آراء

المحليات فى اختبار «حياة»

25-1-2021 | 10:57
Advertisements

تمثل المبادرات التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى لتنمية القرية المصرية إحدى الحلقات المهمة فى خطة إعادة بناء مصر إنسانا ومكانا. هذه المبادرات وفقا لما تتضمنه تعكس رؤية واضحة للاستفادة من المزايا النسبية لارض الكنانة . اتذكر فى بداية السبعينيات من القرن الماضى ان شروق الشمس فى الريف كان يحمل معه دائما وقع خطوات الفلاحين وهم ذاهبون الى الحقول والأطفال وهم يهرولون الى مدارسهم واعينهم تلمح الوحدة الصحية، وبالقرب منها تلمح مغزلا صغيرا للصوف ومبنى لتجميع وتصنيع منتجات الألبان كان يسمى المعمل. عشرات السنين تمر. رويدا رويدا يخفت صوت الخطوات ويختفى المعمل والمغزل يبقى مبنى الوحدة الصحية خاليا من البشر. تلمح العيون فى الظهيرة العائدين من المدينة يحملون الألبان المجففة وارغفة الخبز والفاكهة لتصبح القرية مستوردة لغذائها وكسائها. جاءت مبادرات إحياء مشروع البتلو وكذلك انشاء ٢٠٠ مركز حديث لتجميع الألبان والمشروع القومى حياة كريمة لتطوير ١٥٠٠ قرية فى نطاق ٥٠ مركزا بجميع المحافظات لتخفيف معدلات الفقر وتطوير البنية التحتية والخدمات الأساسية كالتعليم والإسكان والكهرباء والصرف الصحى ومياه الشرب والغاز الطبيعى،وإقامة المناطق الصناعية وتطوير الوحدات الصحية، ورفع كفاءة شبكة الرى .الباحث فى أهداف هذه المبادرات يستطيع ان يلمح الرغبة فى تحديث القرية المصرية بالتوازى مع استعادة ما كان يميزها كونها المصدر الرئيسى للغذاء والكساء.

هذه المبادرات من وجهةً نظرى تمثل ايضا اختبارا حقيقيا لأداء الأجهزة المحلية لأنها بداية قويةً يجب العمل على استدامتها من خلال قيام المسئولين بالمحافظات بوضع رؤية لكل محافظة يتم العمل على تحقيقها بخطط للتنمية الاقتصادية والاجتماعية انطلاقا من التركيز على استغلال الميزة النسبية لكل محافظة سواء فى محاصيل زراعية تتميز بها يمكن ان تعطى قيمة مضافة كبيرة اذا تم إقامة مشروعات تصنيع لبعضها او فى صناعات يدوية وحرفية تتميز بها ولكنها تعانى مشاكل فى التمويل تعوق تطويرها، او مشاكل فى التسويق تؤثر سلبيا على المردود الاقتصادى منها او موارد طبيعية مثل البحار والمعادن لم يتم استغلالها بالشكل الذى يعكس قيمتها الحقيقية اضافة الى اعادة صياغة مفهوم المشاركةً المجتمعية ليصبح استثمارا مجتمعياً بعيدا عن تجميل الميادين ،وإقامة نافورات المياه بها ،او اعادة دهان الأرصفة . استثمار يسهم فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية او يرتقى بمستوى بعض الخدمات المقدمة للمواطنين .وقبل ذلك ثروة بشرية فى الداخل والخارج يمكن ان تحقق اضافة هائلة اذا ما تم التواصل الفعال معها و تهيئة مناخ الاستثمار لها سواء فى مشروعات متناهية الصغر او صغيرة او متوسطة والتصدى لمعوقات روتينية تحتاج جرأة فى اتخاذ القرار.

اعلم ان بعض المسئولين بالمحليات يعتبرون ان المعيار الأهم فى تقييم أدائهم هو مدى نجاحهم فى تنفيذ الموازنة الخاصة بنطاق عملهم. ولكن الأهم ان يعلم هؤلاء ان المبادرة واستكشاف الفرص الواعدة والاستفادة منها والمتابعة المستمرة لما يتم تنفيذه على ارض الواقع والتغلب على المعوقات سوف تنقلهم من دائرة الموظفين الى دائرة البنائين وهم من تحتاج اليهم مصر فى نهضتها الحديثة التى بدأت منذ ٦ سنوات.

نقلاً عن الأهرام اليومي
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
د. أحمد مختار يكتب: رؤية مختلفة لمشروعات التنمية

بين الحين والآخر يتساءل البعض عن مشروعات الطرق والكباري، وكذلك مشروعات البنية الأساسية التي يجري تنفيذها بمصر باستثمارات ضخمة، مبعث السؤال غالبًا لا يرتبط

الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي

من يأخذ زمام المبادرة في نشر الأخبار سياسية كانت أم اجتماعية؟ هل المواقع الصحفية المرخص لها بذلك أم صفحات السوشيال ميديا التابعة لأفراد لا نعلم حقيقتهم

العودة للجذور

منذ أربع سنوات أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسى مبادرةً العودة للجذور فى القمة الثلاثية بنيقوسيا فى نوفمبر 2017، وجاءت النسخة الأولى فى أبريل 2018 بمشاركة

قوة رشيدة

ساعات قليلة ويعقد مجلس الأمن اجتماعه المرتقب لبحث مشكلة السد الإثيوبي، الآمال المعلقة لدى البعض على اجتماع المجلس واعتباره المحطة الأخيرة فى مشوار السد

«30 يونيو» درع وسيف

تمثل الأحداث المهمة التى ترتبط ببقاء الأوطان قوية آمنة؛ علامات فارقة يتوقف التاريخ أمامها عندما يسطر مسيرة الإنسان والمكان، يطوى صفحات أوطان تمزقت، فهام

حتى يعود البريق

عندما امتلكت الدولٌ الكبرى القوة الاقتصادية والعسكرية سعت للهيمنة على العالم بنشر قيمها وثقافتها على أنها القيم الإنسانية المثلى، البداية كانت بنشر اللغة

ثقافة تنقذ حياة

عندما سقط كريستيان إريكسن لاعب الدنمارك، منذ أيام قليلة أثناء إحدى مباريات كرة القدم الأوروبية انخلعت قلوب المشاهدين والمتابعين، خاصة أن اللاعب سقط بدون

حلم قائد .. وثقة شعب

الإنسان والمكان عنصران مثل طرفى معادلة التنمية والبناء لتترجم عبقرية مصر وتنسج خيوط حلم وهدف حدد بوصلة المسار، الذى اختاره الرئيس السيسى عندما تولى مسئولية

تحويلات المصريين ومسارات التنمية

أوضح تقرير حديث صادر عن البنك الدولى ارتفاع تحويلات العاملين بالخارج إلى منطقة الشرق الأوسط، العام الماضى، بنسبة 3.2% لتصل إلى 56 مليار دولار، وذكر التقرير

تصنيع الدواء وتوطين التكنولوجيا

عندما افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى فى شهر أبريل الماضى مدينة الدواء فى الخانكة، تساءل عن نسبة تحقيق الاكتفاء الذاتى من الأدوية، وجاءت الإجابة بأنها تبلغ

منظمات حقوق الإنسان .. والحق في الحياة

هل بعد الحق فى الحياة حقوق أخرى يمكن الحديث عنها؟ سؤال يُلح علي منذ العدوان الإسرائيلي الغاشم على الأشقاء الفلسطينيين، والصمت المريب لمنظمات حقوق الإنسان،

دراما رمضان وقضايا الوطن

مع اقتراب شهر رمضان الكريم من الرحيل جاءت ردود الأفعال الإيجابية والتفاعل الكبير بين المواطنين وليس المشاهدين فقط مع أحداث مسلسلى الاختيار-2 والقاهرة كابول

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة