آراء

سر فاطمة إبراهيم البلتاجي

24-12-2020 | 11:51

فلاحة فقيرة من محافظة الدقهلية والدها كان مؤذنا لمسجد القرية ومنشدا، دينيا وكان يمكن أن يقتصر دورها فى الحياة على إحياء حفلات الزفاف بقريتها طماى الزهايرة، ولكنها أصبحت أسطورة الغناء العربى ومعشوقة الجماهير من المحيط للخليج.

اسمها الحقيقى فاطمة إبراهيم البلتاجي، أما شهرتها فأم كلثوم.. أو كوكب الشرق.. أو سيدة الغناء العربى، ويحل بعد أيام وتحديدا يوم 31 ديسمبر ذكرى ميلادها الـ 122. أم كلثوم كانت تملك حنجرة ذهبية لا مثيل لها، ولكن ذلك لم يكن كافيا لتحقق ما وصلت إليه من مكانة رفيعة لولا وجود كوكبة من المؤلفين والملحنين المتميزين إلى جوارها أدركوا قيمتها وقدراتها الفنية وارتفعوا بها لعنان السماء.

سر أم كلثوم هو أنها لم تكن فردا بل مؤسسة فنية كبرى تضم شعراء بحجم أحمد رامي، وملحنين كبارا منهم أبوالعلا محمد ومحمد القصبجى والعبقرى رياض السنباطى أعظم من لحن الأغنية العربية فى العصر الحديث.

لولا رامى الذى درس فى السوربون وتعلم الفارسية فى فرنسا لما غنت رباعيات الخيام التى ترجمها رامى من الفارسية وربما ما كانت لتسمع عن محمد إقبال الشاعر الباكستانى العظيم الذى غنت له حديث الروح. ولو كان السنباطي، المتصوف موسيقيا، غير موجود فى عصرها فمن كان سيلحن لها الأطلال وقصة الأمس وثورة الشك ونهج البردة ورباعيات الخيام، وهى قصائد من العيار الثقيل وبها من المشاعر العميقة والفلسفة والتراكيب اللفظية ما لا يقدر على تلحينها سواه. هذه رسالة لكن من يظن أنه وحده قادر على تحقيق النجاح الكبير.

نقلاً عن

للكباري فوائد أخرى

انتشار الكباري الجديدة في كل ربوع مصر له فوائد ظاهرة للعيان أهمها تيسير الانتقالات والقضاء على بؤر الزحام ويتم استخدام أسفلها في بعض المناطق كمواقف للسيارات

من أقوال القدماء

في زمن اختلاط الحابل بالنابل وعلو شأن الأدعياء وأشباه العلماء يكون اللجوء لأقوال الحكماء الحقيقيين سبيلًا لإعادة تنظيم أفكارنا واستعادة البوصلة التي تشير

صورة السيدة السورية

منذ أيام انتشرت صورة على صفحات التواصل الاجتماعي لعجوز فقيرة تنبش في صناديق القمامة ادعى ناشروها أنها التقطت في مصر، ثم تبين لاحقًا أنها لسيدة سورية تعيش في تركيا.

حتى السلطان لم يسلم منهم

على الطريق .. حتى السلطان لم يسلم منهم

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة