آراء

مشروعات الطرق .. استثمار وجودة حياة

12-1-2021 | 19:28
Advertisements

الزيارات المتتالية التى يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي لمشروعات الطرق التى يجري تنفيذها، تعكس بلا شك مدى اهتمام الدولة بهذه المشروعات.. هذا الاهتمام ليس ترفًا أو رفاهية، ولكنه يعكس أهمية هذه المشروعات بالنسبة لحياة المواطنين بالدرجة الأولى وكذلك بالنسبة للاقتصاد المصري.


مركز معلومات مجلس الوزراء نشر تقريرًا أوضح خلاله تحرك الدولة بقوة نحو تنمية قطاع الطرق والكباري؛ حيث بلغت الاستثمارات فى الطرق والكبارى نحو 14 مليار جنيه عام 2018 ارتفعت إلى 26 مليار جنيه فى 2019، ثم إلى نحو 28 مليارًا فى 2020، وهو ما ساهم فى انخفاض أعداد الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق إلى 12 ألفًا فى 2019، ونحو 7 آلاف متوفى فى 2020 مقارنة بـ13 ألف متوفى فى 2018 وكان من ثمار ذلك أن صعدت مصرفى مؤشرات «ذا جلوبال إيكونومي»، أو الاقتصاد العالمى فى جودة الطرق من المرتبة 128 إلى المرتبة 29، ليرتفع تصنيفها 100 درجة فى عام واحد، متفوقة بذلك على تركيا وإسرائيل وكندا والصين وبعض الدول الأوروبية.

الطريق وفقًا للمعايير الاقتصادية ليس مجرد مشروع تتوقف عوائده على الجانب الخدمى فقط الذى يتمثل فى الارتقاء بجودة حياة المواطنين، ولكنه يمثل شريانًا للتنمية فكل طريق يشق يجذب معه مشروعات خدمية وإنتاجية تتيح فرص عمل جديدة، وبكل تأكيد فإن قرار الاستثمار يعتمد ضمن عناصره المهمة مدى توافر شبكة طرق مناسبة لنقل الإنتاج إلى مناطق الاستهلاك داخليًا وخارجيًا.

إن ما يميز المشروع القومى للطرق والذى يتم إنشاؤه بإجمالى أطوال تبلغ 7 آلاف كيلو متر بتكلفة 175 مليار جنيه مستهدفًا الوصول بإجمالى شبكة الطرق الرئيسية إلى 30 ألف كيلو متر أنه يخاطب المستقبل من ناحية القدرة الاستيعابية أو مستويات التنفيذ، وكذلك المعايير الخاصة بالصيانة الدورية منعا لتهالك هذه الطرق كما حدث فى نسبة كبيرة من شبكة الطرق القديمة واستنزاف عمليات إعادة تأهيلها الكثير من الأموال والوقت والجهد.

من يتشدقون بترتيب الأولويات بالنسبة لتنفيذ المشروعات يرددون أباطيل إما أنها صادرة عن جهل وهذا احتمال ضعيف أو عن سوء نية وحقد دفين تجاه أى إنجاز على أرض المحروسة فأى انطلاقة اقتصادية حقيقية تعتمد بشكل أساسى على مشروعات البنية التحتية وفى القلب منها مشروعات الطرق خاصة أنها تحرك معها العديد من القطاعات كثيفة العمالة والمولدة سريعًا للدخل بالنسبة للعاملين بها.

من الإنصاف النظر إلى الصورة من كل زواياها فما يجري تنفيذه ليس قاصرًا على طرق أسفلتية، ولكنه يشمل كل وسائل النقل والانتقال من مد خطوط مترو الأنفاق إلى المدن الجديدة أو تحديث خطوط وعربات السكك الحديدية أو القطارات الكهربائية التى تكمل منظومة ربط كل المحافظات المصرية بشبكة نقل تحترم آدمية الإنسان والحفاظ على حياته، وكذلك جذب الاستثمارات الوطنية والأجنبية بإضافة ميزة نسبية إضافية تختصر الوقت وتخفض التكلفة، وأعتقد أن كل ذلك يؤكد الأهمية الكبرى لمثل هذه المشروعات وأهمية وضعها على رأس أولويات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

نقلاً عن الأهرام المسائي
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
د. أحمد مختار يكتب: رؤية مختلفة لمشروعات التنمية

بين الحين والآخر يتساءل البعض عن مشروعات الطرق والكباري، وكذلك مشروعات البنية الأساسية التي يجري تنفيذها بمصر باستثمارات ضخمة، مبعث السؤال غالبًا لا يرتبط

الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي

من يأخذ زمام المبادرة في نشر الأخبار سياسية كانت أم اجتماعية؟ هل المواقع الصحفية المرخص لها بذلك أم صفحات السوشيال ميديا التابعة لأفراد لا نعلم حقيقتهم

العودة للجذور

منذ أربع سنوات أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسى مبادرةً العودة للجذور فى القمة الثلاثية بنيقوسيا فى نوفمبر 2017، وجاءت النسخة الأولى فى أبريل 2018 بمشاركة

قوة رشيدة

ساعات قليلة ويعقد مجلس الأمن اجتماعه المرتقب لبحث مشكلة السد الإثيوبي، الآمال المعلقة لدى البعض على اجتماع المجلس واعتباره المحطة الأخيرة فى مشوار السد

«30 يونيو» درع وسيف

تمثل الأحداث المهمة التى ترتبط ببقاء الأوطان قوية آمنة؛ علامات فارقة يتوقف التاريخ أمامها عندما يسطر مسيرة الإنسان والمكان، يطوى صفحات أوطان تمزقت، فهام

حتى يعود البريق

عندما امتلكت الدولٌ الكبرى القوة الاقتصادية والعسكرية سعت للهيمنة على العالم بنشر قيمها وثقافتها على أنها القيم الإنسانية المثلى، البداية كانت بنشر اللغة

ثقافة تنقذ حياة

عندما سقط كريستيان إريكسن لاعب الدنمارك، منذ أيام قليلة أثناء إحدى مباريات كرة القدم الأوروبية انخلعت قلوب المشاهدين والمتابعين، خاصة أن اللاعب سقط بدون

حلم قائد .. وثقة شعب

الإنسان والمكان عنصران مثل طرفى معادلة التنمية والبناء لتترجم عبقرية مصر وتنسج خيوط حلم وهدف حدد بوصلة المسار، الذى اختاره الرئيس السيسى عندما تولى مسئولية

تحويلات المصريين ومسارات التنمية

أوضح تقرير حديث صادر عن البنك الدولى ارتفاع تحويلات العاملين بالخارج إلى منطقة الشرق الأوسط، العام الماضى، بنسبة 3.2% لتصل إلى 56 مليار دولار، وذكر التقرير

تصنيع الدواء وتوطين التكنولوجيا

عندما افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى فى شهر أبريل الماضى مدينة الدواء فى الخانكة، تساءل عن نسبة تحقيق الاكتفاء الذاتى من الأدوية، وجاءت الإجابة بأنها تبلغ

منظمات حقوق الإنسان .. والحق في الحياة

هل بعد الحق فى الحياة حقوق أخرى يمكن الحديث عنها؟ سؤال يُلح علي منذ العدوان الإسرائيلي الغاشم على الأشقاء الفلسطينيين، والصمت المريب لمنظمات حقوق الإنسان،

دراما رمضان وقضايا الوطن

مع اقتراب شهر رمضان الكريم من الرحيل جاءت ردود الأفعال الإيجابية والتفاعل الكبير بين المواطنين وليس المشاهدين فقط مع أحداث مسلسلى الاختيار-2 والقاهرة كابول

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة