محافظات

محافظ أسوان لـ"بوابة الأهرام": نسابق الزمن لاستعادة مكانة عاصمة الشباب والاقتصاد والثقافة الإفريقية | صور

13-12-2020 | 14:33

اللواء أشرف عطية محافظ أسوان

أسوان- محمد بكري

لمحافظة أسوان مكانة خاصة في قلوب العاشقين، ليس من المصريين فقط، ولكن أيضا من سائحي العالم، فتلك المدينة التاريخية التي تعانق نهر النيل، وأعظم المنشآت المائية، وأشهر المواقع الأثرية، ومنذ إعلان الرئيس اعتبار أسوان عاصمة للشباب والاقتصاد والثقافة الإفريقية، وأجهزة الدولة المعنية تسابق الزمن، لإبراز المدينة التاريخية، في أبهى صورها، مرتدية ثوبا حضاريا يليق بها وبمكانتها العالمية.

مشروعات عديدة نفذتها الدولة في محافظة أسوان، لإعادة الوجه الحضاري للمحافظة الجنوبية، وتسهيل حياة مواطنيها، وإبهار أعين وقلوب زائريها.

وخلال السطور القادمة، حاورت "بوابة الأهرام" اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، للتعرف منه على أبرز المشروعات التي تجرى في المحافظة، وتكلفة تنفيذها، والعائد على المواطنين من تنفيذها، قائلا "نحن في سباق مع الزمن لتنفيذ رؤية متكاملة للتطوير والتجميل"، من أجل استعادة المكانة الحضارية لأسوان، عاصمة الشباب والاقتصاد والثقافة الإفريقية، وأحد أهم المواقع على خريطة السياحة العالمية".


اللواء أشرف عطية يتفقد المشروعات الجديدة بالمحافظة

ما أهم ملامح خطة تطوير وتجميل المحافظة؟
نحن بصدد تنفيذ أكبر مشروع حضاري لتطوير وتجميل السوق السياحية القديمة، وميدان المحطة، وبلازا درة النيل في مدينة أسوان، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث تجاوزت نسبة تنفيذ خطة التطوير نسبة 80% ومن المخطط الانتهاء منها مطلع العام القادم.
وتتضمن خطة التطوير، إنشاء نوافير مائية ونوافير راقصة، وبوابات وأعمدة ديكورية، وبرجولات وأرضيات، ومسطحات خضراء وأشجار زينة وساحات انتظار للسيارات، مع الاهتمام بالإنارة والرصف والدهانات، بأشكال وألوان متناسقة؛ لإضفاء اللمسة الجمالية والتراثية سواء على السوق السياحية أو ميدان المحطة.
ومن المخطط له أيضا، أن يقام النصب التذكاري للشهداء وسط حديقة درة النيل، وبالنسبة للسوق السياحية القديمة، يجري حاليا تغطيتها ببرجولات خشبية آمنة، ضد الحريق، مرتكزة على قواعد خرسانية مسلحة، مع تركيب أرضيات بالجرانيت والبازلت، وتجديد واجهات المحلات عن طريق تجليدها.
كما تجدد وترفع كفاءة 10 بوابات رئيسية في السوق السياحية، فضلا عن إنشاء بوابتين جديدتين، وتجهيز السوق بالكامل بمراوح تهوية برذاذ المياه، مماثلة لمراوح الحرم المكي، وتطوير وصيانة شبكات البنية الأساسية وخاصة بمياه الشرب والصرف الصحي والحريق.

اللواء أشرف عطية يتفقد المشروعات الجديدة بالمحافظة

ماذا سيحدث في مركزي إدفو وكوم أمبو بعد اختيارهما ضمن البرنامج الرئاسي لتطوير ألف قرية؟
اختير مؤخرا مركزا إدفو وكوم أمبو ضمن البرنامج الرئاسي للتطوير الشامل في ألف قرية مصرية، ومن المقرر تنفيذ حزمة من المشروعات الخدمية والتنموية المتنوعة، فى 50 قرية، 35 قرية في إدفو و15 أخرى في كوم أمبو، وذلك بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني.
وستشمل أعمال التطوير، رفع كفاءة وإدخال شبكات البنية التحتية، من مياه الشرب والصرف الصحي والكهرباء والغاز الطبيعي، وتطوير الطرق والإنارة العامة والإسعاف، ورفع المخلفات وتحسين البيئة، بالإضافة إلى رفع مستوى الخدمات التعليمية والصحية والشبابية.
وسيزداد الاهتمام بمشروعات التمكين الاقتصادي لخلق فرص عمل، بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات والدول المانحة، مما سيساهم في تحسين مستوى معيشة نحو 893.5 ألف نسمة من أهالى المركزين.

اللواء أشرف عطية يتفقد المشروعات الجديدة بالمحافظة

كيف ستواجه المحافظة تداعيات تهالك البنية التحتية في قطاعي مياه الشرب والصرف الصحي؟
يحظى قطاع مياه الشرب والصرف الصحي باهتمام كبير من القيادة السياسية ومجلس الوزراء، من أجل إحداث طفرة غير مسبوقة، تلبى احتياجات ومطالب المواطنين.
ومن المقرر تنفيذ حزمة من مشروعات التطوير والتجديد والإحلال، لشبكات وخطوط مياه الشرب والصرف الصحي، تضم 85 مشروعا متنوعا، بتكلفة إجمالية تقدر بـ 3.4 مليار جنيه، لمختلف مدن ومراكز المحافظة، منهم 46 مشروعا تابعا لشركة مياه الشرب والصرف الصحي.

وما أبرز هذه المشروعات؟
من أبرزها مشروع إحلال وتجديد خطوط وشبكات طريق السادات، بتكلفة 44 مليون جنيه، ولمسافة 550 مترا، كمرحلة أولى، وبلغت معدلات التنفيذ 50%، ويجري ذلك بالتوازي مع البدء في تنفيذ المرحلة الثانية، بعد موافقة رئيس الوزراء، على دعم الأعمال بمبلغ 250 مليون جنيه، لتحسين كفاءة خدمات مياه الشرب والصرف الصحي.
وخصص نحو 900 مليون جنيه، لتنفيذ العديد من مشروعات الصرف الصحي، ضمن خطة العام المالي 2020/2021، مثل مشروعات الصرف الصحي بـ"الكلح" في إدفو، ومحطات مياه شرب في قرى ومدن المحافظة.

اللواء أشرف عطية يتفقد المشروعات الجديدة بالمحافظة



تولي الدولة اهتماما كبيرا بمشروعات الإسكان وتطوير العشوائيات.. فما نصيب محافظة أسوان منها؟
الحمد لله خطونا خطوات كبيرة في السعي لوضع حلول سريعة لمشكلات الإسكان، بالتنسيق مع الجهات والوزارات المعنية، حيث يجري تنفيذ 13 مشروعا متنوعا للإسكان، بتكلفة 1.2 مليار جنيه.
وواجهنا العديد من التحديات والمشاكل المتراكمة ومنها، مشروع الإسكان المتميز بمنطقة حي العقاد، والذي ظل 12 عاما متعثراً، وتسلم حاليا وحدات المشروع السكنية، بإجمالي 552 وحدة في التجمع الأول، وذلك بعد إنجاز أعمال التشطيب واللاندسكيب، على أن تسلم باقي الوحدات تباعاً، والبالغ عددها 2118 وحدة.
وبالنسبة لمشروعات تطوير العشوائيات، فهي أحد محاور التنمية المستدامة، وجارٍ التنسيق مع صندوق تطوير العشوائيات؛ لتنفيذ مشروعات في 15 منطقة عشوائية، منها 9 مناطق داخل مدينة أسوان، يسكنها 10 آلاف و979 أسرة.
ومن أبرز مشروعات تطوير العشوائيات، المرحلة الثانية لتطوير منطقة الصحابي، وسط مدينة أسوان، والتي انتهى منها، إنشاء 3 عمارات سكنية كاملة المرافق والتشطيب، بتكلفة 26 مليون جنيه، تضم 144 وحدة سكنية، وذلك ضمن مخطط لإنشاء 12 عمارة، ستضم 576 وحدة سكنية.

اللواء أشرف عطية يتفقد المشروعات الجديدة بالمحافظة

مشروعات الطرق أحد أبرز إنجازات الدولة التي لمس نفعها المواطنون.. فما المحاور والكباري الجاري تنفيذها في المحافظة؟
جارٍ تنفيذ 85 مشروعا، باعتمادات 5.4 مليار جنيه، منها إنشاء 3 محاور وكباري عملاقة، هي محور كلابشة الحر، والمخطط افتتاحه قريباً، ومحور دراو الحر، ومحور خزان أسوان الحر، البديل لكوبرى الخزان القديم، وذلك بتكلفة إجمالية تتجاوز 4 مليارات جنيه، وجارٍ تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع ازدواج الطريق الصحراوي، بطول 90 كم، بدءاً من أسوان وحتى إدفو، بتكلفة 540 مليون جنيه.
كما أُدرج مشروع إعادة رصف وتطوير طريق (أسوان - وادى العلاقي) بطول 180 كم، بتكلفة تقديرية 600 مليون جنيه، وذلك بالتوازي مع تنفيذ مشروعات خطة الرصف، بتكلفة 68 مليون جنيه، بإجمالي أطوال تصل إلى نحو 39 كم.

ما إجراءات المحافظة لتحديث منظومة النقل؟
من أجل الحفاظ على الوجه الحضاري لعاصمة الشباب الإفريقي، كان لابد من توفير وسيلة نقل آمنة ومتطورة للمواطنين، وإنهاء المظاهر غير الحضارية من المدينة التاريخية.
أصدرت قرارا بإلغاء حركة سير سيارات "الكبود" على طريق السادات كمرحلة أولى، ثم سيستكمل لخطوط "السيرفيس" المتجهة إلى حي المحمودية، تمهيداً لتعميم وقف استخدام سيارات "الكبود" على مستوى المحافظة.
وجرى التنسيق مع جهاز تنمية المشروعات، والبنك الزراعي المصري، لدعم وتمويل إطلاق مشروع لاستبدال سيارات "الكبود"، بسيارات ميكروباص حديثة، بنفس أرقام اللوحات المعدنية، وفقاً لقواعد قانون المرور ولائحته التنفيذية، وذلك بمقدم يتراوح بين 25- 35 % من قيمة السيارة.
وكلفت مسئولي المرور بتشديد الرقابة على عدادات التاكسي، ومركبات التوك توك والتروسيكل، للسيطرة على تحركاتها ومنع سيرها في الميادين والشوارع الرئيسية.

كم عدد طلبات التصالح على مخلفات البناء التي تلقتها المحافظة حتى الآن؟
وصل عدد طلبات التصالح على مخالفات البناء إلى 14 ألف طلب، بإجمالي متحصلات مالية بلغت بنحو 52.5 مليون جنيه.
وكلفت بتقديم مسئولي لجان التصالح مقترحاتهم واستفساراتهم الخاصة بتطبيق الاشتراطات والضوابط القانونية، لكيفية التعامل مع مخالفات البناء، التي لم يتقدم أصحابها للتصالح عليها، وذلك لعرضها على اللجنة المختصة بوازرتي التنمية المحلية والإسكان؛ لإقرار اللازم بشأنها.

تنفذ المحافظة كثيرا من المشروعات في العديد من القطاعات الخدمية.. ما  أبرز هذه المشروعات؟
أولا: قطاع الصحة
جارٍ تطوير ورفع كفاءة 112 وحدة صحية، 11 مستشفى، ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل، بالتوازي مع تجهيز 122 موقعا لفتح الملفات الأسرية والفردية، ومن المخطط له أن تصل إلى 230 موقعا، مع الاستعانة بـ 456 رائدة ريفية؛ لزيادة نسب التسجيل، وساعد ذلك في تسجيل ٥٤٨ ألف مواطن حتى الآن، يتمتعون بالتغطية الصحية الشاملة، فور بدء التشغيل التجريبي للمنظومة الجديدة.

ثانيا: قطاع التعليم
اعتمد للمحافظة 170.5 مليون جنيه؛ لتنفيذ 72 مشروعا تعليميا، منها 38 مدرسة، انتهى تسليم 16 مدرسة، بإجمالي 171 فصلا دراسيا، بتكلفة 71 مليون جنيه، وجارٍ العمل في 22 مدرسة أخرى، بإجمالي 299 فصلا دراسيا، بتكلفة 139.3مليون جنيه.

وتجرى أعمال الصيانة الشاملة لـ16 مدرسة، بتكلفة إجمالية 30 مليون جنيه، وسيجري تنفيذ 12 مدرسة أخرى، بتكلفة 29.9 مليون جنيه، وتوريد 1550 مقعدا دراسيا جديدا، وجارٍ توريد 1550 مقعدا جديدا.
ويشهد قطاع التعليم الأزهري، إنشاء 15 مشروعا، بتكلفة إجمالية 153.5 مليون جنيه، أبرزها إنشاء 7 معاهد أزهرية، إحلال وتجديد 3 معاهد، ترميم 5 معاهد.

ثالثا: قطاع الشباب والرياضة
جارٍ إنشاء وتطوير 29 مركز شباب وناديا وملعبا وصالة ألعاب، بإجمالي تكلفة 44.7 مليون جنيه، وأبرز هذه المشروعات، تطوير الصالة المغطاة بتكلفة 23.6 مليون جنيه، والملعب المفتوح خلف الصالة المغطاة، بتكلفة 515 ألف جنيه، ومبنى مديرية الشباب بتكلفة 11 مليونا و174 ألف جنيه.

كيف استفاد مواطنو أسوان من مبادرة حياة كريمة؟
المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" تشمل تنفيذ مشروعات في 34 قرية، على مرحلتين، بإجمالي 83 مشروعا في مختلف القطاعات، باعتمادات مالية تبلغ 280.7 مليون جنيه.
جار حاليا الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى داخل 11 قرية، بإجمالي 30 مشروعا، استهدفت تحسين معيشة 38 ألفا و626 أسرة، باستثمارات 82.7 مليون جنيه، منها 11 مشروع إنارة كهرباء، 7 مشروعات صرف صحي، مشروعين لرصف الطرق، رفع كفاءة وإعادة تأهيل 593 منزلا وسقفا من خلال الجمعيات الأهلية، بنسبة مساهمة 20%، بينما بلغت نسبة مساهمة الدولة 80%.

وشهدت المرحلة الأولى لتنفيذ المبادرة، مشاركات من منظمات وهيئات المجتمع المدني، حيث ساهمت في تأهيل عدد من المدارس والوحدات الصحية، ومرشحات مياه الشرب، وتنظيم عدد من القوافل الطبية والبيطرية والتموينية، وحفر آبار جوفية، وتوزيع بذور على المزارعين، وتنفيذ مشروعات صغيرة، لزراعة النباتات العطرية وتربية الماشية، وإنتاج السجاد اليدوي والخياطة.

وجارٍ طرح مشروعات المرحلة الثانية، التي ستضم قريتي الرئيسية في إدفو، والمنشية الجديدة في كوم أمبو، لتنفيذ ٥٣ مشروعا، باعتمادات ١٩٨ مليون جنيه.
وولد من رحم المبادرة الرئاسية، مبادرة "التصالح حياة"، لتخفيف الأعباء عن كاهل الفئات الأكثر احتياجا، حيث تتكفل مبادرة "حياة كريمة" بسداد قيمة المصالحات على مخالفات البناء، للمواطنين غير القادرين، حيث فحصت حالات 1005 مواطنين، وبلغ عدد الحالات المستحقة، التى دفع لها مبلغ جدية التصالح 142 حالة، في 22 قرية.

ما الموقف التنفيذي لمشروعات صندوق تحيا مصر؟
جارٍ استكمال العديد من مشروعات الإسكان المتوقفة، فيما يختص بالإنشاءات والبنية الأساسية في 14 مشروعا، بتكلفة 651.66 مليون جنيه، منها 320 مليون جنيه دعماً من صندوق تحيا مصر، و324 مليون جنيه دعماً من وزارة التخطيط والإصلاح الإداري.
قريباً سيتم افتتاح 4 مشروعات أوشكت على الانتهاء، منها مستشفى بنبان قبلي، وحدة إطفاء منطقة الصداقة الجديدة، توصيل المرافق العامة إلى 288 وحدة سكنية، استكمال وتشطيب 144 وحدة سكنية بمنطقة جبل الزلط، في مركز كوم أمبو، وكذلك المنطقة الصناعية الجديدة بالجنينة والشباك بمركز نصر النوبة، والتى تضم مرحلتها الأولى 308 ورش للصناعات الصغيرة والمتوسطة.

انتشار القمامة مشكلة تؤرق المواطنين ولا يليق أن تستمر في ظل التطوير الحالي.. كيف ستواجه هذه المشكلة؟
بالنسبة لتحديات النظافة العامة، تفقدت في جولات ميدانية مختلف مدن ومراكز المحافظة، وأبديت ملاحظاتي على سلبيات، جاءت في مقدمتها مستوى النظافة العامة، والذي لا يتناسب إطلاقاً مع مكانة أسوان العالمية والدولية.
واتخذت قرارا بتوحيد الإشراف على منظومة النظافة، واتخاذ إجراءات حازمة ضد مخازن النباشين، وإسناد مشروع النظافة لأكثر من شركة متخصصة، حيث نعمل على تصحيح الأخطاء أولاً بأول، من خلال التواصل مع المواطنين عبر خدمة "واتس آب" والصحفة الرسمية للمحافظة.
هذا بالإضافة لجهود إصلاح معدات وسيارات النظافة، بتكلفة 15 مليون جنيه، وطرح تشغيل مصنعين لتدوير القمامة في أسوان وإدفو على المستثمرين؛ لتحقيق الاستفادة المثلى منهما، ودعم المنظومة بـ 200 صندوق، سيتم توزيعها على المناطق السكنية المختلفة.

إلى أين وصل معدل التحول الرقمي في المحافظة وهيئاتها؟
تسعى المحافظة لتحقيق طفرة هائلة في مجال التحول الرقمي، ومسايرة التطور التكنولوجي، باستخدام التقنيات الحديثة؛ تنفيذاً لتوجيهات الرئيس، بميكنة القطاعات الحكومية، بما يساهم في تقديم خدمات أفضل للمواطنين في أقل وقت ممكن.
جارى تنفيذ مشروع التحول الرقمي بمبنى المحافظة، بتكلفة 16 مليون جنيه، بنسبة تنفيذ 70%، شملت الإدارة العامة لنظم المعلومات والتحول الرقمي، مركز معلومات شبكات المرافق ونظم المعلومات الجغرافية، وحدة المتغيرات المكانية لتشغيل المنظومات الرقمية الجديدة، التي تضم "عين المواطن" والنظافة ورصد المخالفات، والمواقع الهامة والحيوية، ولوحة متابعة اللجان الانتخابية، ومنظومتي عوائد التصالح وإدارة أصول وإيرادات الدولة، واللتان أضافتهما المحافظة بهدف تنمية مواردها الذاتية، مع استحداث إدارة للبوابة "الجيومكانية" بديوان عام المحافظة؛ لتنفيذ التكليفات الجديدة بالشكل المطلوب.
ووقعت المحافظة برتوكول تعاون مع الجامعة الألمانية؛ لتنفيذ مشروع الهوية البصرية، للاستفادة من خبرات الجامعة وإمكانياتها الفنية والتكنولوجية والإدارية، في مجالات التصميم والتطوير لدعم المدينة جمالياً وتخطيطياً.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة