آراء

البحث العابر للتخصصات!

25-1-2021 | 13:20
Advertisements

تعرفت على هذا المنهج البحثي منذ فترة طويلة واقتنعت تمامًا بأنه الحل السحري للعديد من المشكلات إذا أحسن استخدامه وتوظيفه، وأعددت بحثًا - أظنه الوحيد في مجاله - حول صلة البحث العابر للتخصصات بحل المشكلة المائية في مصر التي تتأثر بالعديد من الأمور، ليس فقط الفنية منها، ولكن أيضًا القانونية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية....إلخ، وبالتالي لا يمكن التعامل معها من خلال منظور بحثي واحد.

 
ثم راودني حلم إنشاء مركز أو وحدة أو إدارة لتطبيق هذا الأسلوب في التعامل مع أية قضية بحثية، وبالفعل توجهت إلى أحد مديري المراكز البحثية الذي اقتنع بالفكرة جدًا؛ خاصة أنني كنت مستعدًا للعمل بدون أي مقابل، وأسعدني وقتها أن يخبرني أن الدكتور أسامة الباز قد علق على ذلك - في لقائه معه - قائلًا: هو لسه فيه حد في مصر بيقول اشتغل ببلاش؟ وبعد وقت قصير أخبرني المدير بعدم إمكانية تنفيذ الفكرة!
 
الرائع في هذا الأمر وما جعلني أفكر - وما زلت - في ترسيخ العمل به، أنه يتيح لك فرصة رؤية المسار المناسب الذي ينبغي اتباعه لتحقيق أفضل النتائج في أي أمر، قد يقول البعض: وهل أتيت بشيء جديد، يوجد عندنا بالفعل بحث متعدد التخصصات؟ وأقول له نعم أنت على حق، لكن أي نوع منه يوجد عندك؟
 
إن البحث متعدد التخصصات يضم بين جنباته ثلاثة أنواع أساسية من أساليب البحث يتم تصنيفها وفقًا لمستوى التكامل والتعاون والتواصل بين الباحثين من مختلف التخصصات القائمين على تنفيذ الدراسة، وحيث إن ترجمتها جميعها في اللغة العربية هي "متعدد التخصصات" فسوف أكتبها باللغة الإنجليزية؛ حيث يتضح المقصود منها بشكل أفضل، أولها يسمى Multi-disciplinary research والاسم يشير بوضوح إلى تعدد تخصصات الباحثين المشاركين.
 
يتم تناول موضوع ما بالبحث والدراسة من جميع الزوايا ذات الصلة، ومع ذلك لا يكون هناك تكامل وتواصل وتعاون؛ لأن الباحثين يعملون بشكل منفصل في معالجة موضوع البحث، بل ربما لا يرى ولا يعرف أحدهم الآخر، كل منهم يعمل من خلال مناهجه وأساليبه ونظرياته دون التفات إلى الآخرين، والمحصلة نتائج جيدة بالتأكيد؛ لكنها منفصلة الصلة عن أية تأثيرات يمكن أن تلقي بها التخصصات الأخرى، فإذا رأى الفنيون إيجابية الموضوع وجدواه قد يدحضه السياسيون ويرفضونه، وبالتالي تأتي الدراسة بآراء متنوعة وربما متناقضة لا تساعد صانع القرار بأي شكل.
 
النوع الثاني يسمى Inter-disciplinary research ويوضح الاسم وجود نوع ما من التداخل والتواصل بين الباحثين، وهنا يتم التعامل مع القضية المشتركة من خلال مجموعة الباحثين بدرجة محدودة من اللقاء والتواصل لا ترقى إلى مستوى التكامل البحثي المنشود، والمحصلة مجموعة من النتائج الجيدة، لكنها غير مترابطة حيث يبقى كل منهم يعمل - رغم تواصلهم والتعرف على وجهات نظر بعضهم البعض - من خلال تخصصه وما يفرضه من معالجة المشكلة.

النوع الأخير يسمى Trans-disciplinary research ويقصد به البحث الذي يعبر التخصصات؛ حيث يكون التقارب بين التخصصات إلى أقصى درجة فيعمل الباحثون بشكل مشترك ويستخدمون إطار عمل مفاهيمي مشترك، ويجمعون معًا النظريات والمفاهيم والمناهج التخصصية اللازمة لمعالجة المشكلة المشتركة.
 
ورغم كون هذا النوع هو الأفضل إلا أن تلك الدرجة من التواصل والتفاهم والعمل من خلال إطار مفاهيمي موحد تعتبر معضلة تحتاج إلى جهد كبير، وبخاصة من قائد هذا الفريق الذي تكون مهمته إزالة حاجز الكبرياء العلمي من بين الباحثين وتنمية إدراكهم بأن الأولوية تكون فقط لصالح القضية البحثية، إذا تم هذا الأمر كما ينبغي تكون المحصلة نتائج جيدة وعملية مترابطة غير متناقضة، فقد روعيت فيها كافة الأبعاد وتم التوفيق بين كل الاعتبارات فنية كانت أو قانونية، سياسية أو اقتصادية...إلخ.
 
لقد عايشت هذا المنهج البحثي وعشقته خلال عملي في جامعة برجن في النرويج، كانت معيشة جميع الباحثين في مكان واحد، ومكاتبنا متجاورة، والتواصل سواء على المستوى العلمي أو الاجتماعي يتم وفقًا لنظام وترتيب مسبق، في بداية اللقاء كنا على خلاف دائم ونفور ظاهر لا يفهم بعضنا البعض، وبمرور الوقت جاء التقارب وتفهم كل واحد لأسلوب عمل الآخر ومناهجه البحثية، ثم مراعاة الخروج بنتائج متناسقة لخدمة قضية كبرى تهم الجميع.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
د. حسام الإمام يكتب: قبل ما تناسب حاسب

لم يكن من الصعب عليها فهم ما يحدث، لكن كان من المستحيل تصديقه، قد يكون الإنسان طماعاً أو نصاباً يتاجر بالكلمات، لكن أن يتاجر بأحاسيسه ومشاعره، هذا الصنف

د. حسام الإمام يكتب: الإدارة بالابتسامة

ليس حلمًا بل واقع عشت تفاصيله يومًا بيوم ، أصابني الذهول في بداية اللقاء، وصاحبني التعجب والترقب خلال الرحلة حتى وجدتني أندرج تلقائيًا في تلك المنظومة،

د. حسام الإمام يكتب: انزل من فوق الحصان

عبارة جديدة فى قاموس الفهلوة والحداقة والشطارة المعجونة مع بعض الجرامات من فلسفة سيبلي نفسك وأنا أرسيك على الحوار ، مضافًا إليها قدر كافِ من رحيق الانهزامية

د. حسام الإمام يكتب: خليك بعيد

رغم صدق أحلام زينب معي دومًا، لكنني لم آخذها ولا مرة واحدة مأخذ اليقين، بل أسمعها وأقول خيرًا إن شاء الله، ولا أعيد صياغة خططي وخطواتي بناء على الحلم.

أحب ما تعمل "حتى" تعمل ما تحب

ارتبطت كلمة حتى في أذهان الكثيرين بالرائع صلاح ذو الفقار وهو يتحدث إلى البرنس أحمد مظهر في فيلم الأيدي الناعمة ويقول: أكلت السمكة حتى ذيلها.. بالك انت حتى هنا ليها كام معنى؟

لما تكبر نفسك تبقى إيه؟

مش عارف، بجد مش عارف كان نفسى لما أكبر أبقى إيه ممكن أقولك أبويا وأمى كان نفسهم لما أكبر أبقى إيه، لكن أنا شخصيًا كان نفسى أبقى إيه .. مش عارف. دايمًا

ساقط توجيهية وسمسار وقباني.. وبالعكس

يبقى الباز أفندي ويافطة الباز أفندي في فيلم ابن حميدو، المشهد الرئيسي الذي يجب أن ينحني أمامه عالم النكتة، وتتضاءل بجانبه كل الإيفيهات في كل زمان ومكان، دون أي مبالغة.

الرحلة انتهت

أنا بطبيعتى أحب السفر جداً وكنت أتمنى دوما أن أعمل فى مجال يسمح لى بالترحال والتجوال خارج مصر . فى أحد الأيام تلقيت دعوة من إحدى الجمعيات المتخصصة فى شئون

عادل إمام .. عفوًا الزعامة لها أصول

هل يستحق عادل إمام فعلاً لقب الزعيم؟ هل حقق على مدى تاريخه ما يؤهله لنيل هذا اللقب فى حضور قامات كبيرة قدمت للفن الكثير والكثير؟ هل هناك ما يميزه لنيل

الزمن الجميل

انتقادات عديدة توجه إلى وسائل التواصل الاجتماعي التي باتت دون أي شك ولا جدال اللهو الخفي السارق للوقت، المفرق بين الأخ وأخيه والابن وأبيه والزوج وزوجته

أشياء لا تشترى

وصل إلى قاعة الفرح هو وزوجته لحضور زفاف ابنة أحد أصدقائه الأعزاء، استقبله صديقه والد العروسة استقبالًا حارًا واختار له مكانًا مميزًا بين المعازيم، وجلس الجميع ينتظر وصول العروسين...

عفوًا سيدتي .. لست هذا الرجل!

الليلة باردة.. حمل كوب الشاي الساخن بين يديه وذهب نحو النافذة.. رأى قطرات المطر تنساب على زجاج النافذة كدموع التائب الذي يتطهر من ذنبه.. يارب كم أنا محتاج

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة