أخبار

البيئة 2020.. نجاح في مواجهة المخلفات الطبية وتحسين جودة الهواء رغم أزمة كورونا

23-12-2020 | 21:44

المخلفات الطبية

دينا المراغي

خلال عام 2020، تحركت وزارة البيئة بفعالية في كافة ملفاتها على التوازي لتحقيق إنجازات ملموسة على أرض الواقع رغم أزمة جائحة كورونا التي أثرت على جميع دول العالم.


وعملت الوزارة على ملفات، "جودة الهواء، وتطوير المحميات الطبيعية وحماية التنوع البيولوجي، ورصد الانبعاثات الصناعية وتوفيق أوضاع المنشأت الصناعية، ومكافحة تغير الهواء، والحماية من الضوضاء، بالإضافة الي تحسين جودة المياه، ولن نتجاهل قانون المخلفات الجديد وتطوير منظومة المخلفات كافة، وتغير المناخ وحماية طبقة الأوزون، وصولا للإعلام والتوعية البيئية واجراءات البيئة في التعامل مع فيروس كورونا".

رصد جودة الهواء

خلال عام 2020 عملت وزارة البيئة على رصد مستويات ملوثات الهواء المحيط وكذلك إنبعاثات المنشآت وعوادم المركبات، ومستويات الضوضاء المختلفة بهدف الوقوف على أنواع التلوث المرصودة وأسبابه ومصادره وتحديد المناطق، وذلك لوضع الخطط والبرامج اللازمة التى تقوم بالحد من مصادر التلوث.

وفقا للتقارير الرسمية لوزارة البيئة فقد تم رصد ملوثات الهواء الأساسية المقررة من قبل منظمة الصحة العالمية من خلال محطات الشبكة التى تم زيادة عددها لتبلغ 108 محطة رصد خلال عام 2020 موزعة على جميع المناطق المختلفة بالجمهورية، من أجل المساهمة في تحسين جودة الهواء والحالة البيئية والصحية من خالل توفير بيانات الرصد الصحيحة لمتخذي القرار لاتخاذ الإجراءات اللازمة والتي تسهم في تحسين المستوى الاقتصادى.

وفي ظل انتشار فيروس كورونا وبعد قرارات رئيس الجمهورية بفرض حظر التجوال.. فعلت البيئة عددا من القرارات التي ساهمت في انخفاض متوسط التركيز لبعض ملوثات الهواء الرئيسية بالقاهرة الكبرى خلال الفترة من 20 مارس حتى 23 يونيو بنسبة وصلت الى 22 %بالمقارنة بذات الفترة من العام السابق 2019 ، وكذلك انخفض متوسط التركيزات خلال الفترة مع نظيره بالفترة من 1 يناير 19مارس 2020 بالقاهرة الكبرى بنسبة قاربت 3 %، وكذلك على مستوى الدلتا فقد انخفض متوسط التركيز للملوثات خلال لفترة من 20 مارس حتى 23 يونيو بنسبة وصلت الى 25 %بالمقارنة بذات الفترة من العام السابق 2019 ،فيم تقارب متوسط التركيزات خلال الفترة مع نظيره بالفترة من 1يناير – 19 مارس 2020 بالدلتا..

الشبكة القومية لرصد الانبعاثات الصناعية 

قامت الوزارة بالرصد اللحظي للانبعاثات الصناعية للمداخن والوحدات الانتاجية على مدار الـ 24 ساعة، كما تم زيادة عدد المنشآت الصناعية المرتبطة بالشبكة القومية لرصد اإلنبعاثات الصناعية خلال عام 2020 إلى 76 منشأة صناعية بعدد 352 نقطة رصد تشمل العديد من القطاعات الصناعية كصناعة االسمنت وتصنيع الأسمدة وتوليد الطاقة الكهربائية والحديد والصلب.

الإنذار المبكر لملوثات الهواء 

انتهت وزارة البيئة من تطوير منظومة الإنذار المبكر التي تتناول تأثير العوامل الجوية على جودة الهواء لمدة 3 أيام مقبلة، بزيادة القطاعات الجغرافية التي يتم دراستها لتشمل كل مناطق جمهورية مصر العربية المأهولة بالسكان.

التفتيش البيئي وتوفيق أوضاع المنشآت الصناعية 

قامت وزارة البيئة من خلال الإدارة المركزية للتفتيش والالتزام البيئي بالتفتيش والمتابعة الدورية الميدانية للمنشآت بمختلف قطاعاتها، حيث بلغ إجمالي التفتيش علي المنشآت التى تم المرور عليها من خلال فرق التفتيش بالأفرع الإقليمية لجهاز شئون البيئة 3360.

مشروع تحسين جودة الهواء ومكافحة تغير المناخ بالقاهرة الكبرى

وبعد إقرار مشروع تحسين الهواء من قبل الحكومة المصرية وموافقة البنك الدولي على التمويل وذلك بقيمة 200 مليون دولار ، تم إعداد وثيقه المشروع بناء على العديد من الدراسات الفنية التى قامت بها الوزارة ، بالإضافة إلى إجراء العديد من ورش العمل التشاورية لإطلاق حوار مجتمعى حول المشروع وتضمين مخرجات هذا الحوار فى وثيقة المشروع.

مستويات الضوضاء​

وخلال عام 2020 تم الانتهاء من إعداد خريطة مستويات الضوضاء البيئية لحي شرق مدينة نصر ، وذلك استكمالا لما سبق إن تم للعديد من أحياء من محافظة القاهرة وتشمل أحياء عابدين، الموسكي، حدائق القبة ، الزيتون، السيدة زينب، مصر القديمة، الوايلي، مصر الجديدة، النزهة، غرب مدينة نصر.

فحص وسائل النقل المختلفة

وفيما يتعلق ببرنامج إعادة فحص المركبات غير المطابقة بمقر المركز الفنى...تم تنفيذ إعادة فحص المركبات الغير مطابقة على الطرق بالمركز الفني لعادم المركبات للتأكد من مطابقة إنبعاثات المركبات مع الحدود الواردة بالائحة التنفيذية لقانون البيئة قبل السماح بإعادة تسيير المركبة مرة أخرى، حيث تم فحص 4353 مركبة سولار وبنزين إجتاز الفحص منها عدد 3173 مركبة بينما لم يجتاز الفحص 1180 مركبة.

أما حول برنامج فحص أتوبيسات هيئة النقل العام..تم تنفيذ برنامج سنوي لفحص جميع الأتوبيسات التابعة لهيئة النقل العام بالقاهرة، حيث تم خلال 2020 فحص أسطول أوتوبيسات لـ 22 جراجا، وذلك طبقا للخطة الزمنيه المعدة مسبقا.

تحسين نوعية المياه 

وشاركت وزارة البيئة في إعداد أول كود مصري لإدارة واستخدام الحماة المعالجة من محطات الصرف الصحي، كما تم إعداد الدليل الإرشاى لنظام الإنذار المبكر

تطوير المحميات الطبيعية 

ونال ملف المحميات دعم الحكومة والقيادة السياسية ليتم استكمال تطوير المحميات الطبيعية وفق النظم العالمية للحفاظ عليها وما تزخر به من تنوع بيولوجى، وخلال عام 2020 عملت وزارة البيئة على تحسين البنية التحتية والخدمات المقدمة للزوار لــ 13 محمية منتشرة بربوع مصر.


دور البيئة في تنشيط السياحة البيئية 

صدر قرار وزارة البيئة بدعم من رئيس مجلس الوزراء لتحصيل رسوم مقابل الأنشطة داخل المحميات الطبيعية بهدف تنظيمها للحفاظ على موارد المحميات وتحقيق استدامتها للأجيال القادمة ضمن خطة إدارة مناطق الغوص بالبحر الأحمر وخليج العقبة وبما يضمن حمايه الموارد الطبيعيه وتعظيم فوائدها والحفاظ على استدامتها.

بالإضافة إلى إطلاق أول حملة للترويج للسياحة البيئية بمصر ورفع الوعى البيئى لدى المواطنين بأهمية المحميات الطبيعية وثرواتها، ضمن فعاليات المبادرة الرئاسية" اتحضر لألخضر "و ذلك بالتعاون مع وزارتي السياحة والأثار، تحت عنوان “ eco egypt” .

وتتضمن الحملة الترويج لــ ١٣ محمية طبيعية بتقديم نموذج حقيقى للتنمية المستدامة التى تضع فى الاعتبار الأبعاد البيئية والاقتصادية والاجتماعية والصحية للسياحة البيئية بالترويج لها لإنعاش الاقتصاد الوطني، خاصة في ظل تداعيات جائحة كورونا.

تغير المناخ وحماية طبقة الأوزون 

قام مجلس الوزراء بوضع إستراتيجية وطنية موحدة للتعامل مع قضية التغيرات المناخية وإدخالها ضمن الخطط واإلستراتيجيات القطاعية

كما تم متابعة ملف صندوق المناخ الأخضر وتقديم الدعم الفني فيما يتعلق بتنفيذ المشروعات التى سبق الموافقة على دعمها من قبل الصندوق بالإضافة إلى العمل على الحصول على دعم قيمته 3 ملايين دولار أمريكي لإعداد الخطة الوطنية للتكيف، وكذلك تقديم أفكار مشروعات للجهات المعتمدة من الصندوق ليتم تطويرها إلى مقترحات تمهيدا لتقديمها له مرة أخرى.

وتعمل وزارة البيئة على إعداد المسودة النهائية للبدء فى مشروع "تحويل نظم تمويل المناخ" الذى يهدف إلى تقديم قروض طويلة المدي والدعم الفني لعدد من المشروعات، بتكلفة 150 مليون يورو، من خلال تمويل مشترك بين الوكالة الفرنسية للتنمية )AFD )وصندوق المناخ الأخضر لتمويل الاستثمارات.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة