أخبار

«مكافحة الإدمان » يستعرض خطة الدمج المجتمعي للمتعافين من تعاطي المخدرات

8-12-2020 | 17:21

نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي

أميرة هشام

شارك صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، برئاسة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة الصندوق فى المؤتمر الذى نظمته المنظمة الدولية لتمكين المرأة وبناء القدرات بالتعاون مع المجلس العربى الإفريقي " أون لاين "، تحت عنوان " تحديات علاج الإدمان بين النجاح والعودة "، لاستعراض دور الأقران والأصدقاء في الوقاية من الإدمان وبمشاركة ممثلى دول الإمارات والكويت والمغرب والدكتور حمد الغافري رئيس الجمعية العالمية لطب الإدمان بأبو ظبى والعديد من الخبراء والمتخصصين فى هذا المجال .


واستعرض عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، آليات عمل الصندوق في تنفيذ البرامج الوقائية لحماية النشء والشباب من الوقوع فى براثن الإدمان من خلال المتطوعين ويبلغ عددهم نحو30 ألف متطوع حتى الآن بكل محافظات الجمهورية.

كما تم إطلاق برنامج "اختار حياتك" لبناء قدرات الشباب علي المواجهة الفاعلة لمشكلة المخدرات وتنمية مهاراتهم الحياتية، وهو برنامج معتمد من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، كذلك اعتماد دبلوم متخصص " دبلوم خفض الطلب علي المخدرات" لإمداد الكوادر الشبابية بالمهارات اللازمة للعمل في مجال خفض الطلب واستقطاب الكوادر التطوعية من خلال إطلاق سلسلة من بيوت التطوع كمقرات دائمة لصندوق مكافحة الإدمان بالجامعات المصرية .

وأوضح "عثمان" أن استثمار دور الأقران يعد أحد أهم الأدوات الناجحة في تقديم الخدمة العلاجية والدمج المجتمعي للمتعافين وتقليل حالات الانتكاسة عن طريق الإرشاد العلاجى ومشاركة المتعافين في العيادات الخارجية، لتحفيز طالبي العلاج من مرضى الإدمان، وأيضا العلاج الجمعي التأهيلي "نقل تجربة التعافي لمرضى الإدمان خلال الجلسات الجماعية "، كذلك المشاركة في التواصل الفعال مع المتعافين الجدد لمواجهة حالات الانتكاسة وأيضا عرض تجارب التعافي في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، لتحفيز أقرانهم من المرضي لدخول دائرة العلاج، إضافة إلى التنسيق لإنشاء دبلوم مهني معتمد كمرشد تعافي لبناء قدراتهم الفنية وإمدادهم بالمهارات اللازمة للمشاركة في العملية العلاجية والدمج المجتمعي على أسس علمية.

كما استعرض "عمرو عثمان" جهود الصندوق فى مجال خفض الطلب على المخدرات بالتعاون مع الجهات المعنية، بما يتفق مع المعايير الدولية، ووضع سياسات وأهداف خاضعة للتقييم المستمر وتصحيح المسار بمعايير تتسق مع التحول الرقمى.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة