ثقافة وفنون

في عيد ميلاده 109.. خبيئة جديدة لأديب نوبل نجيب محفوظ منذ عام 1929| صور

11-12-2020 | 19:13

محفوظ الطفل مع إخوته وأبيه

منة الله الأبيض

لا تنقطع أسرار الأديب الحاضر الغائب نجيب محفوظ حتى في مستقره الأبدي، إذ تظهر خبيئة جديدة لأديب نوبل الذي تحل ذكرى ميلاده الـ109 اليوم الجمعة، وهي مذكرات الطفولة "الأعوام" التي كتبها نجيب محفوظ عام 1929 تقريبا تقليدًا لعميد الأدب العربى الدكتور طه حسين فى كتابه «الأيام»، وتتناول تفاصيل حياته وهو فى عمر ٧ أو ٨ سنوات، ويحكى فيها عن نشأته وتكوينه الإنساني في سنوات طفولته.

ويتناول الكاتب الصحفي والناقد محمد شعير هذه المذكرات مدعومة بالوثائق في كتابه الجديد "أعوام نجيب محفوظ: البدايات والنهايات" ويصدر خلال أيام عن دار الشروق.

نص نجيب محفوظ بعنوان: «الأعوام»، من بدايات الأعمال التي كتبها، وهي تعتبر السيرة الذاتية الوحيدة له، ويتناول فيها سنواته الأولى، حكى فيها تأثره بأمه التي كانت الحكاءة الكبيرة التى تحكى له القصص قبل نومه، وحكت له عن الجن والعفاريت والخيال والأولياء والأنبياء، وكلها قصص شكلت تجربة «محفوظ»، ووالدته كانت حكاءة بالفطرة وغرست فيه الشغف للحكى، لذلك كان تأثير حكايات والدته عليه قويًا جدًا.

كما تحدث عن مشاهدته أحداث الثورة من شرفة منزله المواجه لقسم شرطة الجمالية، قبل أن ينتقل إلى العباسية، والخمس سنوات الأولى فى حياته انعكست على أعماله وتجاربه، بجانب ذلك كيف انعكست نشأته على فنه وإبداعه.

لم يترك «محفوظ» شيئًا ذكره فى هذه السيرة لم يتناوله فى كتاباته الروائية المتنوعة، لذلك تثبت هذه السيرة أنها العنصر الأساسى والرئيسى لكل كتابات «أديب نوبل»، وندرك من خلالها أنه استوحى كل العالم والكتابات من خلال رؤيته وسيرته الذاتية، ومن هنا نعتبر المذكرات نصًا مؤسسًا لرؤية محفوظ للطفولة.

وظل نجيب محفوظ يستلهم سنوات طفولته بدءًا من عمله الأول حتى الأخير، ويظهر ذلك جليًا لكل من قرأ ويعرف «أديب نوبل»، وهناك مقولة شهيرة مفادها: «الطفل أبوالرجل»، لذلك يظل تأثير السنوات الأولى حاضرًا، وانعكس ذلك على سبيل المثال فى «الثلاثية» أو فى «حكايات حارتنا» أو «حديث الصباح والمساء» أو «أصداء السيرة الذاتية» أو فى «الأحلام».

شخصية كمال عبدالجواد فى «الثلاثية» تكاد تكون هى الطفل نجيب محفوظ، والسيرة نفسها تكشف ذلك، وهناك أحداث كثيرة داخل أعماله الأدبية استلهمها «محفوظ» من طفولته.

وهناك أحداث حقيقية رواها فى «حكايات حارتنا» مثلًا، وهو عمل عبارة عن فقرات أو قصص قصيرة ينظر فيها إلى العالم بعيون الطفل الصغير الذى ظل داخله، كما أنه تناول فى أعماله ثورة ١٩١٩ كما شاهدها بعيون الطفل من خلال شرفة منزله، وكيف كان الجنود الإنجليز يحتلون قسم الجمالية، كما تعكس أعماله التأثير الكبير لأمه عليه.

من خلال هذا النص – الذي يُنشر للمرة الأولى مع نصوص ووثائق أخرى– يكتب شعير ببراعة سيرة موازية لـ«طفولة نجيب محفوظ»، ليصل عبر قراءة أدبية عميقة إلى أن هذا النص يشبه نواة، تحطمت في «الانفجار العظيم» إلى عشرات الأعمال الإبداعية العظيمة، وصولاً إلى نصوص «أصداء السيرة الذاتية» التي قطع فيها محفوظ نفسه رحلة بحث معكوسة عن طفولته.

يقول نجيب محفوظ في إحدى أوراق "الأعوام" والتي تنشرها "بوابة الأهرام على لسانه متحدثًا عن طفولته ووالدته "نعم كان ملكًا، وكانت هذه الحجرة عاصمة ملكه، وأما السطح فبقية القطر العظيم، وكان فيه عشتان خشبيتان أولهما للدجاج، والثانية للخزين، فكان إذا ترك الحجرة الصغيرة تمشي على أرض السطح بقدميه الحافيتين الصغيرتين، وكان كثيرًا ما يلعب في عشة الدجاج ويعبث بع ويسر إذا صاح واضطرب، وأما عشة الخزين، فكان قليلًا ما يدخلها لأنه كان يفزع من الفيران ويقشعر بدنه من شكلها ومع ذلك كان يشفق عليها وقد يبكي إذا قتل فأرًا أمامه".

ويضيف نجيب محفوظ "وكان يستيقظ مبكرًا فينهض من فراشه ويستقبل الشمس من خلال اللبلاب المخيم على باب الحجرة من أعلى، وكانت أمه تعتني بهذا اللبلاب كما كانت تعتني بغيره من الشجيرات التي كانت تزين بها سور السطح، وكان هو أيضًا يحب اللبلاب وكان يمتع نظره كل صباح بأوراقه الصغيرة الخضراء وقد كستها أشعة الشمس حلة زاهية من الأسلاك الذهبية، ولا يزال يمعن النظر في الأوراق الخضراء والشمس الجميلة والسماء الزرقاء، وهو يظن أن ذلك كل ما يحوي العالم من كائنات حية وميتة، ثم يقوم ليغسل وجهه ويبتدأ في لعبه ولهوه كما يشاء".

وكان شاطرًا في لهوه وعبثه حتى أن والدته كانت تلجأ لضربه كثيرًا رغم حبها له، وكانت تحبه كثيرًا، بل قلما فاز طفل بحب مثل الذي فاز هذا الطفل من امه، ولم يكن وحيدًا بل كان أخر سبعة، أربعة بنات وشابان، وقد أعلمته والدته بأن أختًا ماتت له وكانت الكبرى، ولكن أمه كانت تحبه كأنه وحيدًا... ".

في حواره مع رجاء النقاش تحدث محفوظ عن سرقة عائلية تعرض لها، حيث حصل أحد أفراد اسرته على كل الأوراق التى كانت فى بيت العباسية، وقام هذاالشخص ببيع هذه الأوراق لأماكن مختلفة، من بينها مخطوطات لروايات لم تنشر، وأوراق إدارية، وأوراق منذ أيام الدراسة، حول عثور شعير على هذا المخطوط المهم يقول لـ"بوابة الأهرام": "قمت برحلة تتبع لهذه الأوراق واستطعت بمساعدة عدد من الأصدقاء الحصول على نسخة كاملة، وكان من بينها نص الأعوام المفقود والذى أشار إليه نجيب محفوظ أكثر من مرة".

محمد شعير، ناقد وصحفي مصري، ولد في قنا عام 1974، درس الأدب الإنجليزي، ويعمل مديرا لتحرير جريدة «أخبار الأدب». صدر له من قبل: «كتابات نوبة الحراسة: رسائل عبد الحكيم قاسم»، «مذكرات الآنسة أم كلثوم»، وحصل كتابه «أولاد حارتنا: سيرة الرواية المحرمة» على جائزة ساويرس في النقد الأدبي(2019)، كما وصل إلى القائمة الطويلة لجائزة الشيخ زايد.


نجيب محفوظ يكتب الأعوام

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة