رياضة

غضب وانتقاد جماهير ليفربول لمحمد صلاح يُثيران التكهنات حول مصيره

28-12-2020 | 14:55

محمد صلاح

ممدوح فهمي

لا يزال الجدل مستمرًا حول مصير نجم مصر وفريق ليفربول الإنجليزي محمد صلاح قائمًا بعد حواره الساخن مع صحيفة «أس» الإسبانية، وجاء تعادل «الريدز» مع وست بروميتش في الأسبوع الـ 15 للدوري، ليصب مزيدا من الزيت علي النار، ويزيد من حالة الغضب ضد الفرعون المصري سواء من الجماهير أو المدير الفني يورجن كلوب زعمًا بأنه يفتقد التركيز داخل الملعب، وبات منشغلًا بالرحيل أو البقاء.

وكشف موقع صحيفة «ميرور» الإنجليزية عن طلب «كلوب»، من النجم المصري توضيح موقفه من الرحيل أو البقاء خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل الأنباء القوية المترددة في الصحافة الرياضية الإسبانية عن انضمام «مو» لصفوف برشلونة الكتالوني أو النادي الملكي.

وأضاف التقرير أن المدرب الألماني سيعقد جلسة مع «صلاح» خلال الفترة القليلة المقبلة لمعرفة موقفه الحقيقي داخل صفوف الفريق الإنجليزي لوضع النقاط على الحروف سواء بالرحيل أو البقاء.

وقال التقرير إنه حتى الآن مازال «كلوب» يبحث آلية بقاء «صلاح» داخل صفوف «الريدز»، ومن المحتمل أن يقدم النادي الإنجليزي عرضًا جديدًا، سواء برفع القيمة المادية كأجر أسبوعي أو سنوي، لإقناعه بالاستمرار داخل فريق ليفربول حامل لقب البريميرليج الموسم الماضي.

وكان المدرب الألماني رد علي تكهنات رحيل «الفرعون المصري» من قلعة «إنفيلد» بقوله «إن كل شئ مع صلاح داخل ليفربول بخير وجيدة للغاية، وأنه لا يعلم شيئا عن مفاوضات ريال مدريد وبرشلونة معه، وأن اللاعب يشعر براحة داخل كتيبة الريدز»، لكن سرعان ما تحولت تصريحات المدرب الألماني أيضًا لمادة خصبة للصحافة الإنجليزية بشأن نجم مصر، ليأتي رده الثاني عن تلميحه بأن كل من «صلاح وزميله السنغالي ساديو ماني لم يقدما الكثير من الأداء الفني الجيد المشهود لهما خلال الفترة الماضية سواء في الدوري الإنجليزي أو دوري أبطال أوروبا أو كأس إنجلترا».

وحول التعادل مع وست بروميتش، قال «كلوب» «إنه أشبه بالخسارة، وأكد غضب لاعبيه من إهدار فرصة التقدم بخمس نقاط في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز، وأشار إلي أنه ينتظر عرضًا أكثر انضباطا من فريقه، الذي يتصدر الدوري بفارق ثلاث نقاط عن إيفرتون، عندما يواجه نيوكاسل يونايتد غدًا الأربعاء في مباراته الأخيرة بالعام الجاري».

في نفس الوقت، كشف موقع «ريد ليفربول» عن إطلاق بعض جماهير «الريدز» الانتقادات لـ «صلاح» وأيضًا زميله ألكسندر أرنولد، لضعف أدائهما خلال لقاء وست بروميتش، ونشر أحد المغردين تعليقًا على أداء الثنائي، وقال: «كان مو وأرنولد أسوأ اللاعبين على أرض الملعب»، فيما قال آخر: «كان صلاح فظيعًا فظيعًا اليوم، اعتقدت أن الجميع كانوا فقراء اليوم، أرنولد، كان بعيدا عن مستواه منذ إصابته، ومو لا يبدو مهتمًا».

وقال أحد المشجعين: «أعتقد أنه من بين جميع اللاعبين اليوم، كان ترينت وصلاح الأسوأ، كان هذا مؤلمًا لمشاهدته، على الرغم من كل الأخطاء التي ارتكبناها، أعتقد أن ترينت كان أسوأ لاعب على أرض الملعب اليوم، دمر كل هجوم ولم يرغب أبًدا في العدو بسرعة».

وحصل «صلاح» علي تقييم منخفض بعد أدائه أمام وست بروميتش، وبحسب شبكة «هوسكورد» العالمية، نال «صلاح» 6.2 من 10، وهو الأقل تقييماً بالخط الهجومي، لأنه لم يُظهر الحدة المطلوبة وقام بعدة انطلاقات غير مفيدة.

وأضافت الشبكة نفسها، أن «صلاح» هو صاحب ثاني أسوأ تقييم في ليفربول بعد الحارس أليسون بيكر الذي حصل على 6.1، حيث شارك كأساسي في المباراة وخاضها بأكملها، ولكنه فشل في التسجيل، بل لم يتمكن من تسديد أي كرة على مرمى وست بروميتش ألبيون طوال اللقاء، وخلق فرصة واحدة، فيما خسر الكرة في 16 مناسبة ولم ينجح في الفوز سوى بالتحام واحد من أصل سبعة.

يشار إلى أن فريق وست بروميتش بات يمثل عقدة لـ «صلاح» بعدما فشل في تحقيق الفوز عليه للمرة الرابعة على التوالي، فقد سبق أن لعب أمامه أربع مرات في مسابقتي الدوري الإنجليزي وكأس الاتحاد، خسر في مواجهة وتعادل في 3 لقاءات.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة