أخبار

أمين إعلام "المصريين": "هيومن رايتس" تكشف وجهها الحقيقي في المتاجرة بحقوق الإنسان

9-12-2020 | 20:42

هيومن رايتس ووتش

محمد الإشعابي

شن محمد مجدي، أمين لجنة الإعلام بحزب "المصريين"، هجومًا شرسًا على منظمة "هيومن رايتس ووتش" والعاملين بها بعد قيام كينيث رووث مدير المنظمة بمهاجمة الرئيس السيسي بعد زيارته الأخيرة لفرنسا ولقاء الرئيس الفرنسي ماكرون.


وقال "مجدي"، في تصريح اليوم الأربعاء، إن تلك المنظمة الإرهابية تعمدت خلال السنوات الماضية دعم جماعة الإخوان الإرهابية في مختلف مواقفها ضد الدولة المصرية؛ علاوة على اعتمادها على معلومات مغلوطة تحصل عليها من جماعة الإخوان وأعوانها في الخارج، موضحًا أن تلك المنظمة الإرهابية تُعد واحدة من المنظمات المأجورة التى دأبت الهجوم على مصر بصورة مستمرة لأغراض خبيثة يعلمها الجميع.

وأضاف أمين لجنة الإعلام بحزب "المصريين"، أن الحملات المسعورة ضد مصر لن تتوقف والتي تستهدف في المقام الأول عرقلة مسيرة مصر الحديثة وإثارة البلبلة من حين لآخر بدعم من الجماعات الإرهابية المشبوهة؛ في محاولات بائسة للنيل من وحدة الوطن وسلامة أراضيه؛ بسبب النجاح الساحق الذي حققته الدولة المصرية على مختلف الأصعدة والمجالات.

وأوضح أن منظمة "هيومن رايتس" تسعى دائمًا لتشويه سمعة مصر، وتعمل لصالح جماعة الإخوان الإرهابية فى جميع المواقف، فضلًا عن أن تقاريرها عن مصر دائمًا ما تكون مليئة بالأخطاء والسلبيات والمعلومات المفبركة، مشيرا إلى أن تلك الحملات المسعورة المدفوعة الثمن لن تنال مهما حدث من عزيمة وإصرار المصريين على مواصلة مسيرة بناء مصر الحديثة والاصطفاف على قلب رجل واحد خلف القيادة السياسية الحكيمة المُمثلة فى الرئيس عبد الفتاح السيسي لتبقى مصر شامخة آبية.

وأشار إلى أن المنظمة تستمر في سقوطها في بئر عدم المهنية، وتُصر بشكل صارخ على التخلي عن حيادها تجاه الشأن المصري، موضحًا أن تلك المنظمات الإرهابية تلعب دورًا غير مفهوم في التحريض على مؤسسات الدولة المصرية العريقة والوطنية.

ولفت إلى أن هذه المنظمات الإرهابية المأجورة تعتمد دائمًا فى بياناتها على معلومات مغلوطة وتقارير إعلامية لا تمت للواقع وبصلة وجميعها مفبركة وغير صحيحة بشكل صارخ وفج يُثير اشمئزاز الجميع؛ علاوة على أنها تخالف آليات الرصد والتوثيق المتعارف عليه.

وأكد أن الشعب المصري العظيم أصبح أكثر وعيًا وإدراكًا بالسموم والأكاذيب والشائعات التي تُبث ضد الدولة المصرية، ولذلك فإن كل المصريين وبجميع انتماءاتهم واتجاهاتهم السياسية والحزبية والشعبية أصبحوا على قلب رجل واحد خلف القيادة الحكيمة للرئيس السيسي والقوات المسلحة المصرية الباسلة والشرطة الوطنية وجميع مؤسسات الدولة؛ مما أدى إلى نجاح المصريين في إفشال وإفساد جميع المؤامرات والتحديات والمخاطر التي تواجه الدولة المصرية وهو ما أصاب نظامي قطر وتركيا وجماعة الإخوان الإرهابية بالهوس والجنون.

وأوضح أن موقف منظمة "هيومن رايتس" من مصر معروف، حيث يقوم على التشويه المتعمد دون الاستناد لمعلومات دقيقة، لافتًا إلى أنها تُعارض مصالحها مع مصر، فهي تلجأ إلى التشكيك في الحقوق والحريات في مصر، غير أن الواقع يقول غير ذلك.

وأضاف أن تلك المنظمة المشبوهة تستقي معلوماتها من المتآمرين على الدولة المصرية، مؤكدًا أن الجميع أصبح يعرف هويتها ويدرك أنها منظمة ممولة ومسيسة تستهدف تشويه صورة مصر أمام العالم، مطالبًا المجتمع الدولي بأن يتحرك ويتخذ موقفًا حاسمًا وواضحًا تجاه هذه المنظمة الإرهابية، متسائلًا: "أين منظمة "هيومن رايتس ووتش" من الانتهاكات الجسيمة التي تحدث بحق العاملين في دولتي قطر وتركيا".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة