آراء

الأميرة اليابانية ماكو و"الشاطر" كومورو

4-1-2021 | 01:21

خلال إقامتي وعملي مراسلا لـ"الأهرام" في طوكيو (2001-2005) تشرفت بحضور ثلاثة مؤتمرات صحفية - نادرة - بـالقصر الإمبراطوري الياباني، اثنتين مع جلالة الإمبراطور أكيهيتو وقرينته ميتشيكو، والثالث مع الابنة الوحيدة الأميرة ساياكو، التي تنازلت - فيما بعد - عن حقوقها الإمبراطورية وتزوجت واحدًا من عامة الشعب.

 
تلك القصة المثيرة كانت الشغل الشاغل في بلاد الشمس المشرقة، وقتها، وتدور الأيام، وبعد مرور 15 عامًا من حدوثها، ينشغل اليابانيون - حاليًا - بحكاية مماثلة تتعلق بـ"نجلة ولي العهد"، الأميرة ماكو، التي وقعت في حب زميل الدراسة، وأبدت الرغبة في الزواج منه، برغم مشاغل الدنيا بجائحة كورونا والأزمات الاقتصادية.
 
السيد كومورو كيي، شاب من عامة الشعب، في مثل عمر الأميرة (29 سنة)، يعمل بمكتب قانوني، سافر في عام 2018 إلى أمريكا لمدة 3 سنوات للحصول على مؤهل للمحامين، وبعد صداقة امتدت لأكثر من 5 سنوات، قررت الأميرة ماكو الرغبة في التنازل عن حقوقها الإمبراطورية للزواج منه، وسط جدل وصخب عام، حول مدى كفاءته ومؤهلاته المالية والعائلية، وسلامة وشفافية سيرته وأفعاله.
 
الأميرة ماكو، ابنة الأمير أكيشينو، قرة عين جدها، أكيهيتو، وحفيدته الأولى، تتمتع بقدرات فذة وعالية من التأهيل العلمي، وتتحدث اللغة الإنجليزية بطلاقة، وناجحة في تأدية المهام الإمبراطورية، وتعمل باحثة خاصة في متحف طوكيو، وأنهت دراسة تاريخ الفن في جامعة أدنبرة، وفي قسم الدراسات العليا بجامعة ليستر، البريطانيتين، وتعرفت إلى زميلها كومورو في أثناء دراستها بالجامعة.
 
مشاعر الحب العميق بين الفتاة المتألقة والشاب الوسيم بدت بوضوح في المؤتمر الصحفي المشترك الوحيد الذي جمعهما بعد إعلان نيتهما الارتباط في أوائل سبتمبر عام 2017، حيث قالت الأميرة ماكو: "السيد كومورو هو شخص يشجعني بدفء.. وأول ما يجذبني إليه هو ابتسامته المشرقة، التي أعتقد أنها كالشمس.. وأيضًا جذبني إليه كفاحه مع امتلاكه لطريقة تفكير خاصة وإرادة قوية وتعامله مع الأمور المختلفة بقلب متسامح".
 
أضافت: "منذ سن مبكرة، عشت حياتي وأنا مدركة أن لحظة الزواج هي لحظة التخلي عن مكانتي الإمبراطورية، وفي ظل ذلك، قمت بمساعدة جلالة الإمبراطور، والعمل على أداء عملي كفرد في العائلة الإمبراطورية بقدر المستطاع، مع القيام بالاهتمام بحياتي الخاصة، وقام والداي -أيضًا - بدعمي وتشجيعي مع احترام طريقة تفكيري، وسأكون سعيدة إن استطعت أن أؤسس عائلة تنعم بالدفء والسعادة وتملؤها الابتسامة".
 
من جانبه قال السيد كومورو: "الأميرة ماكو هي كالقمر الذي يراقبني بهدوء، ومشاعرها عميقة، وجذبني إليها امتلاكها لإيمان راسخ، وأعتقد أن لقاء الأميرة هو أمر يترتب عليه مسئولية كبيرة، وآخذ هذا الأمر على محمل الجد، وتقوم الأميرة بمعاملتي دائمًا بشكل يجعلني أشعر بتلك الأمور، وبفضل ذلك استطعت أن أقضي وقتي معها حتى اليوم بمشاعر طبيعية جدًا، وأعتقد أنني أرغب في بناء عائلة تعيش حياة طبيعية وهادئة تمامًا".
 
نص الدستور الياباني يبيح الزواج طالما ثبتت الموافقة المتبادلة للجنسين، ووالدها، ولي العهد، الأمير أكيشينو، 55 سنة، قال: "إذا كان لديهما الرغبة الفعلية في الزواج.. فأنا بصفتي أحد الوالدين أحترم ذلك".
 
ولي العهد، نفسه، كان طرفًا - بشكل غير مباشر - في زواج شقيقته، ساياكو من أحد أصدقائه، يوشيكي كورودا، عام 2005، وهو من عامة الشعب، ويعمل في مجال التخطيط الحضري، وكان عمر العريس وقتها 40 عامًا، فيما كان عمرها 36 سنة، وقد تم تعويضها بمبلغ يوازي مليون دولار بعد تنازلها عن حقوقها الإمبراطورية.
 
إذن لا غرابة في مباركة ولي العهد وقرينته، الأميرة كيكو، بإتمام مراسم زواج ابنتهما ماكو، ولكن المشكلة تكمن في التفاصيل، التي تردد أنها كانت أحد أسباب تأجيل مشروع الزواج لسنوات، وأثرت على صحة الإمبراطور الوالد، أكيهيتو، نتج عنها، وغيرها، طلب إعفائه من اعتلاء العرش، فضلا عن مخاوف من تدشين عصر رييوا الجديد ببروز ملابسات وروايات غير مستحبة، تفاقم من الأزمة الوجودية التي تواجه عرش الأقحوان، بسبب النقص الحاد في الدم الإمبراطوري.
 
فعدد أفراد العائلة الإمبراطورية اليابانية لا يتجاوز 19 فردًا، غالبية صغار السن منهم من الإناث، ولم ترزق العائلة إلا بمولود ذكر واحد، هيساهيسو، في العقود الأربعة الماضية، وبموجب الدستور، الذكور فقط هم المسموح لهم بالجلوس على العرش، والإناث تفقدن وضعهن عندما تتزوجن، والتيار المحافظ يعارض منح الصفة الإمبراطورية للأزواج الذين لا يحملون الدم الامبراطوري وأطفال الأميرات.
 
الإمبراطور الحالي، ناروهيتو، 61 سنة، يحمل رقم 126، وهو بمثابة رمز مقدس للأمة اليابانية، في إطار مناخ ديني يقدس الأباطرة القدماء، يليه في ترتيب العرش الأمير أكيشينو، 55 سنة، وأخيرًا نجله الأمير الصغير، هيساهيسو، 15 سنة.
 
مشكلة المشاكل التي تثير الرأي العام الياباني ضد أسرة ولي العهد، وتنغص حلم الحبيبين، ماكو وكوموروا، تكمن في ظهور دين، لم تتم تسويته بشفافية، وتبلغ قيمته 4 ملايين ين، أي أقل من 40 ألف دولار، مستحق على عائلة كومورو كيي.
 
روى السيد كومورو خلفية هذا الدين بنفسه، قائلا: "قامت أمي وخطيبها السابق بإعلان خطوبتهما في عام 2010، لكن بعد سنتين طلب خطيب أمي السابق فسخ الخطوبة، كان الأمر مفاجئًا، ولكن تقبلته أمي، وعندما أخبرته بأنها ترغب بإعادة مبالغ الدعم المالي الذي تلقته منه، أخبرها بأنه لم يكن ينوي استرجاع تلك المبالغ، وأكد الاثنان أنه تم حل جميع المشكلات المالية، بما في ذلك الدعم والتعويضات، غير أنه عاد بعد سنتين لمطالبتها بسداد تكاليف فترة الارتباط"!!
 
الأميرة ماكو قررت أن تتصدى بنفسها لانتقادات المعارضين دفاعًا عن سيرة حبيبها كومورو، قائلة: "أعلم أنه لأسباب مختلفة هناك بعض الأشخاص الذين يعارضون هذه الزيجة، إلا أننا في حقيقة الأمر أصبحنا لا غنى لنا عن الآخر، وأصبحت الأوقات بحلوها ومرها تجمعنا سويا، ويجب أن نتزوج لأن هذا ما تمليه علينا مشاعرنا القلبية".
 
في حين قال والدها ولي العهد، أكيشينو: "لم تكن هناك مثل هذه الهجمات الشرسة ضد أفراد العائلة الإمبراطورية من قبل، وكنا نعتقد أن العائلة قد انتقلت بسلاسة إلى عصر رييوا الجديد، ولم نتوقع أن تتضخم قضية الزواج بهذا الشكل".
 
هل تكتمل قصة الحب الدرامية، ومشاعر الوله العنيفة، بين الأميرة اليابانية ماكو و"الشاطر" كومورو، بإتمام مراسم الزواج ؟ سؤال ينتظر الإجابة عليه بعد حين.
 
[email protected]

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
كمال جاب الله يكتب: حمى تايوان تنتقل لـ قمة تقسيم العالم

من يتابع عن قرب تغطية وسائل الإعلام العالمية، يمكن أن تتسرب إلى مخيلته مشاعر مرعبة، بأن حربًا عالمية على وشك الوقوع، بين جانبي مضيق تايوان، وهو ما أستطيع

كمال جاب الله يكتب: اقتصاد اليابان ينكمش .. وفي مفترق طرق

أستكمل ما بدأته الأسبوع الماضي بخصوص المهام الشاقة، التي تواجه حكومة اليابان، لإنعاش الاقتصاد، باتباع شكل جديد للرأسمالية ، وحقن السوق - سريعًا - بما

كمال جاب الله يكتب: رأسمالية جديدة في اليابان بقيادة كيشيدا

بحكم توليه رئاسة مجلس الأبحاث، لأطول مدة في تاريخ الحزب الليبرالي الحاكم باليابان، يواجه الزعيم كيشيدا فوميو، الذي شكل حكومته الثانية يوم الأربعاء الماضي،

كمال جاب الله يكتب: وسام ياباني صادف أهله من المصريين

بعد أيام قليلة، سوف يصل للقاهرة رئيس جديد لبعثة اليابان الرسمية، هو السفير أوكاهيروشي، خلفًا للحالي، ماساكي نوكي، الذي امتدت مهمته في مصر إلى أكثر من 3

كمال جاب الله يكتب: سفيرة كوبا .. وممثل الكيان .. وسلة القمامة

انشغلت وسائل التواصل الاجتماعي والميديا العالمية، بحركة مسرحية هزلية، قام بها ممثل للكيان الصهيوني، على منبر الأمم المتحدة، يوم الجمعة الماضي، عندما مزق،

كمال جاب الله يكتب: ليكن درس أفغانستان عبرة لـ حكام تايوان

في أثناء زياراتي الأربعة لـ تايوان (2005-2011-2013-2014)، كنت أردد أمام المواطنين الصينيين هناك: المتغطي بـ أمريكا عريان ، لتحذيرهم من التهور، بحجة حماية

كمال جاب الله يكتب: ورقة تايوان لعب بالنار .. لماذا؟

في مقالي يوم الإثنين الماضي، ذكرت أن عودة تايوان للصين، سلميًا، هي مسألة وقت، وأمرها محسوم، بالأرقام والمنطق، وبالتاريخ والجغرافيا، إن عاجلا أو أجلا.

كمال جاب الله يكتب: هل تعود تايوان للصين قبل 2025 سلميًا؟

فرضت المشكلة التايوانية نفسها، بقوة، على خريطة الاهتمامات الدولية، خلال الأيام القليلة الماضية، وبات تاريخ عودة الجزيرة لأحضان الوطن الأم مسألة وقت.

"ديك اليابان" يفوز بحكمها

بات في حكم المؤكد أن يصوت البرلمان الياباني اليوم على تعيين السيد كيشيدا فوميو رئيسا للحكومة، عقب فوزه بزعامة الحزب الحاكم، وتتعلق الأنظار على ما سوف تسفر

كمال جاب الله يكتب: هل يفوز "الصديق كونو" بحكم اليابان؟

بعد يومين، وبالتحديد بعد غد الأربعاء 29 سبتمبر، سوف يختار الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم في اليابان رئيسا جديدا له، من بين 4 مرشحين، يتقدمهم في سباق

كمال جاب الله يكتب: "تعظيم سلام" للمرأة الأفغانية

هذا العنوان كتبته نصًا على رأس موضوع مطول، تضمنه كتابي بردًا وسلامًا على أفغانستان ، الصادر في يوم 30 يونيو من العام الماضي.

كمال جاب الله يكتب: تهانينا لـ سايجون.. تعازينا لـ كابول

الأسبوع الماضي، كتبت عن الفرق بين سقوط كابول الكارثي، في أيدي الحكم الديني المتطرف، وبين تحرير سايجون البطولي، من الاحتلال الأمريكي البغيض.

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة