترجع ما عاصرناه من متاعب وضغوط تفوق الوصف أيام الانفلات الأمني، عندما غاب رجل الشرطة عن الشارع، وحاصر المخربون والغوغاء مبنى وزارة الداخلية، فقد كانت التعليمات للجماعة الإرهابية وأنصارها تقضي بمحاولة كسر هيبة هذه المؤسسة الوطنية، وهو ما فشلوا فيه بفضل صمود رجالاتها الأشداء الذين تحملوا لاحقًا الكثير لمواجهة الإرهاب، ومكافحة الجريمة، وتجارة المخدرات، واستعادة انضباط الشارع المنفلت، والضرب بيد من حديد على يد المفسدين والمتاجرين بقوت الشعب.

التساؤل الرابع: لماذا تصرون على إعطاء ظهوركم للحقائق الماثلة على الأرض والمؤكدة، وهي أن الدولة المصرية تحقق ما خرج لأجله الشباب في 25 يناير، ولا تألو جهدًا لتغيير وجه مصر وأحوال مواطنيها للأحسن وبما يليق بهم وبتاريخهم العريق؟

فالذين تجمعوا في ميدان التحرير كانوا يريدون اقتصادًا قويًا يمنحهم فرصًا وفيرة للعمل، وبناء حياتهم وتحسين جودتها بما يُقدم من خدمات صحية وتعليمية ووسائل نقل عام، واحترام آدميتهم، والتعبير عن آرائهم وتطلعاتهم.

الإنسان المنصف البعيد عن الأهواء والضغائن سيرى ما تقوم به دولة ثورة الثلاثين من يونيو من جهود لا تتوقف لحظة واحدة بتنفيذ مشروعات قومية توفر فرص العمل للملايين من المواطنين والشركات العاملة في المجالات المختلفة، وتحديث البنية التحتية بشكل غير مسبوق، وتخليص الوطن من ظاهرة العشوائيات والمناطق الخطرة، والأخذ بيد سكانها للعيش في ظل حياة كريمة، وإطلاق مبادرات كثيرة غرضها المحافظة على صحة المواطن ومعالجته من أمراض خطيرة لطالما فتكت به بلا رأفة، وتنمية وتطوير القرى في غضون السنوات الثلاث المقبلة، وإعداد كوادر شبابية مؤهلة للقيادة، وغيرها الكثير مما لا تسمح المساحة بذكره وتفصيله.

وبدلا من إهدار الشباب وقتهم وطاقتهم في مبارزات وحوارات من قبيل أنه لا توجد ثورة سوى 25 يناير، وأنها تعرضت للغدر والخيانة وبقية المقولات التي يؤججها وينفخ في نيرانها جماعة الإخوان الإرهابية، فالأولى والأجدى لهم أن يُشمروا عن سواعدهم لاستكمال مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ولنترك للتاريخ إصدار أحكامه وتقييماته النهائية لما جرى في الخامس والعشرين من يناير، والاختلاف حولها كما يحلو له، لحين استقرار سفينته على شاطئ محدد.

النخاسون الجدد

رحم الله أعمامنا وتيجان رؤوسنا من شعرائنا العظام الأفذاذ، من أمثال صلاح جاهين، وصلاح عبدالصبور، وعبدالرحمن الأبنودي، وبيرم التونسي، وسيد حجاب، ومن قبلهم

وماذا عن جرمهم؟

لا جُرم يُعادل في بشاعته وخسته خيانة الوطن واستهداف مؤسساته، لأجل تمكين فئة ضالة مُضلة مِن تقطيع أوصاله، وتحويله ـ لا قدر الله ـ إلى دويلات يتحكم في مصيرها

اعتذروا فورًا

من المؤسف، وما يبعث على الأسى، أن نفرًا من المحسوبين على ما نسميه بالنخبة اشتروا بضاعة جماعة الإخوان الإرهابية الفاسدة المغلفة بالمظلومية، وأنهم أهل خير

لغة الكفاءة

في غضون الأيام القليلة الماضية، تحدثت لغة الكفاءة والإتقان، وكان صوتها عاليًا ومدويًا في كل الأنحاء، وإيقاعها سريعًا وسمعه بوضوح القريب والبعيد في واقعة

ثقة في محلها

بعد مجهود شاق وخارق، انفرجت أزمة السفينة الجانحة في قناة السويس بأيد مصرية خالصة، خلال وقت قياسي، وتنفس العالم الصعداء، فور إعلان النبأ السار، بعد أيام

مصابيح التنوير

يُشكل المبدعون، والمثقفون، والمبتكرون، والمشاكسون، والمجادلون، والمعارضون، القلب النابض للمجتمع، وضميره الحي اليقظ، الذي يرشده ويهديه لطريق المستقبل المزدهر،

المعايير الأخلاقية

دعك منِ أن مرتكبي جريمة "دار السلام" النكراء تجردوا من إنسانيتهم وفطرتهم القويمة، ونصبوا من أنفسهم قضاة وجلادين، إلا أنهم اقترفوا إثمًا وذنبًا أفدح وأكبر،

غَزل تركي

تتوالى الرسائل والإشارات الإيجابية القادمة من تركيا باتجاه مصر، حاملة في ثناياها وحواشيها قصائد غَزَل صريح ورغبة جارفة لتحسين العلاقات المتوترة بين البلدين،

الوجه الخشن

أعفتنا إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، من مؤونة وعبء الانتظار الطويل، لمعرفة بوصلة توجهاتها الخارجية، خصوصًا حيال منطقة الشرق الأوسط المثقلة بأزمات وأوجاع

قبل فوات الأوان

شخصيًا، يحز في نفسي ويؤلمني إيلامًا شديدًا، كلما نظرت من حولي ورأيت أنماطًا من البشر منزوعي الدسم، معدومي الضمير والحس الإنساني، ويتسببون بأفعالهم المشينة

المصير الغامض

في عالم الطب يُمثل التشخيص السليم نصف العلاج، ويختصر مسافات طويلة على المريض الذي قد تفرق معه الثانية ما بين الحياة والموت، والآن ما أحوجنا، أكثر من أي

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة