أخبار

خبراء: الاستثمار العقاري مازال في المنطقة الآمنة.. وزيادة الأسعار «حتمية» لارتفاع قيمة مواد البناء

16-1-2021 | 08:47

الاستثمار العقاري

عصمت الشامى

أكد خبراء في مجال التطوير العقاري أنه رغم أزمة كورونا وتأثر الاقتصاد العالمي بكل قطاعاته بتلك الجائحة إلا أن السوق العقارية المصرية تعد أحد أكثر القطاعات الاقتصادية استقرارًا وتحملا للأزمات، ومازال الوعاء الادخاري آمنًا حتى الآن.

وتوقع الخبراء زيادة أسعار العقارات خلال الفترة الربع الأول من العام الحالي رغم حالة التباطؤ التي قد تمر بها السوق وذلك بسبب ارتفاع أسعار الحديد ومواد البناء.

قال آسر حمدي الخبير العقاري إن أسعار السوق العقارية المصرية مازالت في حالة تعاف رغم أزمة جائحة كورنا ولن تتأثر كثيرًا، لكن من الممكن أن تتباطأ قليلًا، مؤكدا لـ"بوابة الأهرام"أن أسعار العقارات سترتفع بنسبة تقارب الـ30%وذلك بسبب ارتفاع أسعار الحديد بنحو 30% وكذلك ارتفاع أسعار مواد البناء.

واستبعد إقامة معرض عقارية خلال الفترة الحالية بسبب انتشار فيروس كورنا، ناصحا الشركات التوجه للتسويق الإلكتروني وعبر مواقع السوشيال ميديا.

وأضاف أن الاستثمار في العقارات مازال الأكثر آمنًا واستقرارًا لدعم الدولة ممثلة في وزارة الإسكان لهذا القطاع وإقامة مشروعات قومية عملاقة مثل العاصمة الإدارية الجديدة والتي بدأ التسليم بها مع بداية يناير، مما سيحدث رواجا للمشروعات السكنية والتجارية بالعاصمة وغيرها من المشروعات.

قال محمد طلعت أبو النصر، المطور العقاري، إن المشروعات القومية التي تنفذها الدولة حالياً شجعت المستثمرين في القطاع العقاري لضخ مزيد من الاستثمارات والبحث عن الفرص الاستثمارية الملائمة، بالإضافة إلى أن الدور الذي تقوم به وزارة الإسكان ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية وتذليل العقبات أمام شركات التطوير العقاري ساهم في دخول شركات جديدة في السوق.

لفت أبو النصر إلى أن البيئة الاستثمارية في السوق المحلية تغيرت عن الفترات السابقة، خاصة أن المستثمر في ظل القيادة الحالية أتاحت للمطورين آليات وفرص استثمارية أكثر تلاءم كافة شرائح المطورين العقارين بجانب خلق مجتمعات عمرانية جديدة تحفز دخول مستثمرين محليين وأجانب للقطاع العقاري، متوقعا زيادة أسعار العقارات خلال العام الجاري بنسبة لا تقل عن 10% قد تزيد مع زيادة أسعار مواد البناء.

قال حسين أبوالفتوح الخبير العقاري، أن سوق العقارات المصرية تعد أحد أكثر القطاعات الاقتصادية استقرارا وتحملا للأزمات والأحداث التي تؤثر على الأسواق ورغم حالة التباطؤ الشديدة التي أصابت القطاعات الاقتصادية وأربكت العالم إلا أن قطاع العقارات يظل دائما هو الملاذ الآمن ربما يصاب ببعض الهدوء إلا أنه سرعان ما يعاود التعافي وهذا ظهر في الفعاليات العقارية التي تم تنظيمها في مصر مؤخرا والتي شهدت إقبالا كبيرا من العملاء.

أضاف أبوالفتوح أن إقامة معارض تقليدية أو افتراضية يتوقف على المنحنى الوبائي وعدد الحالات وهذا يتم تقييمه من الجهات المسئولة ففي حالة وجود خطورة من إقامة معارض وفعاليات تستلزم تواجدًا جماهيريًا يكون البديل الافتراضي أنسب في ذلك الوقت حتى يزول السبب وتقل الخطورة.

أما المهندس رامي صليب المطور العقاري فيري أن سوق العقارات في مصر قد تهدأ نسبيا لكنها تظل دائما استثمارا آمنا ووعاءً ادخاريا مفضلا خاصة في أوقات الظروف الاستثنائية كما هو خلال أزمة كورونا التي أثرت على كافة القطاعات الاقتصادية بينما احتفظ العقار بحالة من الثبات والاستقرار.

وتوقع ارتفاع أسعار العقارات في الفترة المقبلة خاصة في العاصمة الإدارية خاصة مع قرب انتقال الحكومة وافتتاح عدد من المشروعات الكبرى.

وفيما يتعلق بالمعارض العقارية أوضح صليب أن الفترة المقبلة قد تكون أنسب للفعاليات الافتراضية واعتماد طرق وأساليب تعتمد على التكنولوجيا في تسويق العقارات، خاصة مع دخول فصل الشتاء وتحذيرات الحكومة من التجمعات والتشديد على تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة