آراء

مخاطر التصفية .. اجتماعيا (1)

26-1-2021 | 10:48

نحن لا نكتب هنا استهلاكا للكلام، ولكن من ضمير مخلص لوجه الله والوطن، وبناء عليه نعود مرة أخرى إلى قطاع الأعمال لنؤكد أن تصفية الشركات العامة، خاصة التى تقع فى محافظات الدلتا، تمثل خطرا اجتماعيا، وقبل رصد هذه المخاطر لابد من تأكيد أننا ضد استمرار أى شركة خاسرة إلى الأبد، ويجب البحث عن سياسات لوقف هذا النزيف، وسأكون أكثر تحديدا وأتحدث عن شركتى سماد طلخا بالدقهلية، وكفر الدوار للغزل والنسيج بالبحيرة.

فمن المعروف أن الخامات والمنتجات لهذه القلاع الصناعية العريقة تكون قريبة من مراكز الاستهلاك والتوزيع وبالتالى تقليل تكلفة النقل، فإنتاج الأسمدة يلبى احتياجات المزارعين فى المحافظات المجاورة والقريبة من المصنع ، بينما تحصل مصانع الغزل على كميات القطن الذى تتم زراعته فى هذه المناطق، وإن كان هذا الجانب الاقتصادى له أهمية كبيرة فإن الأهم والأكثر خطورة أن هذه المؤسسات الصناعية تسهم فى تغيير سلوك المجتمعات المحلية لتنتقل من ثقافة الريف إلى الفكر الصناعى والحداثة، هذا فضلا عن توفير فرص العمل وفتح المجال للارتقاء بالسلم الاجتماعي، لذلك فإن تصفية هذه الشركات ستؤدى إلى البطالة بما تثيره من مخاطر الجريمة والتطرف وفقدان الأمل، وتراجع الدور التنموى والتنويرى لهذه المجتمعات.

ولأن هذه الزاوية لا تستوعب طرح جميع زوايا هذه القضية فسوف نواصل تناولها الأسبوع المقبل بإذن الله.

فاصل قصير:

كلما تقدم الإنسان فى العمر يصبح مشدودا إلى حنين الماضي، حيث الأماكن والأشخاص الذين عاشوا فى حياته.

نقلاً عن

... قلنا إن مصر تستطيع

قبل عدة أشهر، وفي مقال سابق في هذه الزاوية، قلنا إن مصر تستطيع أن تمسك بزمام المبادرة لتبريد الأحداث، وإنها القادرة على ممارسة الدور الأكبر لوقف التدهور

مخاطر التصفية .. اجتماعيًا (٤)

عندما قرر طلعت حرب فى عام 1927 فى إقامة مصنع للغزل والنسيج، لم يلجأ إلى المدن الكبرى كالقاهرة أو الإسكندرية، ولكنه توجه إلى المحلة الكبرى التي تقع في قلب

مخاطر التصفية .. اجتماعيا (٣)

الثلاثاء الماضى طرحنا سؤالا، عن أسباب خسائر الدلتا للأسمدة، وتلقينا الإجابة من مسئولين بالشركة تؤكد تحقيق أرباح منذ ١٩٩٨ وحتى ٢٠١٣، وفى ٢٠١٤ تم زيادة سعر

التطبيع والضغط على السودان

التاريخ الأمريكي سجله حافل بملايين الضحايا، جيشها وترساناتها العسكرية هى التى ذهبت الى فيتنام والعراق وأفغانستان لتقتل الأبرياء، ثم تقف لتعطينا الدروس

3 مشاهد .. مصر تستطيع

ثلاثة مشاهد حدثت أخيرا تعيدنى إلى ما كتبته قبل عدة أسابيع عن قدرة مصر في إعادة التوازن والاستقرار إلى دول المنطقة تحت عنوان (مصر تستطيع) وقلت إن هذه مسئوليتها

حرب الكورونا من ووهان إلى نيويورك

لا اعتقد انه يمكن ببساطة او من قبيل المكايدة السياسية ان تخرج الدبلوماسية الصينية لتتهم الجيش الأمريكى بنشر فيروس (كورونا) فى مقاطعة (ووهان) الصينية، قطعا

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة