آراء

المحترفون

24-12-2020 | 11:33

للأسف أول ما يتبادر للذهن عند الكلام عن المحترفين هم لاعبو الكرة وتحديدا محمد صلاح رغم وجود مئات الآلاف من المحترفين المصريين فى كل دول العالم فى كل التخصصات ومع أهميتهم كنجوم يهتدى بهم الناس فإننى اقصد الاحتراف بمعناه الواسع فى الحياة بدءا من المعلم ومرورا بالزوجة والمهندس والفلاح والعامل وحتى ماسح الاحذية وسوف تنبهر ببعض المطاعم المتخصصة مثلا فى الكشرى أو الكبدة والكوارع والاسماك والفول والطعمية عن غيرها>

وكان من الطبيعى أن يحتكر السوريون مطاعم الشاورما فى زمن قياسى لتخصصهم وتفانيهم فى التجويد بإضافة لمسات على صناعتهم ودون أى إعلانات راح الناس يقبلون عليهم ويصطفون أمام مطاعمهم بينما بقية المطاعم تعانى الهجر. صحيح أن الرزق بيد الله ولكن الصحيح أيضا أن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه وهو مافعله بامتياز محمد صلاح منذ نشأته وإصراره على التدريب المنتظم وهو الذى رفضه سابقا نادى الزمالك بزعم قصره وأنه أشول ثم اتضح فيما بعد أنهما سبب تميزه عالميا وقد كشف محمد صلاح فشل العشرات من اللاعبين الذين سبقوه بالاحتراف وربما كانوا أمهر منه ولكنه كان الافضل فى التحمل والتعلم والتدريب والعمل الشاق وأن الموهبة إن لم ترعها فلا فائدة منها.

والاسبوع الماضى كانت اللبنانية ريا أبى راشد تقدم برنامجا عن مهرجان القاهرة السينمائى وكانت فى قمة اللياقة المهنية بمعلومات وفهم وثقافة وحضور دون الاسئلة السمجة ولم تسأل واحدة عن فستانها وماكياجها وعدد أزواجها وعمرها ووزنها كما تفعل معظمهن ممن فرضوا على شاشات المحروسة ولم تصل ريا من فراغ بل بالعمل والدراسة وتجيد أربع لغات هى العربية، الإنجليزية، الفرنسية والإيطالية، إضافة للتدريب فى كواليس هوليود حتى أصبحت هى منتجة برنامجها الذى تتلهف أى فضائية على شرائه وكانت أول صحفية عربية تقابل أهم الممثلين والمخرجين العالميين مثل «توم كروز وأنجلينا جولى وجورج كلونى وبراد بيت ونيكول كيدمان ومارتن سكورسيزى والكثيرين غيرهم...».

والجميع يشاهد لقاءاتها الخاصة هذه فى برنامجها سكووب مع ريا و الامر نفسه ففى وادى السليكون الامريكى فى سان فرانسيسكو هناك مئات المصريين المؤهلين الواعدين فى علوم البرمجة وبعضهم يحتل مناصب مهمة ومؤثرة وفى أكبر الجامعات العالمية كهارفارد وستانفورد اساتذة مصريين وعلماء كبار وطلبة فى طريقهم للدكتوراه فى علوم متخصصة وهناك المبدعة عزة فهمى ابنة سوهاج التى أصبحت ماركة عالمية فى تصميم مجوهرات مصرية ورئيس مجلس إدارة شركة حلى مصر. وتخرجت فى كلية الفنون الجميلة قسم الديكور. وقد احتفلت بمرور نصف قرن على طرح إبداعها للجمهور وأنشأت مؤسسة للحرف اليدوية والتدريب المهني، مؤسسة غير ربحية، تهدف إلى الحفاظ على التراث المصرى من ناحية، ومن ناحية أخرى، إنشاء نموذج مهنى لتأهيل المحترفين ودعم المواهب الشابة من خلال برامج صُممت خصيصاً لتناسب معايير الجودة العالمية.

وهناك إبداع الأختين المصريتين مُناز وآية عبد الرؤوف فى تصميم إحدى ماركات الشنط التى أتت من رؤيتهما فى جذب الانتباه الدولى إلى أصالة الحرفة المصرية التراثية ودمجها مع رسومات وتصاميم فنية.

وبدأت قصة نجاح الأختين خريجتى الجامعة الأمريكية بالقاهرة، بعد تخرجهما فى عام 2013، حيث أقامتا المشروع برأس مال لا يتعدى الـ1000 دولار بورشة صغيرة وماكينتين، ولم يكن الهدف من إنشاء المشروع الربح السريع أو صناعة ماركة جديدة وحسب، بل مساعدة النساء الغارمات فى قرى مصر بجمع المال من الأعمال اليدوية اللاتى يستطعن القيام بها مثل التطريز.وهناك هانى البحيرى مصمم الازياء العالمى، وقد بدأ مشواره فى عالم تصميم الأزياء منذ 17 عاماً، وذلك كان عن طريق المصادفة، عندما طلب منه أحد أفراد أسرته مساعدته فى تصميم فستان زفاف وهو ما فعله بإتقان، وكان هذا الفستان، الذى حاز على إعجاب الجميع، خطوة البداية التى شجعته على الالتحاق بكلية الفنون الجميلة قسم الدراسات الحرة وواصل مشواره ليحفر اسمه مبكرا فى هذا العالم وهؤلاء هم بعض النماذج الانسانية التى أتقنت عملها وطورت موهبتها فأصبحوا محترفين فى نادى الشهرة العالمى ويمكن لأى إنسان أن ينجح ويصبح محترفا ليس بالتمنى ولكن بالدراسة والإتقان والعمل الدءوب، وهذا هو الفرق بين الامم العظيمة والنامية، والمسألة باختصار ان النهضة تصنعها الادارة المحترفة والمبدعون وبشرط أن يكون الرجل المحترف فى المكان المناسب وغير هذا لايعود عليه فالاحتراف هو شرط النهضة.

ببساطة

الوهم نصف الداء والاطمئنان نصف الدواء.
الفائزون فى نهاية 2020 تجار القلل.
أكرمنا من صلى جماعة قبل أن نصلى عليه.
خاف ممن لايخاف الله.
هُناك خيرٌ فى كُل شَر، لا يعرفه إلا الله.
قد يبعد الله عنك ما تحب ليشغلك بما يحب.
لاتؤجلوا الرسائل فقد تتغير العناوين.
يبقى لك ماتعطى وليس ماتملك.
لا تشتدّ بالنصحِ على مُبتلى .. فتُبتلى.
لم تعد الإصابة بكورونا خبرًا ولا الوفاة حدثا.

نقلاً عن الأهرام اليومي

مصر الغريبة بأسمائها

الزائر لمصر لأول مرة لن يصدق أنه في بلد عربي لغته العربية فمعظم الأسماء للمحال والشوارع والمنتجعات، بل الأشخاص ليس لها علاقة باللغة العربية وباتت القاهرة

مصر تخطت الفترة الانتقالية

جاء حين على مصر كانت شبه دولة عندما تعرضت لهزة عنيفة ومحنة سياسية واقتصادية قاسية، عقب ثورتين تخللتهما موجات إرهابية تصاعدت فى ظل غياب وانهيار لمؤسسات

ثوار ما بعد الثورة

لابد من الاعتراف بأن كل ما في مصر الآن نتيجة مباشرة لأحداث ٢٥ يناير بحلوه ومره، فأي إصلاح هو ثمرة مباشرة لشجاعة ووعي ودماء شرفاء سالت لتحقق حلم الأمة في

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة