آراء

طاقة مصر في المتوسط

28-12-2020 | 11:21
Advertisements

قرأت مصر المشهد منذ سنوات ووضعت ما يشبه خريطة طريق لتأخذ مكانتها المستحقة كمركز اقليمي للطاقة، مترجمة بذلك موقعها الجغرافي في قلب العالم ومستفيدة من الدراسات التي كانت تشير الي احتمالات قوية علي وجود احتياطيات كبيرة من الغاز الطبيعي تحت مياه المتوسط. عملية ترسيم الحدود البحرية كانت الأرضية الصلبة التي لابد من الوقوف عليها قبل الانطلاق في عمليات البحث والاستكشاف سواء في البحر الأحمر او البحر المتوسط.

خلال السنوات الست الماضية وفقا لما صرح به المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية وقعت مصر 86 اتفاقية مع الشركات العالمية، ونفذت 29 مشروعا لتنمية حقول الغاز، ليصل معدل النمو في هذا القطاع الي 25% لتحتل مصر المركز الـ 13 عالميا، والخامس علي مستوي الشرق الأوسط بالنسبة لإنتاج الغاز حيث وصلت بقدرات انتاجية تبلغ 7 مليارات ومائتي مليون قدم مكعب يوميا.ما تحقق كان نقطة الانطلاق نحو الاستفادة من هذه الثروة في ضخ إكسير جديد يعطي دور مصر السياسي والاقتصادي مزيدا من القوة والفاعلية.. دورا يستند الي معطيات راسخة علي ارض الواقع لا يمكن تجاهلها او تحجيمها.

بادرت مصر بدعوة وزراء الطاقة بدول شرق المتوسط، وكذلك ممثلو الاتحاد الأوروبي لأول اجتماع وزاري في القاهرة في منتصف يناير 2019 حيث تم الإعلان عن تأسيس منتدى غاز شرق المتوسط واختيار القاهرة مقرا له، وتضمن إعلانه التأسيسي احترام حقوق الأعضاء بشأن مواردها الطبيعية بما يتفق ومبادئ القانون الدولي.وفي سبتمبر الماضي شهدت القاهرة توقيع الدول المؤسسة للمنتدى على الميثاق الخاص به، الذي بمقتضاه يصبح منظمة حكومية دولية.

تأسيس المنتدي أعطي لثروات الغاز بالدول الأعضاء بعدا جديدا يعكس قيمة الطاقة كأحد العناصر الاستراتيجية في الخريطة السياسية العالمية كما انه حقق اقترانا بين الاقتصاد والسياسة ليصبح الخطاب السياسي لدول المنتدي متناغما ومتناسقا، ممثلا سياجا قويا امام اطماع تركيا ومحاولاتها المستميتة لتكون طرفا فاعلا في اعادة ترتيب المشهد في منطقة البحر المتوسط.
يخطئ من يظن ان العالم يتعامل مع ثروات الغاز الطبيعي بمنظور اقتصادي بحت فالمعادلة تحمل وجوها كثيرة الطاقة أحدها .

ومما لا شك فيه ان الخطوات التي قامت بها مصر مثلت توجها مختلفا في إدارة الملفات الإستراتيجية، حيث كان التحرك المصري مبكرا ومبادرا ولَم يكن ردة فعل او محاولة للحاق بالقطار في اللحظات الأخيرة قبيل انطلاقه، ومن ثم أصبحت مصر في موقع القيادة تدير دفة الحركه لسفينة الطاقة في البحر المتوسط التي يزينها شراع باسق علي احد وجهيه مفردات التنمية الاقتصادية، وعلي الوجه الآخر مفردات القوة والشموخ في إطار من الخطوط الحمراء.

نقلاً عن الأهرام اليومي
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
د. أحمد مختار يكتب: رؤية مختلفة لمشروعات التنمية

بين الحين والآخر يتساءل البعض عن مشروعات الطرق والكباري، وكذلك مشروعات البنية الأساسية التي يجري تنفيذها بمصر باستثمارات ضخمة، مبعث السؤال غالبًا لا يرتبط

الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي

من يأخذ زمام المبادرة في نشر الأخبار سياسية كانت أم اجتماعية؟ هل المواقع الصحفية المرخص لها بذلك أم صفحات السوشيال ميديا التابعة لأفراد لا نعلم حقيقتهم

العودة للجذور

منذ أربع سنوات أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسى مبادرةً العودة للجذور فى القمة الثلاثية بنيقوسيا فى نوفمبر 2017، وجاءت النسخة الأولى فى أبريل 2018 بمشاركة

قوة رشيدة

ساعات قليلة ويعقد مجلس الأمن اجتماعه المرتقب لبحث مشكلة السد الإثيوبي، الآمال المعلقة لدى البعض على اجتماع المجلس واعتباره المحطة الأخيرة فى مشوار السد

«30 يونيو» درع وسيف

تمثل الأحداث المهمة التى ترتبط ببقاء الأوطان قوية آمنة؛ علامات فارقة يتوقف التاريخ أمامها عندما يسطر مسيرة الإنسان والمكان، يطوى صفحات أوطان تمزقت، فهام

حتى يعود البريق

عندما امتلكت الدولٌ الكبرى القوة الاقتصادية والعسكرية سعت للهيمنة على العالم بنشر قيمها وثقافتها على أنها القيم الإنسانية المثلى، البداية كانت بنشر اللغة

ثقافة تنقذ حياة

عندما سقط كريستيان إريكسن لاعب الدنمارك، منذ أيام قليلة أثناء إحدى مباريات كرة القدم الأوروبية انخلعت قلوب المشاهدين والمتابعين، خاصة أن اللاعب سقط بدون

حلم قائد .. وثقة شعب

الإنسان والمكان عنصران مثل طرفى معادلة التنمية والبناء لتترجم عبقرية مصر وتنسج خيوط حلم وهدف حدد بوصلة المسار، الذى اختاره الرئيس السيسى عندما تولى مسئولية

تحويلات المصريين ومسارات التنمية

أوضح تقرير حديث صادر عن البنك الدولى ارتفاع تحويلات العاملين بالخارج إلى منطقة الشرق الأوسط، العام الماضى، بنسبة 3.2% لتصل إلى 56 مليار دولار، وذكر التقرير

تصنيع الدواء وتوطين التكنولوجيا

عندما افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى فى شهر أبريل الماضى مدينة الدواء فى الخانكة، تساءل عن نسبة تحقيق الاكتفاء الذاتى من الأدوية، وجاءت الإجابة بأنها تبلغ

منظمات حقوق الإنسان .. والحق في الحياة

هل بعد الحق فى الحياة حقوق أخرى يمكن الحديث عنها؟ سؤال يُلح علي منذ العدوان الإسرائيلي الغاشم على الأشقاء الفلسطينيين، والصمت المريب لمنظمات حقوق الإنسان،

دراما رمضان وقضايا الوطن

مع اقتراب شهر رمضان الكريم من الرحيل جاءت ردود الأفعال الإيجابية والتفاعل الكبير بين المواطنين وليس المشاهدين فقط مع أحداث مسلسلى الاختيار-2 والقاهرة كابول

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة