اقتصاد

قصص تنموية استثنائية بسيناء.. تطوير 150 قرية.. ومحطات مياه وشبكة طرق

23-12-2020 | 14:00

الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي

علاء أحمد

ما تنفذه الدولة في شبه جزيرة سيناء له ميزة استثنائية، تنبع من أهمية المنطقة لمصر، ومكانتها التاريخية، وثقافتها المميزة، وطبيعتها الخلابة، والكثير الذي لا يمكن أن تعبر عنه الكلمات.

وتسعي وزارة التعاون الدولي لاستغلال كافة الإمكانات المتاحة، والتعاون متعدد الأطراف، لإطلاق الإمكانات الكامنة للمجتمعات في شبه جزيرة سيناء وتنميتها.

ووفقا للدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، فإن المجتمعات لا يمكن أن تحقق أهدافها بدون الاتصال المباشر، لذلك فإن سياسة جمهورية مصر العربية تجاه تنمية شبه جزيرة سيناء تقوم على تعزيز الروابط بين المجتمع السيناوي وكافة ربوع مصر، والتعرف على التحديات والفرص، حيث إن إيجاد طرق لتحقيق الفائدة للمجتمعات هو المحرك الرئيسي في جميع مشروعاتنا لتحقيق أهداف الأمم المتحدة السبعة عشر للتنمية المستدامة.

وأشادت وزيرة التعاون الدولي، بمؤسسات التمويل العربية المساهمة في برنامج تنمية شبه جزيرة سيناء، (الصندوق السعودي للتنمية- الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية-الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي)، من خلال برنامج طموح يهدف إلى تمويل مشروعات التنمية بقيمة ٢,٦٩٨ مليار دولار، حيث تم تخصيص هذه الأموال للقطاعات التالية (الطرق- التعليم العالي والبحث العلمي- التنمية الزراعية- تجمعات سكنية- الري والموارد المائية).

يستفيد من مشروعات البرنامج حوالي ١٥٠ قرية بشبه جزيرة سيناء، وتهدف إلى إتاحة الخدمات الأساسية لعدد ٥٥٨ ألف مواطن، وتوفير ٢٦٠٠ مسكن جديد، واستصلاح وزراعة ١٨ ألف فدان وتوفير ٢٠ ألف فرصة عمل؛ ستحقق هذه المشروعات عائدا ملموسا ونقلة نوعية لتوجيه الشباب في المجتمع السيناوي إلى الإنتاج واستغلال الطاقات البشرية في أغراض التنمية بما يساعد على الحد من ظاهرة البطالة والمساهمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء لأهالي شبه جزيرة سيناء.

جامعة الملك سلمان .. صرح تعليمي جديد

وإيمانًا بالدور الذي يلعبه الاستثمار في رأس المال البشري في تطوير الكفاءات البشرية، والذي يعتبر خيارا استراتيجيا في تنمية وتطوير قدرات ومهارات ومواهب البشر، ومن خلال التعاون مع الصندوق السعودي للتنمية، تم تدشين جامعة الملك سلمان، بتمويل قدره ٣٩٠ مليون دولار.

‏يهدف المشروع إلى ضمان وتعزيز فرص التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع، كما يشمل المشروع إنشاء ثلاثة فروع للجامعة بمدن الطور ورأس سدر وشرم الشيخ وتضم الجامعة ٧ كليات في تخصصات علمية مختلفة بالإضافة إلى إنشاء ٣ كليات جديدة (كلية الهندسة وعلوم الحاسب بمدينة الطور، كلية الفنون والتصميم، وكلية العمارة بمدينة شرم الشيخ) ‏إضافة إلى أعمال الرصف والتشجير للطريق المؤدي إلى فرع جامعة الملك سلمان في شرم الشيخ بحيث يصبح العدد الإجمالي ١٠ كليات موزعة على المدن (الطور، رأس صدر،شرم الشيخ) وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمرحلة ١٢,٣٠٠ طالب.

محطات المياه والصرف

شارك الصندوق الكويتي للتنمية، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، في تمويل المشروعات التنموية الجارية في شمال سيناء، والتي تشمل محطة تحلية المياه بشرق بورسعيد، بالإضافة إلى شبكة تصريف مياه بحر البقر، وتعزز محطة تحلية المياه بشرق بورسعيد، التي مولها الصندوق الكويتي للتنمية بقيمة ١٨٢ مليون دولار، لتلبية الطلب المتزايد على مياه الشرب للأنشطة التجارية والصناعية في المدينة، وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمحطة التحلية ١٥٠ ألف متر مكعب ويمكن زيادتها إلى ٢٥٠ ألف متر مكعب في اليوم.

وتبلغ سعة نظام تصريف مياه بحر البقر ٥ ملايين متر مكعب في اليوم ويمكنه استصلاح ٤٠٠ ألف فدان من شبه جزيرة سيناء، وتوفير ١٠٠ ألف فرصة عمل، بالإضافة إلى ذلك، تهدف هذه المشروعات إلى الحفاظ على البيئة من خلال تقليل الفاقد من المياه لأغراض التنمية مما يترك أثرًا كبيرًا في التنمية الزراعية في شمال سيناء، وتعزيز سوق العمل.

وتعتبر محطة المحسمة لمعالجة مياه الصرف الصحي المحسمة، من أهم المشروعات في شبه جزيرة سيناء، حيث حصلت على لقب مشروع البنية التحتية للعام في حفل توزيع جوائز الابتكار الإنشائي لعام ٢٠١٩؛ وتم تطوير المحطة بالتعاون بين مصر والصندوق السعودي للتنمية وبالشراكة مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية وكذلك وزارة الموارد المائية والري وشركات القطاع الخاص، ووفرت المحطة أكثر من 12.5 ألف وظيفة مباشرة ١٥٠ ألف وظيفة غير مباشرة. كما يوفر المشروع مياه الري لمساحة 50 ألف هكتار من الأراضي النائية والجافة في شمال ووسط سيناء، بهدف تمهيد الطريق للتنمية المستدامة لشبه جزيرة سيناء المصرية وتحقيق الهدف السادس: المياه النظيفة والصرف الصحي، الهدف الثامن: العمل اللائق والنمو الاقتصادي والهدف الحادي عشر: المدن والمجتمعات المحلية المستدامة.

شبكة طرق لربط محاور التنمية

ويتم تنفيذ 7 مشروعات في قطاع النقل لربط محاور التنمية بسيناء، وبلغت التكلفة الإجمالية لهذه المشروعات ٦٣٧.٣ مليون دولار وهم: (طريق النفق - طابا، طريق عرضي رقم (١)، طريق الجدي، طريق عرضي (٤)، طريق النفق - شرم الشيخ، طريق محور التنمية، و٤ وصلات تربط محور التنمية بالطريق الساحلي)، تم تنفيذ هذه المشروعات بالشراكة مع الصندوق السعودي للتنمية والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية.

وتهدف هذه المشروعات إلى تكامل شبكة الطرق في شبه جزيرة سيناء ورفع مستوي سلامة استخدامها وتخفيض تكاليف التشغيل وزمن الانتقال مما يسهم في خدمة جهود التنمية في شبه الجزيرة بصفة عامة، من خلال توفير فرص عمل وتيسير الحصول على الخدمات التعليمية والصحية للسكان، وخدمة التجمعات السكنية الجديدة، وربط الطرق بالمناطق الصناعية والموانئ، وقناة السويس، وتسهيل حركة التجارة الداخلية، فضلًا عن خدمة حركة التجارة المستقبلية بين جمهورية مصر العربية والدول المحيطة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة