كتاب الأهرام

تخاريف عبد الستار!

20-1-2021 | 11:04
Advertisements

هل تتصور نائبا فى مجلس العموم البريطانى لا يعرف أن الفحم كان ولايزال مصدرا رئيسا للطاقة فى بلده؟ لا يمكن طبعا، هل تتصور نائبا فى الجمعية الوطنية الفرنسية لا يعرف أن بلده هو الرائد فى العالم فى صناعة العطور والأزياء؟.. مستحيل! هل تتصور نائبا فى البرلمان الهندى لا يعرف أن بلاده هى المصدر الأول للتوابل فى العالم؟.

غير متصور طبعا. هل تتصور نائبا فى البرلمان المصرى لا يعرف أن أهم منتج لبلده هو الثقافة بآثارها وفنونها وآدابها، وأنها قوتها الناعمة التى تستند إليها مكانتها الإقليمية والدولية... للأسف حصل!

وأقصد هنا النائب فى البرلمان المصرى السيد رياض عبدالستار إبراهيم عن مركز ملوى بمحافظة المنيا التى جاء منها طه حسين وهدى شعراوى، الذى كان يتحدث فى إحدى الجلسات عن دعم صندوق ضحايا ومصابى العمليات الحربية والأمنية، مطالبا بدعم رجال الأعمال والفنانين له، قائلا «مش معقول يسقط كل يوم شهداء، ونترك الفنانين يسعون فى الأرض فسادًا»!

لقد استخدم النائب المحترم العبارة القرآنية التى تتحدث عن جزاء الذين يحاربون الله ورسوله، للتعبير عما يعتقده فعليا إزاء الفن والفنانين، وهو الأمر الذى أراد أن يخففه فزاد الطين بلة!

غير أننا سوف نأسف أكثر لهذه النظرة للفن والفنانين إذا عرفنا أن السيد النائب هو خريج جامعى، وأنه نائب له تاريخه فى البرلمان المصرى، وله شعبيته فى دائرته بملوى... ومع ذلك هو لا يعرف ألف باء الهوية المصرية، ولا معنى ومكانة قوتها المعنوية.

إننى أدعوك سيادة النائب الى أن تقرأ بعض الكتب لطه حسين وعباس العقاد وجمال حمدان ونعمات فؤاد وحسين فوزى .. وهى تتحدث كلها عن مصر وعن شخصيتها، وأن تعرف وتتعلم وتدرك أبعاد قوة البلد والشعب الذى تمثله فى البرلمان.

وأخيرا أشكرك لأنك ذكرتنى بقضية تجديد الخطاب الدينى التى لم نجد لها حلا حتى الآن!
 

نقلاً عن الأهرام اليومي
Advertisements
جيلنا!

لدى إحساس عميق أن الجيل الذى أنتمى إليه (وأنا من موليد 1947)، فى مصر وفى العالم كله، شهد من التحولات والتطورات، ربما مالم يشهده أى جيل آخر فى تاريخ البشرية..

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة