آراء

فيتنام دولة قوية ديمقراطية حديثة في 2045

25-1-2021 | 01:20
Advertisements

في إطار برنامج زمني صارم، وضعت فيتنام هدفًا إستراتيجيًا لتصبح في عام 2045، الموافق للذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية، دولة مزدهرة قوية ديمقراطية وحديثة.


يحدد البرنامج الزمني، الذي تعهدت بتنفيذها حرفيا السلطات في هانوي، عام 2025 لتصبح فيه فيتنام دولة نامية ذات صناعة موجهة نحو الحداثة، وتتجاوز حالة البلدان ذات الدخل المتوسط الأدنى، وبحلول عام 2030، الموافق للذكرى المئوية للحزب الحاكم، تصبح فيتنام دولة نامية ذات صناعة حديثة، ودخل فوق المتوسط.

اليوم، 25 يناير، يمر 35 عامًا على بدء عملية التجديد، Doi Moi، في فيتنام، وبهذه المناسبة، يعقد الحزب الشيوعي الحاكم مؤتمره الـ 13، ويستمر حتى 2 فبراير، تحت شعار"تضامن.. ديمقراطية.. انضباط.. إبداع.. تنمية" لإقرار البرنامج الزمني، والهدف الإستراتيجي والسياسات الواجب اتباعها خلال العقود المقبلة، بالإضافة إلى تحديد اتجاه التنمية الاقتصادية والاجتماعية حتى عام 2030.

خلال الـ 35 عامًا الماضية، انتقل الاقتصاد الفيتنامي من اقتصاد متخلف إلى اقتصاد السوق الاشتراكي الحديث، ليس من حيث الحجم فحسب، بل من ناحية الجودة، مما أحدث تحسنًا هائلًا في الحياة المعيشية للشعب الفيتنامي.

من ناحية مقياس النمو:
ارتفع متوسط ​​الناتج المحلي الإجمالي السنوي الفيتنامي بشكل تدريجي من 4.4٪ (1986-1990) إلى 6-7٪ حاليا، وبلغ متوسط دخل الفرد  حوالي 2800 دولار أمريكي سنويا، مما جعل فيتنام تنتمي إلى البلدان ذات الدخل المتوسط ​​في العالم.

بعد أن كان متوسط عمر المواطن الفيتنامي 60 عامًا خلال ستينيات القرن الماضي، زاد هذا المتوسط إلى 75 عامًا، وبات يقترب من المستوى المحقق في الدول المتقدمة وعالية الدخل، ومع التوسع الملحوظ في القدرات المالية للحكومة، زادت حصة التعليم والصحة من جملة الإنفاق العام لتصل إلى نحو الربع خلال العقد الماضي، وأصبحت نسبة الأمية في صفوف الكبار لا تزيد على 5 في المائة من جملة السكان فوق الـ 15 سنة.

في الوقت نفسه، تحسنت جودة النمو بشكل ملحوظ، فزادت إنتاجية العمالة من 4.3٪ سنويًا في الفترة 2011-2015، إلى 5.8٪ سنويًا في الفترة 2016-2020، وظل الاقتصاد الكلي الفيتنامي مستقرًا بشكل أساسي، مع احتواء معدل التضخم تدريجيًا إلى المستوى المستهدف البالغ 4٪ خلال الفترة 2016-2020.

أيضا، تحسنت بيئة الأعمال الفيتنامية، وتعززت القدرة التنافسية مع إلغاء العديد من الإجراءات الإدارية المرهقة، وخلق البيئة التجارية والاستثمارية المسهلة لتركيز الموارد وتحويلها من جميع القطاعات الاقتصادية من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
بلغت نسبة مساهمة الصناعة التحويلية في الاقتصاد الفيتنامي نحو 9 في المائة، مما انعكس على هيكل التجارة الخارجية، واختفى العجز ليتحول إلى فائض، وتفوقت الصادرات الصناعية على الواردات باستمرار، وحازت على نسبة 85 في المائة تقريبًا من إجمالي الصادرات الفيتنامية، مع التراجع الشديد في حصة صادرات المواد الخام منها، وباتت صادرات الصناعات عالية التقنية تشكل 40 في المائة وبلغ عائدها 83 مليار دولار في عام 2018.

في عام 2020، سجلت فيتنام، التي يبلغ عدد سكانها نحو 100 مليون نسمة، قصة نجاح عالمية في مواجهة جائحة كورونا، وجرى تسجيل 1405 حالات إصابة، و35 حالة وفاة، فقط، والمثير للدهشة أن فيتنام أطلقت في شهر ديسمبر الماضي التجارب على أول لقاح محلي الصنع، ويحمل اسم نانوكوفاكس، ويتوقع أن يبدأ إنتاجه في شهر مايو المقبل، وألا يزيد سعره التجاري على 5 دولارات.

وفي الوقت الذي تعطلت فيه أوجه الحياة المعيشية في معظم الدول بسبب الجائحة، انضمت فيتنام إلى قائمة البلدان ذات النمو الاقتصادي الأعلى بنسبة 2.91 في المائة، ووفرت للعالم مستلزمات طبية عالية الجودة بمئات الملايين من الدولارات.

يقول الرئيس الفيتنامي نجوين فو ترونج: "إن المؤتمر الثالث عشر للحزب الشيوعي الحاكم يأتي في سياق إقليمي ودولي يتسم بتطورات سريعة ومعقدة ويصعب التنبؤ بها، وبالتالي، أمام فيتنام فرص كثيرة، لكن التحديات والصعوبات والأسئلة الجديدة غير قليلة، ولذلك يأمل جميع الكوادر وأعضاء الحزب والشعب الفيتنامي أن يتخذ الحزب قرارات حكيمة وبعيدة النظر وجريئة".

أضاف الأمين العام للحزب الشيوعي نجوين فو ترونج: "لأن فيتنام، رغم الإنجازات، التي يمكننا أن نفخر بها، ما زالت تواجه العديد من الصعوبات والتحديات، فمن المهم إيلاء اهتمام كبير لاستقلالية ومرونة الاقتصاد، وهذا هو السبب في أن المؤتمر الثالث عشر سيشكل، علامة فارقة جديدة في تطور الحزب والشعب، ويسرع بشكل كامل ومتماسك عملية تجديد فيتنام وتكاملها وتنميتها".

[email protected]

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
كمال جاب الله يكتب: اقتصاد اليابان ينكمش .. وفي مفترق طرق

أستكمل ما بدأته الأسبوع الماضي بخصوص المهام الشاقة، التي تواجه حكومة اليابان، لإنعاش الاقتصاد، باتباع شكل جديد للرأسمالية ، وحقن السوق - سريعًا - بما

كمال جاب الله يكتب: رأسمالية جديدة في اليابان بقيادة كيشيدا

بحكم توليه رئاسة مجلس الأبحاث، لأطول مدة في تاريخ الحزب الليبرالي الحاكم باليابان، يواجه الزعيم كيشيدا فوميو، الذي شكل حكومته الثانية يوم الأربعاء الماضي،

كمال جاب الله يكتب: وسام ياباني صادف أهله من المصريين

بعد أيام قليلة، سوف يصل للقاهرة رئيس جديد لبعثة اليابان الرسمية، هو السفير أوكاهيروشي، خلفًا للحالي، ماساكي نوكي، الذي امتدت مهمته في مصر إلى أكثر من 3

كمال جاب الله يكتب: سفيرة كوبا .. وممثل الكيان .. وسلة القمامة

انشغلت وسائل التواصل الاجتماعي والميديا العالمية، بحركة مسرحية هزلية، قام بها ممثل للكيان الصهيوني، على منبر الأمم المتحدة، يوم الجمعة الماضي، عندما مزق،

كمال جاب الله يكتب: ليكن درس أفغانستان عبرة لـ حكام تايوان

في أثناء زياراتي الأربعة لـ تايوان (2005-2011-2013-2014)، كنت أردد أمام المواطنين الصينيين هناك: المتغطي بـ أمريكا عريان ، لتحذيرهم من التهور، بحجة حماية

كمال جاب الله يكتب: ورقة تايوان لعب بالنار .. لماذا؟

في مقالي يوم الإثنين الماضي، ذكرت أن عودة تايوان للصين، سلميًا، هي مسألة وقت، وأمرها محسوم، بالأرقام والمنطق، وبالتاريخ والجغرافيا، إن عاجلا أو أجلا.

كمال جاب الله يكتب: هل تعود تايوان للصين قبل 2025 سلميًا؟

فرضت المشكلة التايوانية نفسها، بقوة، على خريطة الاهتمامات الدولية، خلال الأيام القليلة الماضية، وبات تاريخ عودة الجزيرة لأحضان الوطن الأم مسألة وقت.

"ديك اليابان" يفوز بحكمها

بات في حكم المؤكد أن يصوت البرلمان الياباني اليوم على تعيين السيد كيشيدا فوميو رئيسا للحكومة، عقب فوزه بزعامة الحزب الحاكم، وتتعلق الأنظار على ما سوف تسفر

كمال جاب الله يكتب: هل يفوز "الصديق كونو" بحكم اليابان؟

بعد يومين، وبالتحديد بعد غد الأربعاء 29 سبتمبر، سوف يختار الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم في اليابان رئيسا جديدا له، من بين 4 مرشحين، يتقدمهم في سباق

كمال جاب الله يكتب: "تعظيم سلام" للمرأة الأفغانية

هذا العنوان كتبته نصًا على رأس موضوع مطول، تضمنه كتابي بردًا وسلامًا على أفغانستان ، الصادر في يوم 30 يونيو من العام الماضي.

كمال جاب الله يكتب: تهانينا لـ سايجون.. تعازينا لـ كابول

الأسبوع الماضي، كتبت عن الفرق بين سقوط كابول الكارثي، في أيدي الحكم الديني المتطرف، وبين تحرير سايجون البطولي، من الاحتلال الأمريكي البغيض.

كمال جاب الله يكتب: الفرق بين سقوط كابول وتحرير سايجون

في الملمات والشدائد والحروب، تقاس وتختبر قوة الدول، والأمم، والحكومات، هل هناك ما هو أشد وأقسى مما يواجه العالم الآن من تحديات ومحن ومصائب؟ عندما سلطت

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة