آراء

يحدٌث في "أمريكا" التي لم تَعد أرض الحرية..

22-11-2020 | 13:48

لا تزال نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020 والتي انتهى التصويت فيها في الثالث من نوفمبر الجاري، وهي كما وصفها المحللون السياسيون وكثير من الإعلاميين بأخطر انتخابات رئاسية تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية؛ نظرًا للظروف التي تم إجراؤها فيها والتحديات التي واجهتها أخطرها كان وباء فيروس كورونا المٌتفشي في الولايات المتحدة الأمريكية، وتخطت الإصابات اليومية أكثر من مائة ألف إصابة يومية.


وحسب عدد من الدراسات قد تصل الوفيات في شهر مارس القادم إلى أكثر من 250 ألف حالة وفاة وحطمت الحملات الانتخابية لعام 2020 جميع الأرقام القياسية؛ حيث أنفق المرشحون للرئاسة والكونجرس ما مجموعه 14 مليار دولار تقريبًا أي أكثر من ضعف التكلفة في عام 2016 م، ولا يزال الجدل الدائر حولها وعدم اعتراف ترامب بخسارته الانتخابات وبفوز بايدن تهيمن على المشهد الإعلامي والسياسي .. وأمس (السبت) طلب المسئولون الجمهوريون في ولاية ميتشجان تأجيل جلسة التصديق على نتائج الانتخابات لمدة أسبوعين وطالبوا بمراجعة الانتخابات الرئاسية في أكبر مقاطعة، وهي مقاطعة ديترويت بعد أن طعن ترامب بالنتائج فيها، ورغم ذلك اعترضت وزارة خارجية ميتشيجن على الأمر وعلقت وزيرة خارجية الولاية على الأمر قائلة إن هذا النوع من التأخير مٌخالف للدستور والقانون..

هذا وسبق أن تم الإعلان عن فوز المٌرشح الديمقراطي جو بايدن بالولاية بعد فرز كل الأصوات، ومن المٌفروض أن يجتمع مجلس ولاية ميتشيجن الانتخابي المٌكون من اثنين من الديمقراطيين واثنين من الجمهوريين يوم غدًا الإثنين للتصديق على نتائج الانتخابات..

الأزمة السياسية الراهنة داخل الولايات المتحدة الأمريكية تٌهيمن على المشهد الإعلامي الأمريكي والعالمي وأعجبني مقال نشرته جريدة الجارديان البريطانية للكاتب سايمون تيسدال عنوانه (فوضى الانتخابات الأمريكية نعمة لأعداء الديمقراطية)، تحدث فيه عن أن الكرة الأرضية لم تتوقف عن الدوران بسبب الانتخابات الأمريكية، وما أعقبها من صراعات ومطامع شخصية وذاتية في أرض الحرية للجميع.

ففي عهد ترامب انتشرت النرجسية مثل الوباء.. وكلما طال الجدل والصراع في واشنطن لحق الضرر بسمعة الولايات المتحدة الأمريكية في العالم؛ خاصة بين الدول والشعوب التي تعتمد على الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في أوروبا والتي ترفع جميعًا راية الديمقراطية والحٌرية، وعلى سبيل المثال تداعيات عمليات جيش الاحتلال الإسرائيلي يوم 3 نوفمبر، وهو نفس يوم الانتخابات الأمريكية؛ حيث قام بهدم منازل 74 منزلًا فلسطينيًا معظمهم من النساء والأطفال في قرية حمصة بالضفة وزادت وتيرة عمليات الهدم في الضفة الغربية هذا العام استعدادًا لضم غور الأردن إلى إسرائيل وهي الخطة التي يدعمها ترامب ..

"وفي رأيي الشخصي أن ترامب قدم لإسرائيل ما لم يٌقدمه أي رئيس أمريكي آخر فقد اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها وقطع المساعدات المالية عن الفلسطينيين وأغلق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن واعترف الاستيطان والمستوطنات واعترف بضم إسرائيل للجولان.. هذا بخلاف ماراثون تطبيع دول الخليج مع إسرائيل .. وللحديث بقية

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
عٌثمان فكري يكتب: نجوم مصرية في سماء شيكاغو (2-3)

أشرت في مقالي السابق إلى المكالمة الهاتفية التي تلقيتها من معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين القنصل المصري العام في شيكاغو، ووسط غرب الولايات المتحدة

عثمان فكري يكتب من أمريكا: الحكاية فيها "تسلا"

القيمة السوقية لشركة تصنيع السيارات الكهربائية تسلا ارتفعت في ظرف 24 ساعة، وتخطت التريليون دولار يوم الإثنين الماضي عقب تلقيها أكبر طلبية على الإطلاق

عثمان فكري يكتب من أمريكا: لوبي مصري - أمريكي (3-3)

ومن الروافد الحيوية للوبي المصري - الأمريكي.. العٌلماء والباحثون والأكاديميون الذين تألقوا في الجامعات الأمريكية ومراكز أبحاثها ومعاملها ومنهم الباحث زايد عطية..

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (2 - 3)

وأكبر دليل على ما ذكرته من أن المصريين الأمريكان (المصريين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة واستقروا فيها وحققوا نجاحات كبيرة في شتى المجالات) يساهمون

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (1- 3)

تٌشير الأرقام الى أن أعداد المصريين بالخارج قد تجاوزت الــ 10 ملايين مواطن مٌوزعين في معظم دول العالم؛ وذلك وفقاً لإحصاء عام 2017، وهو آخر إحصاء لتعداد

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (3-3)

دوماً يُسعدني أن تكون مصر هي العنوان هٌنا في أمريكا وفي أي مكان، وأينما ذهبنا ستظل مصر هي العنوان وصاحبة القوة الناعمة الأقوى في الإقليم والمنطقة العربية،

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (1 - 3)

مصر هي العنوان والحاضر الغائب دوماً في أي لقاء مع الأصدقاء العرب أو الأمريكان هٌنا في أمريكا، وبٌمجرد أن يعرف أحدهم أنني صحفي مصري وتتشعب الأحاديث والمٌناقشات

عثمان فكري يكتب: يحدث في أمريكا .. الذكرى العشرون

أول أمس السبت أحيت الولايات المتحدة الذكرى الــ 20 لاعتداءات 11 سبتمبر في فعاليات رسمية عند النٌصب التذكاري للضحايا هٌنا في نيويورك كان الوقوف دقيقة في

عثمان فكري يكتب: يحدٌث في أمريكا .. إيدا وبايدن وبارادار

تراجعت شعبية الرئيس جو بايدن بشكل كبير على خلفية الانسحاب الأمريكي المُزري من أفغانستان كما ذكرنا سابقاً وسارعت كٌبريات المؤسسات الإعلامية الأمريكية ومنها

عثمان فكري يكتب: انتهى الدرس يا "جو"

الهزيمة الكبيرة التي مٌنيت بها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان تجسدت كما ذكرت في مقالي السابق بالانسحاب المٌزري وغير مدروس العواقب والتداعيات والصعود

عثمان فكري يكتب: فيتنام وأفغانستان وبينهما بايدن

المشهد المٌزري لانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من أفغانستان يٌعيد للأذهان مشهد انسحاب الولايات المتحدة من فيتنام في 29 مارس عام 1973.. نعم كثيرة هي تلك التشابهات ما بين حربي فيتنام وأفغاستان..

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة