كتاب الأهرام

من وفاء للدكتور شوقي!

25-1-2021 | 10:37
Advertisements

وفاء هى سيدة مصرية مكافحة، مكتوب فى بطاقتها أنها تعمل طباخة منزلية، تعمل يوميا فى منزلين، من التاسعة صباحا.. حتى الخامسة مساء، وأمنية حياتها هى ان تعلم أولادها الثلاثة، ولا تبخل لتحقيق تلك الأمنية بجهدها الذى يستنزف صحتها، ولا بجل دخلها الذى تكسبه.

سمعت منى عن النقاش فى مجلس النواب عن قضية التعليم، فقالت كلاما كثيرا مذهلا ومؤلما، أتمنى أن يسمعه د.طارق شوقى وزير التربية والتعليم، لعله ينزل من السماء التى يحلق فيها عاليا مع مجتمع المعرفة، ويهبط ليرى ويسمع. لوفاء بنتين وولد.

الأولى، فى أولى ثانوى، دفعت 500 جنيه واستلمت التابلت بعد دفع 105 جنيهات وتعهد بدفع 4700 جنيه إذا أتلف.

والثانية فى أولى إعدادى دفعت 250 لاستلام الكتب، والثالث فى ثالثة ابتدائى دفع 300 جنيه. الأولى، ومنذ اليوم الأول دخل المدرسون شكليا قبل أن يدعوهم للدخول فى المجموعات بدءا من الساعة 12 (الحصة بخمسين جنيها وكل مجموعة من 15 طالبة على الأقل).. ولأن العبء ثقيل اختارت وفاء خمس مواد فقط بإجمالى ألف جنيه شهريا! وللمذاكرة على التابلت كان لابد من شراء كتاب خارجى للمعاونة على ذلك، فضلا عن كتب الدروس الخصوصية. ولأن النت «بايظ» فى المدرسة، سلموهم خطوطا بـ «بلاش» (رائع!) على أن يشحنوها على حسابهم طبعأ.

أما الابنة الثانية، فى السنة الأولى الإعدادية، فقد طلبوا منها شراء مروحة كهربية! فضلا بالطبع عن الدروس الخصوصية التى تتم فى منازل المدرسين والمدرسات (المجموعة 15 تلميذا)! والتى يلزم معها الكتب الخارجية! أما الابن الثالث فى ثالثة ابتدائى، فهذا أمره أهون حيث يدخل فى مجاميع مرتين فى الاسبوع، أو درس منزلى بـ ٧٠ جنيها للحصة، فضلا عن الكتاب الخارجى أيضا.

إن وفاء مستعدة لأن تدفع دم قلبها ليتعلم أولادها...ولكن هل يتعلمون فعلا...؟ حمدا لله أنها لم تسمع عن خيبة تدنى التعليم فى مصر إلى أدنى درجاته عالميا وعربيا مثلما نشر مؤخرا...فهل من رد على وفاء يا دكتور طارق؟!.

نقلاً عن الأهرام اليومي
Advertisements
جيلنا!

لدى إحساس عميق أن الجيل الذى أنتمى إليه (وأنا من موليد 1947)، فى مصر وفى العالم كله، شهد من التحولات والتطورات، ربما مالم يشهده أى جيل آخر فى تاريخ البشرية..

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة