تحقيقات

الجيش الكندى والتصدى لـ«كوفيد ـ 19» فى دور المسنين

26-11-2020 | 14:48

الجيش الكندى

رسالة أوتاوا إسلام عزام

يبدو أن إجراءات مواجهة تفشى جائحة كورونا وأعبائها المادية، لم تقتصر على زيادة ميزانيات الصحة فى كندا، التى تولت الحكومة الفيدرالية ضخ الملايين من الدولارات بها، بل وصلت أيضا إلى ميزانية الجيش الكندى، الذى بلغت تكلفة نشر جنود منه فى دور رعاية المسنين، فى مقاطعتى أونتاريو وكيبيك فقط 53.19 مليون دولار كندى . وجاء قرار الاستعانة بالجنود فى دور رعاية المسنين، بعد تفشى الوباء بها وعجز الإدارات القائمة عليها عن المواجهة، وهو ما دفع رئيس الوزراء الكندى جاستن ترودو، للمطالبة بتطبيق معايير وطنية على جميع دور الرعاية فى كندا، رغم ان ذلك يعد من اختصاص حكومات المقاطعات وليس الحكومة الفيدرالية.


كان الجيش الكندى قد نشر جنوده فى 54 دار رعاية، موزعة بين مقاطعتى اونتاريو وكيبيك، للمساعدة فى مواجهة انتشار الوباء، وهو ما أدى إلى فتح ملفات حول الوقائع التى تدور فى هذه المراكز ودور الرعاية، حيث تم توثيق حالات إهمال جسيم داخل عدد لا بأس به منها، يصل بعضها إلى حد الجرائم فى حق النزلاء من كبار السن. وكشفت وسائل الإعلام أن أكثر من 55 جنديا ممن تم نشرهم فى دور رعاية المسنين، أصيبوا بالفيروس، ولكن لم يتم نقلهم للمستشفيات، وانما خضعوا للحجر الصحى فى منازلهم إلى أن تعافوا. وفى الوقت نفسه ، يشارك الجيش الكندى هيئة الصحة العامة، فى تشكيل مركز عمليات وطنى، لحفظ وتوزيع لقاحات كورونا حال وصولها، وذلك رغم عدم جاهزية خطة الدولة لتوزيع اللقاح . وتشير استطلاعات الرأى العام، إلى تزايد أعداد المواطنين الراغبين فى تلقى اللقاح فور توافره، خاصة فى مقاطعة كيبيك، التى تعد من أكثر المقاطعات تضررا بسبب انتشار الوباء بها، ويعانى سكانها من إجراءات تباعد جماعى وغلق صارمة من أكثر من ثمانية أشهر. وكان هوارد نجو نائب رئيس وكالة الصحة العامة الكندية، قد اكد فى مؤتمر صحفى مؤخرا، ان اغلب الكنديين سوف يتلقون اللقاح الجديد ضد فيرس كورونا المستجد، ولكنه لم يحدد ما هو اللقاح الذى سوف تعتمده الحكومة الكندية، واكتفى بأن الحكومة حاليا تدرس مدى مطابقة اللقاحات الجديدة لمعايير الصحة والسلامة الكندية. وأضاف نجو، أن الأولوية فى تلقى اللقاح ستكون للعاملين فى المجال الصحى والمواطنين أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن، الذين يعدون على قائمة الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

وكانت كندا قد أجرت اتفاقا مع شركة فايزر لشراء 76 مليون جرعة، من اللقاح الذى سوف تنتجه، واتفاقا آخر مع شركة موديرنا، على توفير 56 مليون جرعة من لقاحها. يأتى هذا الحديث حول اللقاحات، فى الوقت الذى تتزايد فيه مخاوف المختصين والمراقبين من سرعة انتشار الوباء فى كندا، خاصة بعد تخطى كندا حاجز 200 ألف حالة، حيث تقول د. كارولين كولين ،المتخصصة فى علم الأوبئة والأستاذ بجامعة سيمون فريز، إنه فى حالة استمرار الوضع على ما هو عليه، فإن عدد حالات الإصابة سوف تصل إلى 400 ألف حالة مع مطلع شهر ديسمبر المقبل، وهو ما يهدد قدرة النظام الصحى الكندى على المواجهة، كما حدث فى أوروبا والولايات المتحدة.



نقلا عن صحيفة الأهرام

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة