كتاب الأهرام

صحتك هى التاج

7-1-2021 | 10:53

كانت تقول إن السعادة فى الحب وإن الإنسان هو الذى يصنع السعادة مع إنسان آخر يحبه.. وكلما كنا نلتقى أشعر أن أجمل أيامى ستكون ونحن معا.. لم أكن أتصور يوما أن ابحث عنها ولا اعرف لها مكانا..

لم أكن أتصور أن اطلبها على الهاتف واكتشف انها غيرت الرقم.. اتصلت بصديقة لها تعرف كل شيء كان بيننا، كان ردها مؤلما إنها لا تعرف شيئا عن أخبارها غير انها تزوجت من ثرى عربى وسافرت معه وهى الآن تعيش فى عاصمة عربية ولها طائرة خاصة وقصر كبير..

كان يكفينى اننى علمت إنها تزوجت واختارت رفيقا آخر وأنها تعيش فى بلد آخر..

كنت ومازلت اعتقد أن السعادة فى الحب أكثر من أى شيء آخر وأن المال ضرورة واننا نحتاج من المال ما يكفى وليس ما يغنى لأن الفرق كبير بين ما يكفى وبين ما يغنى لأن الكفاية غير الغنى وما يكفى يمكن أن يكون متاحا لأن له حدودا أما الغنى فلا حدود ولا اكتفاء منه..

لا ادعى اننى نسيتها خاصة أن أخبارها غابت عني.. أحيانا كنت أتتبع اخبارها وكثيرا ما تمنيت لو اننى سمعت صوتها..

فى ليلة رأس السنة دق صوت الهاتف وجاءنى صوتها من بعيد كل سنة وأنت طيب أنا فى القاهرة قلت لعلك بخير قالت أنا فى المستشفى منذ شهور مريضة وزوجى طلقنى وعندى مرض قد يطول..

اكتشفت أن أغلى الأشياء ليس المال وحتى الحب لم يعد هو الأغلى إن الصحة هى الأغلى .. فى محنة المرض كل الناس تهرب منك، الإنسان المريض ثقيل فى كل شىء .. إن أجمل الأشياء أن تمشى على قدميك أن تحرك جسدك ألا تحتاج يدا تساعدك على الوقوف أن تسافر أن تعمل أن تتحاور أن تفرح وأن تغضب وأن تعيش كما تحب..

بالصحة تستطيع أن تجمع المال وأن تأكل الطعام الذى تحب وبغير الصحة لا وجود لكل هذه الأشياء..

الصحة تاج على رءوس الأصحاء لا يراه إلا المرضي.. صحتك هى الحب والمال والسعادة فلا تفرط فيها.. وأنا أصافح صوتها كنت أتخبط بين الطرقات وأغلقت الهاتف وسألت نفسي: هل هو الحب أم المال أم الصحة؟!.

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة