أخبار

لم يحدث منذ قرابة الـ 20 عاما.. ذروة الاقتران العظيم بين كوكبي المشترى وزحل اليوم

21-12-2020 | 10:01

الاقتران بين كوكبي المشترى وزحل

دينا المراغي

قال الدكتورجاد القاضي، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن اليوم الإثنين هو ذروة الاقتران العظيم بين المشتري وزحل، وهو حدث لم يتم منذ قرابة الـ 20 عاما.


وأضاف القاضي، أن الاقتران العظيم بين المشترى وزحل بدأ  منذ أيام ويبلغ ذروته بعد غروب شمس مساء اليوم، وبداية الليل وبالتزامن مع الانقلاب الشتوي - بالنصف الشمالي للكرة الأرضية- حيث سيفوق اقترابهما لمسافة أقل من0.1 درجة قوسية ألمع نجوم السماء في تلك الليلة، كما صرح الدكتور أسامة رحومة، رئيس معمل أبحاث الشمس بالمعهد. 

وأوضح أنه من ضمن الأنشطة العلمية والمجتمعية التي يقوم بها المعهد، هو إعداد الحسابات الفلكية بما فيها مواليد الأهلة، ومواقع الأجرام السماوية وظروف تواجدها في صفحة السماء.

ومن بين تلك الظواهر، اقتران بعض الأجرام مع بعضها، مثل اقتران كوكب المشترى مع كوكب زحل، وهم اثنان من كبار كواكب المجموعة الشمسية، لذا يطلق عليه الاقتران العظيم.

ويرى القاضي، أن هذا المشهد لافتا للنظر منذ يوم الخميس الماضي حيث كان زحل على يسار المشترى وحتى اقترانهما التام اليوم حيث يتبادلا أماكنهما في السماء فيكون المشترى على يسار زحل، ثم متابعة ابتعادهما التدريجي عن بعضهما البعض والذي سيكون ملحوظا بدأ من يوم 25 ديسمبر الحالي وحتى نهاية العام الى أن يبدو انفصالهما واضحا للعيان .

يمكن للمتابعين من الهواه والمهتمين رؤية الاقتران بالعين المجردة، ولا يوجد خطورة من ذلك، إلا أن مشاهدته من خلال التلسكوب فسنتمكن من رؤية أقمار المشترى الأربعة الكبيرة (أوروبا - آيو - كاليستو - جانيميد) .

جدير بالذكر أن هذا الاقتران يتكرر كل 20 عاما، حيث كان آخر اقتران في مايو 2000، ولكن لم يكن الاقتران بهذا القدر من القرب من الأرض سوى من 800 عام، وهذا ما وصف هذا الحدث الفلكي بأنه نادر.

والمعهد إذ يحذر من كلام المنجمين الذي سيكثر حول هذا الحدث وما سيتبعه من توقعات كنوع من العلامات أو ما شابهة ، وهنا لا ينبغي الإنصات لهم على الإطلاق فالتنجيم ما هو إلا حرفة تعتمد على مفاهيم ظنية لاستنباط المجهول ، وهو أمر مكروه في الدين ومرفوض من المجتمع ، فلا تجعل أمرا ما يعكر صفوك أو يفوت عليك الاستمتاع بالجمال المذهل لرؤية تلك الأجرام السماوية في شكلها الجميل في صفحة السماء.

وفي هذا الصدد سيقوم المعهد ممثلا في قسمي الفلك وأبحاث الشمس والفضاء بتنظيم أمسية فلكية بمقر المعهد بحلوان يتخللها محاضرة تعريفية بهذا الحدث والإجابة على أي تساؤلات لهذا الاقتران، ثم رصد ومشاهدة الاقتران بالتليسكوبات الخاصة التي يتولى تشغيلها متخصصون من المعهد.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة