تحقيقات

مبادرة «حياة» رُوشتة للتعافي من الطلاق

17-12-2020 | 16:43

مبادرة "حياة" للتعافي من الطلاق

تعرضها: سارة طعيمة

التجارب الفاشلة ليست نهاية الحياة وعلينا دوما أن نعيد ترتيب أنفسنا لنبدأ من جديد، ولهذا انطلقت مبادرة «حياة» لمساعدة السيدات المعيلات سواء كُنَّ أرامل أو مطلقات، على المضي قدما في الحياة.. تفاصيل المبادرة نتعرف إليها من الدكتورة ولاء العدل صاحبة الفكرة واستشارية العلاقات الأسرية، من خلال الحوار الآتي.


- ما الأهداف الرئيسية لمبادرة «حياة»؟
المبادرة تتمثل في تقديم مشورة نفسية من خلال جروبات واتس آب وليس فيسبوك، حفاظا على الخصوصية ولضمان عدم دخول رجال أو سيدات غير مطلقات أو أرامل. يشارك بالمبادرة إخصائيون نفسيون واثنان من استشاري العلاقات الأسرية .
المبادرة تستهدف تقديم الدعم النفسي للمطلقات ومساعدتهن على تخطي العقبات التي يواجهنها، كغياب الأب عن حياة الأبناء، أو تسلط الابن المراهق على أمه بتوصية من الأب، وهناك مشكلات تعانيها اللائي يرغبن في الزواج ثانية ويصطدمن برفض الأهل الذين لا يستوعبون احتياجاتهن النفسية. هذا إلى جانب نظرة المجتمع للمطلقة على أنها المذنبة في حين يتعاطف نسبيا مع الأرملة .

نحن نبدأ بتهيئة المرأة لتقبل العلاج المعرفي السلوكي ومساعدتها على اختيار الأنسب لها من ناحية العمل أو الزواج أو غيره بما يتوافق مع ظروفها وشخصيتها دون توجيه منا.

ما أصعب مرحلة ينبغي على الأرملة والمطلقة تجاوزها؟
أصعب مشكلة تواجهها السيدات هي عدم القدرة على التعبير عما يشعرن به، فمنهن من لا تستطيع البكاء ومنهن من لا تستطيع ممارسة عملها بشكل طبيعي، كما يعانين من نظرة الرجال لهن على أنهن سلعة، وأغلب عروض الزواج من المطلقة أو الأرملة تقتصر على أن تكون زوجة ثانية .
كما نسعى إلى ترسيخ فكرة أن «الست ست» كما خلقها الله بفطرتها وتكوينها ويجب عليها ألا تتحمل فوق طاقتها، ونسعي كي تتجاوز التجربة السيئة التي مرت بها حتى تتمكن من خوض تجربة جديدة.
ونحن نرفض استضافة السيدات اللاتي مازلن في مرحلة اتخاذ القرار أو المنفصلات جسديا ونفسيا عن أزواجهن وكذلك البنات اللاتي تخطين سن الزواج.

كيف يمكن للمطلقة مواجهة اتهام المجتمع لها بالفشل رغم أنها في أغلب الحالات تكون الضحية؟
المطلقة عليها أن تؤمن من داخلها بأنها ليست امرأة سيئة أو فاشلة، حتى يمكنها أن تفرض على المجتمع تلك الحقيقة .

هل استقبلتم حالات من دول أخرى؟
بالفعل استقبلنا حالات من الدول العربية مثل السودان والكويت.

ما الروشتة محددة الخطوات التي تقترحينها على كل امرأة مطلقة أو أرملة كى تتعافى من مرارة التجربة؟
على كل امرأة مرت بهذه التجربة فعل ما يأتي :
1 - تخطى مرحلة النكران أو الاعتراف بوضعك الاجتماعي الراهن وتقبله سواء كان طلاقا أو ترملا.
2 - تفريغ الطاقة والخبرات السلبية من خلال التحدث مع شخص ثقة أو الكتابة وغيرها من الطرق.
3 - وضع خطة زمنية قصيرة للتخلص من الآثار النفسية المترتبة على الانفصال لبدء حياه جديدة.
-4 الاعتماد على النفس وعدم التأفف من حياتك الجديدة لأنها واقعك الحالي الذى لا يمكن الهروب منه.
-5 عدم الاكتراث بالتعليقات السخيفة التى تحدث من البعض وعدم السماح لأي مخلوق بأن يلومك على ما حدث.
6 -البحث عن مصدر دخل ودعم مادى بعمل أو معاش وترتيب حياتك الجديدة بناء على هذا الدخل.
7 - التفكير في مستقبل الأطفال في حالة الطلاق وترتيب حياتهم بما فيه مصلحتهم.
8 - تنمية أى موهبة لديك سواء كتابة أو موسيقى أو شعر من أجل رفع روحك المعنوية وتفريغ طاقتك السلبية إلى جانب ممارسة الرياضة.
9 - عدم التفكير فيما سبق وعدم جلد الذات ولوم النفس على ذلك.
10 - عدم استخدام الأطفال في الضغط على آبائهم واستغلالهم في أي صراعات.
11 - حريتك أصبحت كاملة فلا بد من دراسة قراراتك دراسة كاملة دون التأثر بتجاربك السابقة أو تجارب غيرك فأنت وحدك من يتحمل العواقب.
12 -لا لدفن رؤوسنا فى الرمال وتجاهل احتياجاتنا النفسية والجسدية.
13 - العمل بالاستمرار على تغيير أفكارك السلبية تجاه التجربة السابقة وما ترتب عليها لخوض حياة نفسية سوية.

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة