عرب وعالم

محاكمة ترامب والتصدي لكورونا.. فريق بايدن يعرض جدول الأعمال والأولويات بعد التنصيب

17-1-2021 | 22:48
جو بايدن
Advertisements
أ ف ب

عرض فريق الرئيس الأمريكي المنتخب الخطوط العريضة لجدول الأعمال الذي ينوي جو بايدن بدء ولايته بتنفيذه لمعالجة الأزمات التي تشهدها البلاد، بموازاة إطلاق إجراءات عزل ترامب وقبل ثلاثة أيام من موعد حفل تنصيب غير اعتيادي ستشهده الولايات المتحدة.


وينتشر في واشنطن المطوّقة بالحواجز الأمنية، الآلاف من عناصر الحرس الوطني استعدادا لمراسم تنصيب بايدن المقررة الأربعاء، في بلد لايزال تحت صدمة اقتحام مقر الكونجرس في 6 يناير.

وصرّح رون كلاين الذي اختاره بايدن لتولي منصب كبير موظفي البيت الأبيض لشبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية، قائلا: "آمل أن يكون قادة مجلس الشيوخ قد وجدوا أسسا مشتركة بين الحزبين للمضي قدما في الاضطلاع بكل مسئولياتهم"، وتابع "المحاكمة الرامية للعزل هي إحدى تلك المسئوليات.. وكذلك تفعيل عملية التصدي لفيروس كورونا".

وفي حين يتهيّأ الرئيس المنتخب لتولي السلطة في مدينة شهدت قبل أسبوعين اقتحام مناصرين لترامب مقر الكونجرس في محاولة لمنع المصادقة على نتائج الانتخابات، يواجه بايدن مجموعة أزمات متداخلة هي الجائحة والتدهور الاقتصادي والتغيّر المناخي والتوترات العرقية.

ويحضّ بايدن الكونجرس على التحرك سريعا لإقرار خطة تحفيز ضخمة بـ1,9 تريليون دولار لإنعاش الاقتصاد، كما يعتزم تسريع حملة التلقيح ضد كوفيد-19 في بلاد تتجّه نحو تسجيل 400 ألف وفاة بفيروس كورونا، لكن المحاكمة المرتقبة في مجلس الشيوخ والرامية لعزل ترامب تلقي بظلالها على المشاريع التي ينوي بايدن تنفيذها.

ولم تحدد بعد رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر موعد بدء المحاكمة.

وفي تصريح لشبكة "سي.ان.ان" قال العضو الديمقراطي في مجلس الشيوخ ديك داربن "لا أعتقد ان هناك موعدا تم تحديده لتقديم رئيسة مجلس النواب بيلوسي اللوائح الاتهامية"، وتابع "بحسب الدستور علينا ان نتحرك بأسرع ما يمكن".

وأعرب بايدن عن أمله بأن يتمكّن الكونجرس من الموازنة ما بين قضية العزل والمضي قدما في تنفيذ جدول أعماله.

ويأتي التشرذم الذي يشهده الحزب الجمهوري المنقسم حيال مزاعم ترامب أنه الفائز في انتخابات الثالث من نوفمبر، وتأجيجه عواطف مناصريه قبيل اقتحامهم مقر الكونجرس، والتوجّه المستقبلي للحزب، لتزيد من ضبابية الأجواء.


وصرح  ليندسي غراهام، السناتور الجمهوري المقرّب من ترامب، لشبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأميركية، إن بايدن ربما يسعى للذهاب أبعد وأسرع من اللازم، قائلا: "أعتقد أننا سنكون في الأيام المائة الأولى من ولاية بايدن أمام جهود حثيثة هي الأكبر في تاريخ البلاد على صعيد السياسة الاجتماعية"، وتابع "لا فائدة من عزل ترامب (عندما يكون قد) غادر المنصب".

لكن كلاين كرر ما كان قد شدد عليه بايدن في ما يتعلّق بإمكان أن يوازن مجلس الشيوخ بين المحاكمة الرامية لعزل ترامب وتنفيذ المشاريع المدرجة على جدول أعمال الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة، وقال إن بايدن سيصدر اعتبارا من عصر الأربعاء، أي بعد مراسم التنصيب، مجموعة أوامر تنفيذية لا تتطلّب مصادقة الكونجرس.

وستشمل تلك الأوامر التنفيذية إعادة البلاد إلى اتفاقية باريس للمناخ ووضع لحظر دخول رعايا دول ذات غالبية مسلمة الأراضي الأميركية.

وأضاف كلاين، أن هذا الزخم سيستمر لعشرة أيام على الأقل سيسعى فيها بايدن للابتعاد عن سياسات ترامب الأكثر جدلية.

في الأثناء، تقرر اختصار المظاهر الاحتفالية التي ترافق عادة حفل التنصيب بسبب الهواجس المرتبطة بالجائحة والتخوّف من تجدد أعمال العنف.

وكانت سلطات واشنطن قد حوّلت العاصمة الأمريكية في الأيام الماضية منطقة أمنية، وقد نشرت حواجز إسمنتية وأسلاكا شائكة في المنطقة المحيطة بمقر الكونجرس.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة