سوشيال ميديا وفضائيات

وزير قطاع الأعمال: "لا جدوى من تطوير مصانع الحديد والصلب.. والدولة تتحمل الكثير"

17-1-2021 | 00:29

هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام

راندا رضا

قال الدكتور هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال: "لا يوجد جدوى من تطوير مصانع الحديد والصلب، لأن الدولة تتحمل الكثير، ولا حتى بالمشاركة بالإدارة، فما سيحدث إغلاق جزئي، لأننا سنبقى على مناجم الحديد مع الجانب الأوكرانى، وسنبيع المنتج إلى شركات الحديد، أما المصانع سيتم إغلاقها".


وأضاف توفيق، خلال برنامج "حديث القاهرة"، على "القاهرة والناس": خلال الأيام الماضية كنت فى "عمرة"، وخلال الأيام المقبلة سنتابع الموقف، كذلك الاستجواب فى البرلمان.

وتابع توفيق: "فى 2014، وجدنا خسائر مستمرة منذ عام 98، ولكن زادت فى 2009، وفى عام 2014، قرروا فى الشركة الاستعانة بخبير، وصل إلى تخيلات محددة للتطوير، وتم عمل كراسة شروطة فى 2016، وتم الطرح فى عام 2017، وفى العام التالى، وجدت أن الوزير السابق خالد بدوى، كان يقول إن هناك ضررا بالغا، فتمت دراسة الضرر، ووصلنا إلى عدم القدرة على الدراسة، وتم الاقتراح بأن تعمل الأفران لمدة 3 شهور متتالية للدراسة، ووفرنا فحم الكوك، ومع هذا الشركة لم تستطع أن تستمر أكثر من 12 يوما فقط".

وأردف وزير الأعمال: "المعلومات التى كانت تصل من المصنع كانت متباينة ومختلفة، فتقديرات اللجان، من 350 ألف طن حتى 750 ألف طن خردة، واتفقنا مع إحدى الشركات للتعامل مع هذه الخردة، ولكن فوجئنا بعد ذلك أن الخردة كانت 40 ألف طن، فجميع المعلومات كانت متباينة، ولا استطيع أن أفسر ذلك، ولكننا وصلنا لطريق سد، فالاستشارى لم يستطع أن يقدر الخسائر، ومع ذلك حاولنا مع بعض المستثمرين فى الصناعة مثل الروسيين أو الأوكرانيين والإيطاليين، وعرضنا عليه المصانع بعمالة أقل، وننهى كافة المديونات التى كانت 6 مليارات وقتها".

واستطرد توفيق: "تضارب البيانات مصدره الشركة، وبخصوص تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات، فإن الخسائرة جاءت من تراجع الإنتاج، فالخامات تركيزها من 45% إلى 53%، والمعروف أن أقل من 60 % يتعرض للخسارة بالنسبة للمصانع، ونحاول رفع نسبة التركيز إلى 63%".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة