كتاب الأهرام

صفوت الشريف!

16-1-2021 | 11:20

رحل صفوت الشريف، السياسى الداهية وأبرز وزراء الإعلام فى مصر الجمهورية. فأحد معايير الدهاء السياسى، هى قدرة رجل السياسة على الاستمرار عبر الأنواء السياسية، وهى ما أشهد له به، عندما ظهر فى المشهد السياسى المصرى الشاب الطموح، المتعلم جيدا، بل والراغب أكثر فى التعلم جمال مبارك، على رأس أمانة السياسات فى الحزب الوطنى، استطاع جمال بسهولة أن يتخلص من السياسى المحضرم كمال الشاذلى، ومن الأمين العام الآخر يوسف والي، إلا صفوت الشريف، الذى ظل موضع الثقة المطلقة للرئيس مبارك حتى قيام ثورة يناير 2011.

تولى صفوت الشريف وزارة الإعلام فى مصر لمدة اثنى عشر عاما متواصلة، قبل أن يتولى فى عام 2004 رئاسة الشورى خلفا للمرحوم د. مصطفى كمال حلمى.

كان الشعار الذى يرفعه دوما هو الريادة الإعلامية المصرية، واتخذ مبنى ماسبيرو فى عهده مكانة كبيرة، حتى تضخم وترهل...ولكن صفوت الشريف كان أيضا هو الذى سعى لإنشاء مدينة الإنتاج الإعلامى فى 6 أكتوبر والتى أصبحت صرحا هائلا متميزا على صعيد الإعلام العربى كله، كما أطلق فى عهده القمر الصناعى نايل سات.

وفى السنوات السبع التى قضاها رئيسا لمجلس الشورى كان أيضا كادرا مخلصا للدولة المصرية العميقة، فأتيحت الفرصة لى للتعامل الشخصى معه..، كانت مشاعره نحوى واضحة جلية: كان يحترمنى ولكنه لم يكن يحبنى، ولكن هذا كان كافيا بالنسبة لي، فقد كنت من القلائل الأعضاء فى مجلس الشورى الذين لم يكونوا أعضاء بالحزب.

غير أن المرحوم الشريف لم يسلم أبدا من الشائعات التى قيلت كثيرا عن نشاطه عندما كان ضابطا للمخابرات، والأخطر ما قيل حول اتهامه بالمسئولية عن انتحار الفنانة الكبيرة الراحلة سعاد حسنى، وهو أمر استبعد حدوثه فى لندن، التى يوجد فيها واحد من أفضل أجهزة البوليس فى العالم! أما الأموال التى اتهم بالاستيلاء عليها، و ثرواته الهائلة، فقد حوكم عليها وسجن، قبل أن يتركها ويرحل!

نقلاً عن

جيلنا!

لدى إحساس عميق أن الجيل الذى أنتمى إليه (وأنا من موليد 1947)، فى مصر وفى العالم كله، شهد من التحولات والتطورات، ربما مالم يشهده أى جيل آخر فى تاريخ البشرية..

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة