ثقافة وفنون

فاتن حمامة.. «وجه القمر» التي أضاءت الشاشة العربية لمدة 60 عاما | صور

17-1-2021 | 14:10

فاتن حمامة

مي عبدالله

حياة فنية استمرت لأكثر من 60 عاما.. بدأتها بـ«يوم سعيد» عندما كانت في السادسة من عمرها على الشاشة الكبيرة، إلا أن «ملاك الرحمة» كان سبب انطلاقها في عالم الفن، وكان «وجه القمر» مسك الختام على الشاشة الصغيرة، ليضم رصيدها الدرامي أكثر من 100 فيلم ومسلسل، ولتكون «سيدة الشاشة العربية».. إنها فاتن حمامة.


فاتن حمامة فى مشهد من فيلم دعاء الكروان


البدايات
ولدت فاتن أحمد حمامة، في 27 مايو عام 1931 في المنصورة، لأب كان يعمل موظفا في وزارة التربية، وأم ربة منزل، في بيت مصر دافئ يجمعها مع شقيقيها منير ومزهر، وشقيقتها ليلى.

ولعها بالتمثيل بدأ منذ نعومة أظفارها عندما كانت في السادسة من عمرها، اصطحبها والدها إلى المسرح لمشاهدة فيلم من بطولة آسيا داغر، وهنا أدركت الطفلة الصغيرة أن مستقبلها في هذا المجال الساحر، وقادتها الصدفة لتشترك في مسابقة أطفال، وحصلت على لقب أجمل طفلة في مصر، ثم أرسل والدها صورة لها للمخرج محمد كريم، الذي كان يبحث عن طفلة من أجل فيلمه «يوم سعيد»، وتم اختيارها لأداء الدور في عام 1940.

وتوالى ظهور سيدة الشاشة العربية، في أفلام مثل «رصاصة في القلب» الذي صدر في عام 1944، و فيلم «الشهر الأول» عام 1945 و«الكون» عام 1946، ثم انتقلت إلى القاهرة مع والديها للدراسة في المعهد العالي للتمثيل وتبدأ مرحلة جديدة في حياتها الفنية.


فاتن حمامة فى مشهد من فيلم الليلة الأخيرة

الاحتراف

بدأت مرحلة جديدة في حياتها الفنية عندما اعترف بها يوسف وهبي، وأعطاها الدور الرئيسي في فيلم «ملاك الرحمة»، فانتقلت لمرحلة الأدوار الميلودرامية، ثم توالت بطولاتها السينمائية مثل أفلام «العقاب» عام 1948، «اليتيمين» عام 1948، «سيدة البيت» عام 1949 و«الأب أمين» عام 1950.

وكانت فترة الخمسينيات هي العصر الذهبي للسينما المصرية، ولتاريخ فاتن حمامة الفني في نفس الوقت، فكان لها العديد من الإسهامات الفنية مثل «لك يوم يا ظالم» عام 1952، «عبيد المال» عام 1953، «الله معنا» عام 1955، و«الطريق الممنوع» عام 1958.

وشهدت فترة الستينيات ظهور خافت لفاتن حمامة في السينما المصرية، حيث شاركت في القليل من الأفلام مثل «لا وقت للحب» عام 1963، و«الخطيئة» عام 1965 من إخراج هنري بركات، والذي جسدت فيه فاتن قضية الفلاحين المهشمين.

وبعد انتهاء فترة الستينيات واصلت سيدة الشاشة في الظهور في العديد من الأفلام الناجحة مثل «الخيط الرفيع» عام 1971، «حبي» عام 1974، «أفواه وأرانب» عام 1977، «ليلة القبض على فاطمة» عام 1985، و«أرض الميعاد» عام 1993.

وفي الدراما لها مسلسلات من علامات التلفزيون المصري مثل «ضمير أبلة حكمت» عام 1991، و«وجه القمر» عام 2000.


فاتن حمامه فى مشهد من مسلسل ضمير أبلة حكمت

الإنتاج

لم تكتف فاتن حمامة، خلال مسيرتها المهنية بالتمثيل فقط، بل كان لها إسهامات في الإنتاج السينمائي؛ حيث عملت كمنتجة لعدد من الأفلام مثل «الحب والدموع» عام 1955، و«أغنية الموت» عام 1973.


فاتن حمامة فى مشهد من مسلسل وجه القمر

جوائز

تلقت فاتن حمامة العديد من الجوائز الدولية والعالمية خلال مسيرتها الفنية الطويلة، ومن بين الجوائز الدولية التي فازت بها الجائزة الخاصة لمهرجان موسكو الدولي عن دورها في فيلم «امراطورية ميم»، وكذلك الجائزة الخاصة في مهرجان طهران السينمائي الدولي عام 1971 عن أدائها في فيلم «الخيط الرفيع»، حصلت وسام الإبداع من الدرجة الأولى الذي قدمه لها الأمير خالد شهاب رئيس الوزراء اللبناني عام 1953، ووسام العظمة من الرئيس المصري أنور السادات عام 1976.


فاتن حمامة فى مشهد من فيلم الخيط الرفيع

حياة شخصية

تزوجت السيدة فاتن حمامة ثلاث مرات؛ الأولى من المخرج عز الدين ذو الفقار عام 1947، واستمر زواجهما حوالي ثمان سنوات ولهما ابنة واحدة تدعى نادية، ثم تزوجت من عمر الشريف من 1954 حتى 1974 ولهما ابن اسمه طارق، وآخر زيجة كانت من الطبيب المصري عبد الوهاب محمود، واستمر زاوجهما حتى وفاتها في مثل هذا اليوم عام 2015.


فاتن حمامه فى مشهد من فيلم الحرام

شهرة عالمية

اكتسبت فاتن حمامة شهرة عالمية مما أدى إلى اختيارها للظهور في فيلم من إنتاج هوليوود سمي بـ«القاهرة»، كما أنها ظهرت في العديد من المقابلات على وسائل الإعلام الدولية لإتقانها اللغة الفرنسية والإنجليزية.

وقد اختير ثمانية من الأفلام التي قامت فيها بدور البطولة كانت ضمن قائمة أفضل مائة فيلم مصري.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة