ثقافة وفنون

لبنان يفقد ضلعه الموسيقي الثالث.. رحيل إلياس الرحباني صاحب طير الوروار والأوضة المنسية

4-1-2021 | 16:52

إلياس الرحباني

مي عبدالله

هزة عنيفة تعرض لها الوسط الفني اللبناني منذ قليل بعد رحيل الموسيقار الكبير إلياس الرحباني، الضلع الثالث لـ"آل رحباني" الذين اثروا الحياة الموسيقية العربية بأعظم الإنتاجات الموسيقية.

رحل إلياس لينضم لأخويه عاصي ومنصور، بعد أن قدم أكثر من 2500 أغنية لأشهر مطربين الوطن العربي، ولكن يظل نصيب الأسد من إبداعته كانت مع الفنانة الكبيرة فيروز، كما ألف موسيقى تصويرية لـ25 فيلما.

ولد الموسيقار الكبير في أنطلياس بلبنان عام 1938، واهتمت عائلته بتعليمه الموسيقى بعد أن رأوا فيه مشروع موسيقار حيث أحب الفن وتعرف عليه من أخويه عاصي ومنصور الرحباني، وتلقى في البداية دروسا خاصة بها لمدة عشر سنوات تحت إشراف أساتذة فرنسيين في الموسيقى، ثم درس الموسيقى في الأكاديمية اللبنانية عام 1945 ، و بعدها أكمل دراسته بالمعهد الوطني للموسيقى عام 1955 .

عندما أتم عامه التاسع عشر قرر أن يتوجه إلي روسيا ليستكمل دراسته الموسيقية ، ولكن سرعان ما يتعرض لحادث كاد أن يفقده حلمه ، حيث أصيب بإعاقة في يده اليمنى منعته من العزف بها وزادت صدمته بعد تخلي معلمه عنه، ولكنه صمم على حلمه و تحدى الظروف و تعلم العزف بيده اليسرى.

بعد الإصابة قرر إن يركز اهتمامه على التأليف الموسيقى، وذاع صيته سريعا في الأواسط الفنية اللبنانية فطلبته إذاعة بي بي سي البريطانية بفرعها في لبنان وتعاقدت معه على تلحين 40 أغنية و13 برنامجا، وكان عمره وقتها 20 عاما فقط ويتقاضى أجرا كبيرا وقتها بلغ 3900 ليرة لبنانية.

في عام 1962، بدأ التعاون مع المطربين المعروفين، وكانت البداية مع أغنية "ما أحلاها" للمطرب اللبناني نصري شمس الدين، ثم عمل كمخرج ومستشار موسيقي في إذاعة لبنان، وبقى بها حتى عام 1972 ، ثم سافر مع عائلته إلى باريس وقدم هناك مئات الأعمال الموسيقية .

ارتبط أسمه بصوت لبنان " فيروز" حيث قدم لها أشهر أغانيها منها " يالور حبك، الأوضة المنسية، معك، يا طير الوروار، بيني وبينك، جينا الدار، قتلوني عيونا السود، يا اخوان، منقول خلصنا، ياي ياي يا ناسيني، كان الزمان، كان عنا طاحون."

تحتل الشحرورة صباح المركز الثاني في قائمة ألحان إلياس، حيث لحن لها أغنيات مثل "كيف حالك يا أسمر، شفته بالقناطر، ياهلي يابا" ، وغنى من ألحانه الفنانون وديع الصافي، ملحم بركات، نصري شمس الدين، وماجدة الرومي ، منهم جوليا بطرس .

كان له إسهام مهم في المسرح اللبناني حيث أنتج وألَّف عدة مسرحيات، منها "وادي شمسين، سفرة الأحلام، إيلا" ، و ألف الموسيقى التصويرية لأكثر من 25 فيلم مثل " حبيبتي ، أجمل أيام حياتي ، دمي و دموعي و ابتسامتي " ، وفي مجال الشعر صدر له كتاب نافذة العمر عام 1996.

تزوج إلياس من زوجته نينا خليل عام 1962، وأنجبا ابنين، هما غسان و جاد.

خلال مسيرته التي استمرت حوالي الستون عام حصل على العديد من الجوائز، منها جائزة مسابقة شبابية في الموسيقى الكلاسيكية 1964، جائزة عن مقطوعة La Guerre Est Finie في مهرجان أثينا عام 1970، شهادة السينما في المهرجان الدولي للفيلم الإعلاني في البندقية عام 1977، الجائزة الثانية في مهرجان لندن الدولي للإعلان عام 1995، الجائزة الأولى في روستوك بألمانيا عن أغنية Mory، وجوائز في البرازيل واليونان وبلغاريا. وعام 2000 كرمته جامعة بارينجتون في واشنطن بدكتوراه فخرية، وكذلك جامعة أستورياس في إسبانيا.


إلياس الرحباني


إلياس الرحباني


إلياس الرحباني

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة