آراء

لا يصلهم إلا ما تبثه المواخير الإعلامية!

23-12-2020 | 00:02

الرسالة المشبوهة التي أطلقها البرلماني الأوروبي ومعه عدد من أعضاء الكونجرس الأمريكي بالتنديد بحقوق الإنسان في مصر، بلا شك يقف وراءها لوبي جماعة الإخوان الشيطانية وأبواقها المأجورة ومعهم قناة الجزيرة التي لا تمل ولا تكل ليل نهار في مهاجمة مصر، للنيل منها ومن استقرارها وأمانها لصالح دويلة خليجية عميلة ومارقة عن الصف الخليجي والعربي، على أمل أن يكون لها دور أكبر من حجمها الضئيل في المنطقة، وذلك بالتعاون مع الدولة التركية التي تُؤوى الهاربين من رءوس جماعة الإرهاب الشيطانية وأجهزة مخابراتية غربية.


وللأسف أعضاء البرلمان الأوروبي والكونغرس الأمريكي وغيرها من برلمانات العالم الغربي لا يعلمون حقيقة أحوال مصر واستقرارها ولا يصلهم إلا ما تبثه المواخير الإعلامية لجماعة الإخوان من زيف وباطل عما يجري في مصر، بأن هناك اعتقالات واختفاء قسريًا، وغيرها من السلبيات، ولا يعرفون أن كل ذلك إفك وأباطيل وأن الذين تتم محاكمتهم من جماعة الإخوان الذين خرقوا القانون وروعوا الآمنين وارتكبوا أعمالاً إرهابية وغيرها، مما يهدد أمن واستقرار المجتمع.

والحقيقة أن كل ما يبثه الإعلام المصري عن الدور القذر لطبيعة هؤلاء الإرهابيين، لا يصل عامة لدول الغرب والمجتمع الدولي الذي لا تصله إلا قناة الجزيرة باللغة الإنجليزية، مما يقتنع بما تبثه، لذا يجب تكوين جبهات إعلامية متمكنة ومتمرسة في كل سفارات مصر بالخارج، تتغلغل في كل المجتمعات الغربية وفي وسائل إعلامهم، وتعريفهم بحقيقة هؤلاء الإرهابيين وما ارتكبت أيديهم القذرة من قتل وتفجير وزعزعة الاستقرار في مصر وتفنيد مزاعمهم الكاذبة ودحر أخبارهم المفبركة، وكشف نواياهم الخبيثة، وفضح أساليبهم الملتوية في طمس الحقائق، وتعريتهم أمام العالم للحذر منهم وعدم تصديقهم.

[email protected]

أتمنى أن ينضم إليهم الكثيرون

بعد غدٍ يحل علينا جميعًا مناسبة هي من أعظم المناسبات الدينية في الإسلام وشعيرة من شعائر الدين، وأيام عظيمة عند كافة المسلمين في كل بقاع الأرض وهو عيد الأضحى

حتى لا يكون حبرًا على ورق

القرار الذي اتخذه المجلس القومي للأجور مؤخرًا بتحديد الحد الأدنى للأجور للعاملين بالقطاع الخاص بواقع 2400 جنيه شهريًا، وأنه سيكون إلزاميًا لمنشآت القطاع

الذين انطفأ الأمل في صدورهم

مع اقتراب موسم الحج هذا العام، هناك الكثيرون من الناس يتوقون ويتشوقون لأداء شعائر هذه الفريضة العظيمة التي تهفو النفوس مدى الحياة على أدائها وتكرارها،

لا ينكرها إلا فاقد الوطنية

جملة سمعتها كثيرًا وتتردد على ألسنة غالبية المصريين والأخوة العرب في حق الرئيس عبدالفتاح السيسي وهي عبارة "لو كان هذا الإنجاز الوحيد يكفيه هذا" فمنهم من

الدور سوف يأتي عليهم

غالبية أهل المعاشات من الموظفين هم من طبقة المظلومين في الأرض ماليًا واجتماعيًا وحتى إنسانيًا؛ حيث هؤلاء أفنوا شبابهم وصحتهم وأعمارهم في خدمة الوظيفة وعندما،

هذه مصر يا سادة

سيظل قدر مصر على مر التاريخ أنها السند والعون والشقيقة الكبرى لكل الدول العربية والخليجية وقت الشدة قبل الرخاء، وهي وتد الخيمة الذي يظل تحتها كل الأمة

حجبها يفيد ونشرها يضر

لاشك أن هناك أخبارًا عندما يتم نشرها في وسائل الإعلام تضر ولا تفيد المجتمع، وتعمل على زيادة حدة العنف والحقد الطبقي، وتثير الحنقة في النفوس وغيرها من السلبيات

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة