كتاب الأهرام

نهاية الأسبوع

24-12-2020 | 13:35

عصفور: استمتع دائما بقراءة كل ما يكتبه الكاتب والمفكر والباحث الأكاديمى الضليع د. جابر عصفور فى كتاباته المنتطمة بـ «الأهرام»، وكان آخرها مقاله عن تكريم وحيد حامد (20/12) والذى نعرف منه أن كليهما من مواليد الدلتا (المحلة الكبرى ومنيا القمح) عام 1944 وتخرجا معا فى آداب القاهرة عام 1965 قبل أن يسير كل منهما فى طريقه، وحيد فى طريق الدراما التليفزيونية التى أبدع فيها أيما إبداع، وجابر فى طريقه الأكاديمى الجامعى فى مصر والخارج، وفى رسالته التى سعى بكل دأب وإصرار على التبشير بها بلا كلل، أى تنوير العقل العربى.

سعيد: أدعوك عزيزى القارئ إلى أن تقرأ المقال المهم الذى كتبه د. عبدالمنعم سعيد بجريدة المصرى اليوم (22/12) بعنوان: عن التطبيع والذى منه، الذى حلل فيه بعمق دوافع وظروف أربع دول عربية لتطبيع علاقاتها مؤخرا مع إسرائيل، (الإمارات والبحرين والسودان والمغرب) وكذلك التطور الكبير الصامت فى العلاقات الفلسطينية - الإسرائيلية من خلال التداخل السكانى المتزايد بين الطرفين، والتنسيق الأمنى بينهما، وتزايد العمالة الفلسطينية فى إسرائيل، والاعتماد المتبادل فى المجال الطبى، واتجاه الاقتصادين لمزيد من الاندماج، وتعاون حماس وإسرائيل فى مجال صيد الأسماك وتخطيط الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل. عمق وخصوبة وجدية المقال لا يوحى بها عنوانه عن التطبيع والذى منه!.

الويكلى: تحية خاصة واجبة لفريق محررى «الأهرام ويكلى» على العدد الأخير (24/12) ..عدد نهاية العام .حجم العدد (32 صفحة) يماثل حجم كتاب. العدد يقدم عن حق، وكما جاء فى تقديمه، وجبة فكرية دسمة تعوض عدم ظهور الويكلى فى الأسبوع المقبل، وتغطى العقد الصاخب الذى ولى من القرن الحادى والعشرين. يصعب أن تجد قضية مهمة شهدها العقد المنصرم لم يغطها، فى منطقتنا وفى العالم سياسيا واقتصاديا، ومن الربيع العربى حتى سد النهضة وكوفيد- 19.

نقلاً عن الأهرام اليومي
تابعونا على
كلمات البحث
جيلنا!

لدى إحساس عميق أن الجيل الذى أنتمى إليه (وأنا من موليد 1947)، فى مصر وفى العالم كله، شهد من التحولات والتطورات، ربما مالم يشهده أى جيل آخر فى تاريخ البشرية..

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة