رياضة

ماذا حدث في الجولة الأولى من الدور الأول لمونديال كرة اليد؟

16-1-2021 | 18:12

ختام الجولة الأولى من الدور الأول لمونديال كرة اليد

محمد الجوهري

اختتمت منافسات الجولة الأولى من الدور التمهيدي لبطولة العالم لرجال اليد في نسختها الـ 27 مصر 2021، والتي وشهدت الجولة الأولى عددا من المباريات المثيرة والمفاجآت غير المتوقعة لنكن أمام توقعات ببطولة مثيرة في الجولات المقبلة.


تعادل منتخب كرواتيا وصيف أوروبا في المباراة الإفتتاحية أمام منتخب اليابان ثالث آسيا 29-29 في كبرى مفاجآت الجولة، كما تغلبت فرنسا على النرويج 28-24 رغم غيابات الديوك الفرنسية.

بينما أبرز لقطة في الجولة الأولى هي فوز سويسرا على النمسا بنتيجة 28-25، إذ علمت سويسرا بمشاركتها قبل 48 ساعة فقط من البطولة بعد اعتذار أمريكا لتزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا في الفريق.

ورغم ذلك نجحت سويسرا - التي حضرت إلى مصر يوم المباراة - وحققت الفوز دون خوض أي تدريب في مصر.

أبرز الأرقام والإحصائيات

شهدت الجولة الأولى تسجيل 911 هدفا في 16 مباراة بنسبة ما يقرب من 57 هدفا في المباراة الواحدة.

سلوفينيا الأكثر تسجيلا للأهداف بعد إحراز لاعبيها لـ 51 هدفا في شباك كوريا الجنوبية.

أما أوروجواي فالأقل تسجيلا للأهداف بإحراز 14 هدفا في خسارتها من ألمانيا 43-14.

كاب فيردي صاحبة أقل قائمة في المباريات بعد مواجهة المجر بـ 11 لاعبا فقط من أصل 16 في القائمة ونجحت في تقديم مباراة كبيرة رغم الخسارة 34-27.

سلوفينيا الأكثر تسديدا على المرمى بـ 62 تسديدة وبفارق تسديدة واحدة عن ألمانيا

النمسا الأقل تسديدا على المرمى بـ 35 تسديدة يليها مقدونيا الشمالية بـ 37 تسديدة.

أركاديوش موريتو لاعب بولندا هداف البطولة بتسجيل 11 هدفا من 11 تسديدة، ويتساوى معه هامبوس فان بتسجيل 11 هدفا من 14 تسديدة.

الثلاثي فرانكيس مارزو (قطر) ساندر ساجوسين (النرويج) أوريلين تتشيتومبي (الكونغو الديمقراطية) الأكثر صناعة للأهداف بـ 8 مرات.

بلاز بلاجوتينسيك لاعب سلوفينيا الأكثر منعا لتسديد المنافسين بالتصدي لـ 5 تسديدات.

ويسلي باردن حارس مرمى فرنسا الأكثر تصديا للتسديدات بـ 18 تصديا يليه جونزالو بيريز حارس مرمى إسبانيا بـ 17.

جوهانيس بيتير حارس مرمى ألمانيا صاحب أكبر نسبة من التصديات بـ 69% بعد التصدي لـ 9 تسديدات من أصل 13.

حراس مرمى ألمانيا الأكثر تصديا للتسديدات بـ 20 تصدي.

ماذا حدث في المباريات؟

المجموعة الأولى

ألمانيا 43 - 14 أوروجواي

منتخب أوروجواي لم يكن محظوظا بأن يكون ظهوره الأول في بطولات العالم، أمام المنتخب الألماني.

مع بداية المباراة وجدت أوروجواي صعوبة في الهجوم المنظم على المنتخب الألماني، المانشافت لم يعط فرصة للاتينيين ولجأ للدفاع المنظم والهجمات الخاطفة ونجح في تسجيل 16 هدفا في الفترة الأولى. أوروجواي سجلت أربعة أهداف فقط طيلة أحداث الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني استمر المنتخب الألماني في تسيير المباراة ورفع الرتم الشوط الثاني في الناحية الهجومية ونجح في تسجيل 27 هدفا لينهي اللقاء متفوقا 14-43.

رجل المباراة كان حارس منتخب أوروجواي فيليبي جونزاليس بـ 10 تصديات.

المجر 34 - 27 كاب فيردي

منتخب كاب فيردي دخل بطولة العالم سريعا رغم أنها المشاركة الأولى للفريق ورغم البداية الصعبة التي استمرت لـ ست دقائق نجح بعدها جوالثير فورداتو لتسجيل أول هدف لبلاده في تاريخ بطولات العالم.

المجر بدأت المباراة بدفاعها الـ 6-0 مع قلبها للاعب متقدم لتتحول على 5-1، فيما بدأ فريق كاب فيردي بدفاع الـ6-0 لكن سرعان ما تحول لدفاع متقدم معتمدا على سرعات مدافعي الفريق.

المجر وجدت الحلول في الدفاعات المفتوحة سواء من الدائرة أو الاختراقات، فيما نجح كاب فيردي في تسجيل الأهداف مستغلا سرعته في بداية الهجمة وحتى في البداية السريعة في حالة تلقيه هدف.

الشوط الأول انتهي بتقدم المجر 14-19 بمردود جيد من الوافد الجديد.

الشوط الثاني استمر المنتخب الإفريقي في مجاراة أسلوب لعب المجر وفرض أسلوبهم السريع الذي منع المنتخب المجري في الاعتماد بشكل كامل على الهجمات الخاطفة.

الشوط الثاني انتهي بفوز المجر 27-34 على كاب فيردي.

المجموعة الثانية

البرازيل 29-29 إسبانيا

بداية المباراة تفوق لاتيني مرعب على بطل أوروبا، البرازيل تفوقت في الهجوم السريع وأوقفت دفاعيا جميع حلول الإسبان مع تألق الحارس رانجيل دي روسا.

إسبانيا احتاجت 8 دقائق كاملة لتسجيل أول هدف في المباراة.

استمر المنتخب البرازيلي في فرض أسلوب لعبه السريع حتى منتصف الشوط الأول كانت النتيجة 6-4 بفضل جرأة هانيل لانجارو.

إسبانيا استفاقت مع بداية النصف الثاني من الشوط الأول مع دخول خوان كانياس ومع تنسيق اللعب مع راؤل أنتريريوس حتى أنهت إسبانيا الشوط الأول متقدمة 13-16.

بداية الشوط الثاني استمر إسبانيا بتضييق اللعب على البرازيل بالدفاع العالي ومع التألق الحارس فارجاس حتى وصل الفرق إلى ست أهداف للماتادور بعد 10 دقائق من انطلاق الشوط الثاني.

آخر 15 دقيقة من المباراة عاد المنتخب البرازيلي في تضييق الحلول الهجومية مرة أخرى على الإسبان حتى استطاعوا أن يقلبوا النتيجة في الدقائق الأخيرة وذلك قبل أن يسجل راؤول أنتريريوس الهدف الأخير في المباراة التي انتهت بالتعادل.

بولندا 30-28 تونس

فريقان من الشباب، بداية المباراة جاءت سريعة من الفريقين، المنتخب البولندي اعتمد على سرعة لاعبه أركاديوش موريتو، فيما تلخصت قوة المنتخب التونسي في الاعتماد على مصباح الصانعي بالتصويب من خارج التسعة أمتار حيث سجل سبعة أهداف كاملة الشوط الأول.

الشوط الأول جاء متعادلا بين الفريقين، تونس حاولت أكثر من مرة التفوق في النتيجة لكن بولندا فرضت التعادل مع تونس في نهاية الفترة الأولى.

بولندا حاولت فرض شراستها الدفاعية من بداية الشوط الثاني وغلق التصويب على مصباح الصانعي ونجحت بولندا في تطبيق دفاعها مع الهجوم الخاطف الذي حسم نتيجة المباراة للفريق الأوروبي

المجموعة الثالثة

قطر 30 - 25 أنجولا

نسخة مكررة من مباراة الفريقين الافتتاحية في بطولة 2019 والتي حسمتها أنجولا في الثواني الأخيرة.

بداية المباراة شهدت تفوق إفريقي عن طريق الدفاع العالي والتألق لحارس المرمى جيوفاني الذي أغلق جميع حلول المنتخب القطري للتصويب، في أول دقيقة دخل مرماه هدفين فقط.

المنتخب القطري وجد ضالته الهجومية معتمدا على المهارات الفردية وعلى الأجنحة مستغلا المساحات الناتجة من الدفاع العالي.

دفاع قطر بدأ المباراة بالمقابلة العالية لكنه عاد للـ 6-0 التقليدية بعدما بدأت أنجولا بالبحث عن الدائرة.

الشوط الأول انتهى بتقدم قطري 13-14.

بداية الشوط الثاني بدأ العنابي في فرض سيطرته على اللقاء مستغلا خبرات لاعبيه وتصديات العملاق ساريتش والتي أعطت أفضلية في النتيجة لبطل آسيا إلى أن انتهى اللقاء بفوز قطر 25-30 على المنتخب الأنجولي.

اليابان 29-29 كرواتيا

بداية المباراة جاءت آسيوية سريعة لم يجاريها الفريق الأوروبي.

اليابان فاجأت كرواتيا بنجاحها في الدفاع العالي وخطف الكرة حتى في الهجوم فرض الفريق الياباني أسلوب لعبه السريع في انهاء الهجمات سواء من الخط الخلفي أو الأمامي حتى أنهت الشوط الأول متقدمة 14-17.

كرواتيا حاولت الشوط الثاني في العودة إلى اللقاء ولكن الشكل الجديد للمنتخب الياباني مع السرعة حال دون ذلك.

مع منتصف الشوط لجأ المنتخب الكرواتي للعب بطريقة دفاع 5-1 والذي يتميز بها دوماجوج دوفنياك حينما يلعب كمدافع متقدم ولكن اليابان نجحت في ايجاد الفرص للمرمى.

كرواتيا قاتلت على المباراة حتى الثواني الأخيرة ولكن المنتخب الياباني الشاب أجبر وصيف أوروبا على التعادل.

المجموعة الرابعة

الأرجنتين 28 - 22 الكونغو الديمقراطية

بداية المباراة جاءت سريعة من قبل الطرفين، الثنائي كان يحاول لعب الـ 6-0 في الدفاع مع المقابلة الهجومية العالية لكن الكونغو وجدت الحل في المساحة المتاحة للاعب الدائرة والأرجنتين اعتمدت على صانع اللعب في توزيع النسق ومساعد ثنائي الخط الخلفي على الاختراقات.

الشوط الأول انتهى بتقدم الكونغو الديمقراطية 13-14 على راقصي التانجو.

الشوط الثاني فرض المنتخب الأرجنتيني طريقته سواء بالاختراقات والهجمات السريعة وحتى بالدفاع والهجوم الخاطف.

خبرة الأرجنتين حسمت في النهاية نتيجة اللقاء على حساب المنتخب الكونغولي الذي ظهر بمردود جيد في استاد القاهرة.

الدنمارك 34 - 20 البحرين

البحرين بدأت اللقاء بدفاع عالي لغلق التصويب من خارج التسعة أمتار والذي يتمثل في الحل الأول للدنمارك ميكيل هانسن.

الدفاع العالي للبحرين أنتج مساحات في الدفاع استغلها كثيرا أبطال العالم في انهاء الهجمات.

دفاع الدنمارك أغلق حل التصويب من خارج التسعة أمتار والذي يعتبر من أبرز حلول المنتخب الآسيوي لينتهي الشوط الأول بتفوق ممثلي أوروبا بنتيجة 10-19.

الشوط الثاني استمر المنتخب الدنماركي في احكام قبضته على اللقاء، نجحت البحرين في تسجيل 10 أهداف مثل الشوط الأول، فيما وصل أبطال العالم إلى الرقم 34 بعد تسجيل 15 هدف الشوط الثاني.

فرنسا 28 - 24 النرويج

في نسخة مكررة من نهائي بطولة العالم 2017 فرنسا النرويج

بداية المباراة شهدت تفوق فرنسي بأربعة أهداف مقابل هدف جميعهم كان من يد كانتن مايه.

النرويج حاول العودة في اللقاء سريعا ولكن تفوق الحارس الفرنسي ويسلي باردا الذي يشارك للمرة الأولى في بطولات العالم أعطى أفضلية للديوك رغم قوة الهجوم النرويجي والذي تمثلت بشكل كبير في نجم الفريق ساندر ساجوسين.

الشوط الأول انتهى 13-13 ، تعادل أداء ونتيجة، حتى الثنائي المتألق من الفريقين من الديوك الحارس باردا وصانع الألعاب كانتن مايه، ومن الفايكنج الحارس بيرجيرود والظهير الأيسر ساجوسن.

فرنسا فرضت سيطرتها في الشوط الثاني مع استمرار تألق الثنائي باردا ومايه ومع التنوع في الأساليب الهجومية للديوك من التصويب من خارج التسعة أمتار والاختراقات واللعب مع الأجنحة.

النرويج حاربت للعودة في النتيجة ولكن أغلب الحلول الهجومية لم تكن في أفضل مستوياتها، فقط ساجوسن وحده سجل 10 أهداف للفريق من إجمالي 24 للفايكنجز في المباراة.

سويسرا 28 -25 النمسا

سويسرا والظهور الأول منذ 1995 في بطولات العالم والنمسا المشاركة في النسخة الأخيرة في 2019.

أسلوب اللعب الفريقين كان متشابها جدا في المباراة، القوة الهجومية للمنتخبين ظهرت واضحة في التسديد من خارج التسعة الأمتار والاعتماد على الخط الخلفي.

10 أهداف للنمسا من المباراة من الخط الخلفي من الـ 25 هدف المسجل للفريق.

11 هدف لسويسرا من خارج التسعة أمتار مع تنوع في اللعب مع الخط الأمامي عن طريق المايسترو القائد للمنتخب السويسري وأفضل لاعب في المباراة آندي شميدت.

المجموعة السادسة

الجزائر 24 -23 المغرب

دربي عربي إفريقي وهذه المرة في بطولة العالم.

منتخب المغرب بدأ المباراة بدفاع عالي ومع تفوق حراسة المرمى بقيادة ياسين الإدريسي والاعتماد على الهجمات الخاطفة هجوميا، أنهى أسود الأطلس الشوط الأول متقدمين بفارق 7 أهداف.

الشوط الثاني حاول المنتخب الجزائري العودة مع صحوة حارسه خليفة غضبان ومع اعتماد المنتخب الجزائري على اللعب في بعض الأوقات بطريقة خروج حارس المرمى ونزول مهاجم سابع للتغلب على الدفاع المغربي.

الجزائر عادلت وقلبت النتيجة في الدقيقة الأخيرة من المباراة.

البرتغال 25 -23 أيسلندا

الفريقان التقيا قبل أيام في تصفيات اليورو وحسم المنتخب الأيسلندي وقتها نتيجة اللقاء.

مباراة اليوم جاءت قوية وقريبة، الفريقان يعرفان بعضهما جيدا، البرتغال وجدت قوتها الهجومية من الاختراقات والاعتماد على الهجمات الخاطفة اعتمادا على خطف الكرة وعلى تصديات الحارس كوينتانا.

أيسلندا اعتمدت على اللعب مع الدائرة فى الهجوم وعلى التصويبات من الخط الخلفي.

المباراة سارت هدف لهدف في الشوط الأول، قبل أن يبدأ البرتغال في الابتعاد بالنتيجة وضمان نتيجة المباراة في الشوط الثاني.

المجموعة السابعة

السويد 32 -20 مقدونيا الشمالية

السويد من البداية حاولت إغلاق اللعب على حل مقدونيا الشمالية الهجومي الأول كيريل لازاروف ونجحت بشكل كبير في إيقافه.

مقدونيا بدأت المباراة بشكل جيد دفاعيا وهجوميا وكانت ندا قويا للسويد حتى الدقيقة 18 من الشوط الأول، بدأ لاعبو المنتخب السويدي في فرض سيطرتهم على اللقاء في الاعتماد بشكل أساسي على الهجوم الخاطف وعلى لاعبي الخط الأمامي وعلى رأسهم هامبوس فان رجل المباراة بـ 11 هدفا.

المجموعة الثامنة

بيلاروسيا 32-32 الاتحاد الروسي لكرة اليد

الفريقان استحقا التعادل، تشابه كبير في الدفاع الـ 6-0 مع التحول والمقابلة العالية وحتى الأساليب الهجومية لكل الفريق والتي كانت مقتصرة بشكل أساسي على الخط الخلفي والتصويب من على التسعة أمتار وإتاحة الكرة للأجنحة للتسجيل.

المباراة من بدايتها كانت هدفا هنا وهدفا هناك، الشوط الأول انتهى بالتعادل وحتى الشوط الثاني سار على نهج سابقه بدون غالب أو مغلوب.

سلوفينيا 51- 29 كوريا الجنوبية

منتخب كوريا الجنوبية وجد صعوبة في بداية المباراة في التعامل مع الدفاع المنظم لسلوفينيا مع اختلاف فارق البنية الجسمانية بين الفريقين الذي صب في نصيب الأوروبيين.

أطوال سلوفينيا ساعدت الفريق على خطف الكرة والهجوم الخاطف لحسم المباراة مبكرا أمام كوريا، فارق الأهداف وصل إلى 8 بعد 10 دقائق فقط من انطلاق المباراة.

كوريا الجنوبية نجحت في التسجيل من الكرات السريعة التي فقدها سلوفينيا وسجل 29 هدف ولكن هجوم سلوفينيا الكاسح وصل إلى الهدف رقم 51 مع نهاية المباراة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة