آراء

صلاح يبحث عن ذاته!

28-12-2020 | 11:29

أفضل موهبة عند محمد صلاح ثقته الكبيرة بنفسه. يتوقع ويأمل أن يفعل الكثير ويتصرف على هذا الأساس. اللاعبون النجوم يحتاجون للثقة بأنفسهم ليقدموا أفضل ما لديهم، ولذلك فإن التعامل مع صلاح يمثل تحديا كبيرا، كما يقول يورجن كلوب مدير ليفربول الفنى.

لم تتوقف التكهنات حول مستقبل «مو» مع ليفربول بعد حديثه مع صحيفة رياضية إسبانية، وعدم استبعاده اللعب بريال مدريد، معربا عن خيبة أمله من تجاهل تقليده شارة الكابتن خلال مباراة ليفربول الأخيرة بالدورى الأوروبى.

صلاح (28 عامًا) يشعر أنه بقمة نضجه، وأنه منذ انضمامه لليفربول 2017، أثبت أنه لاعب استثنائى.. ماكينة أهداف وقدرة إبداعية كبيرة، فلماذا لا يأخذ المكانة التى يستحقها معنويا وماديا؟. ميزته أنه لا يناور ولا يزايد، يعتقد أنه يستحق مكانة أفضل من وضعه الحالى، لا لسبب إلا لأن لديه قدرة هائلة على التطور ومفاجأة حتى نفسه، فهل نستكثر عليه أن يحلم ويرفع من سقف طموحاته؟

رغم أن تصريحاته أغضبت جماهير ليفربول التى تريد بقاءه لكنه لم يعدم وجود نقاد رياضيين أنصفوه ولم يروا فيما قاله عدم امتنان للنادى، فقد مضى زمن استهلاك عمر اللاعب الكروى بناد واحد. كما أنه لم يولد بإنجلترا ولم يتعود على الطقس والثقافة هناك، وربما أراد تغيير الجو وخوض تجربة جديدة.

قد يغادر صلاح ليفربول الصيف المقبل، وربما لا، لكن الكاتب دانى ميرفى يدعونا للاستمتاع باللاعب قدر الإمكان، وأن ندعو له بمواصلة إبداعه ليتمكن ليفربول من الفوز مجددا بالدورى الإنجليزى واستعادة دورى أبطال أوروبا.

لاعبون نادرون فى مواهبهم مروا على الملاعب لكنهم افتقدوا الذكاء الاجتماعى، أذكر منهم بول جاسكوين نجم إنجلترا فى تسعينيات القرن الماضى، الذى كان فلتة كروية لكنه أضاع موهبته وصحته بسوء تصرفات الشخصية وغبائه الاجتماعى لينتهى به الأمر فى الشارع أو دور الإيواء.

ذكاء صلاح وقدراته الاجتماعية مدعومة بخبرته فى التعامل مع ثقافات أوروبية عديدة لا تقل عن موهبته الكروية ولا عن قدرته على تحقيق ذاته واستشراف مستقبله. صلاح الحقيقى لم يظهر بعد.

نقلاً عن

بين السياسي والبيروقراطي!

السياسى يستشرف ردود الفعل، يتفاوض ويجس النبض ويساوم ويعدل ثم يخرج بالقرار للعلن. ربما يكون أقل من طموحه لكنه يضع نصب عينيه أن السياسة فن الممكن لا المستحيل.

رسائل الهجوم الأمريكي!

عندما أمر ترامب فى أبريل 2018 بشن هجمات عسكرية على سوريا بعد اتهام النظام السورى باستخدام أسلحة كيماوية فى «دوما»، سارع بايدن ونائبته الحالية كامالا هاريس

أريد عناقا!

في العالم الذي رسمه الروائي البريطاني جورج أورويل بروايته الأشهر «1984»، ينسحق الفرد أمام حكومة خيالية تتحكم في كل حركاته وهمساته. تحسب عليه أنفاسه وأحلامه.

أولياء الأمور والسوبر ماركت!

حتى نهاية الثمانينيات، ظلت الحياة هادئة، إن لم تكن رتيبة، فيما يتعلق بالعملية التعليمية. تدخل الوزارة نادر، والتغييرات طفيفة. اهتمام أولياء الأمور كان

نيتانياهو وعالم اللا معقول!

تابعت الضجة التى أثيرت حول ما ذكره الفنان المصرى الكبير محمد منير فى مكالمته الهاتفية مع لميس الحديدى فى برنامجها المتميز، كلمة أخيرة، حول ماعرض عليه من

زورونا كل سنة مرة!

لست وحدك. تنتخب من يمثلك بالبرلمان أو جهة العمل أو بنقابتك، فإذا به بعد النجاح يقوم بعملية فرار طويلة ولا يعاود الظهور إلا مع استحقاق انتخابي جديد. تبحث

كيف تدمر حزبًا؟!

لأسباب عديدة، تسكن الانقسامات أحزاب اليسار أكثر من اليمين. الانضباط الحزبي حديدي داخل اليمين، بينما التماسك والالتزام ضعيفان لدى اليسار الذي تشله الخلافات

فلاسفة التوك شو!

ليست هذه هي المرة الأولى ولن تكون الأخيرة، التي يمتشق فيها مذيع سيفًا خشبيًا يوجه به طعنات من الإهانات والسخرية والإساءات لفئة من الشعب، هو نفسه فعلها

تركة على حميدة؟!

كيف سيتذكر الجيل الجديد مبدعينا وفنانينا والمشاهير الذين يختارهم الله إلى جواره؟. وماذا سيبقى منهم؟ للأسف، ليست هناك إمكانية أو قدرة من جانب كتابنا وباحثينا

فى مدح الإعلام العام!

أحد أسباب توقف الحروب وسيادة السلم في فترات زمنية معينة أن البشر لم يكونوا يتقاسمون المنافع والخيرات فقط؛ بل الحقائق المشتركة أيضًا. الآن، لم تعد هناك

كلمني شكرًا!

«بيبى.. أنا لا أوافق على أى شىء تقوله، لكنى أحبك». هكذا كتب بايدن ذات مرة عن علاقته مع نيتانياهو. مر نحو شهر على توليه الرئاسة ولم يرفع سماعة التليفون

احذف واعتذر!

هاتان الكلمتان رسالة وجهتها صحيفة الجارديان إلى كاتب عمود بعد نشره تغريدة سخر فيها من السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل، واعتبرتها الصحيفة كاذبة بل معادية للسامية، لينتهي الأمر بوقف التعامل معه.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة