أخبار

أحد القصور الرئاسية.. كل ما تريد معرفته عن متحف مجلس قيادة الثورة | صور وفيديو

19-11-2020 | 19:39

متحف قيادة الثورة

وسام عبد العليم

نشر الموقع الرسمى لرئاسة الجمهورية، أحدث فيديو وألبوم صور حول متحف مجلس قيادة الثورة والذى يعد أحد القصور الرئاسية.


كما نشر الموقع الرئاسي، معلومات قيمة عن المتحف منذ إنشائه وحتى تطويره، موضحا أنه في عام ١٩٤٩ أمر الملك فاروق بإنشاء استراحة للملك ومرسى لليخوت الملكية فاكتمل البناء عام ١٩٥١، وفي أبريل عام ٢٠١٧ أصدرت القيادة السياسية قرارًا جمهوريًا بضم المتحف إلى القصور الرئاسية.

المدخل:

يؤدي إلى البهو الرئيسي للمتحف حيث نستشعر فيه عظمة وجمال عمارة المتحف المكون من طابقين فوق الطابق الأرضي والطابق السفلي.

* الطابق السفلي:

يصل عمقه إلى ٩ م تحت الأرض، وهو عبارة عن مسرح متعدد الأغراض تقام عليه الأعمال الفنية على اختلاف أنواعها.

* الطابق الأرضي:

يتوسط الطابق مسرح رخامي والذي يغطيه بالكامل نسر حديدي يبسط جناحيه على المبنى وهو رمز للحرية.

مكتبة المتحف:

تغطي المكتبة وقائع الثورة بكل تفاصيلها وكفاح الشعب المصري في مواجهة العدوان وكتب التراجم والمذكرات الخاصة لأعضاء مجلس قيادة الثورة.

القاعة متعددة الأغراض:

هي واحة الفنون التي تعكس الهوية المصرية بعد ثورة يوليو ومعرض لأبرز الفنانين التشكيليين الذين أثرت الثورة بوجدانهم فعبروا عنها بإبداعاتهم.

الصالون الثقافي:

هو ملتقى الأدباء والشعراء والمفكرين لعقد الندوات الثقافية والأمسيات التنويرية.

قاعة الفنون:

هي حاضنة المواهب للمبدعين الصغار من ورش رسم للأطفال والشباب وروضة للفن والإبداع.

* الطابق الأول:

يشتمل على قاعات العرض المتحفي والتي تمتد لتسع قاعات نتأمل فيها تاريخ الشعب المصري العظيم.

القاعة الأولى: تحكي أنه في عام ١٨٠٥ استطاع الشعب أن يفرض إرادته على السلطان العثماني وأن يختار محمد علي باشا واليًا على مصر لتبدأ معه مرحلة من أهم مراحل تاريخها استمرت لـ ١٤٧ عامًا حيث كان بناء الجيش المصري من أهم مرتكزاتها ساعدت على تشكيل مفهوم الوطنية المصرية.

القاعة الثانية: تحكي أيضًا عن الاحتلال والفساد الذين حاصروا الشعب والخسائر الفادحة في حرب فلسطين فتكونت حركات وطنية سرية ومعلنة كانت أهمها:

حركة "الضباط الأحرار" بقيادة البكباشي جمال عبد الناصر ونخبة من رفقاء الدرب والسلاح.

حريق القاهرة الذي كان بمثابة الشرارة التي عجلت بقيام حركة الضباط الأحرار بعد أقل من ستة أشهر والتي أطاحت بالملك.

ألقي بيان الثورة الأول في صباح ٢٣ يوليو ١٩٥٢ معلنًا تطهير الجيش وانتفاضته على الفساد.

قاعة المحكمة فيها يقتص الشعب من ظالميه وتحاكم الثورة أعداءها ويحاسب كلًا من غدروا بآمال الشعب.

القاعة الثالثة: هي مدونة لعناوين الصحف ومؤكدة بالوثائق والمستندات ومسجلة بالصوت والصورة حيث نجد فيها مجلس الوصاية على الملك الرضيع الذي لم يستمر عهده سوى أقل من عام.

في ١٨ يونيو عام ١٩٥٣ ألغت الثورة رسميًا النظام الملكي وأعلنت مصر جمهورية برئاسة اللواء محمد نجيب.

القاعة الرابعة: تسرد لنا تولي اللواء محمد نجيب رئاسة المجلس ثم جمال عبد الناصر.

القاعة الخامسة: تضم الوثائق والمسندات التي تنقل لنا أنه في العام الثاني من الثورة نشبت خلافات في وجهات النظر السياسية بين الرئيس محمد نجيب وأعضاء مجلس قيادة الثورة، حيث قدم محمد نجيب على أثرها استقالته في فبراير عام ١٩٥٤ والتي سميت بأزمة مارس، وبعد عوده نجيب مرة أخرى ومحاولة اغتيال جمال عبد الناصر في ٢٦ أكتوبر عام ١٩٥٤ "حادث المنشية" وحتى إعفاء محمد نجيب في ١٤ نوفمبر عام ١٩٥٤ ظل منصب رئاسة الجمهورية شاغرًا حتى عام ١٩٥٦.

القاعة السادسة: تضم الوثائق والمسندات التي تنقل لنا جلاء آخر جندي إنجليزي من مصر في ٨ يونيو عام ١٩٥٦ وبذلك تكتمل بنود معاهدة الجلاء التي وقعت في ١٩ أكتوبر عام ١٩٥٤.

القاعة السابعة: تضم الوثائق والمسندات التي تنقل لنا تولي الرئيس جمال عبد الناصر رئاسة البلاد وتدخل عهدًا جديدًا شعاره البناء والعمل في ظل الحرية والاشتراكية ورؤية لمشاريع طموحة من شأنها وضع مصر على طريق التقدم أهمها مشروع بناء السد العالي وتأميم قناة السويس، ودحر العدوان الثلاثي والتوسع في إنشاء المصانع والمشروعات القومية الكبرى.

على جانب القاعة، توجد مقتنيات أصلية للرئيس جمال عبد الناصر والمشير عبد الحكيم عامر.

القاعة الثامنة: تضم الوثائق والمسندات التي تنقل لنا أنه لا صوت يعلو فوق صوت المعركة وهو شعار ما بعد نكسة يوليو ١٩٦٧، وهنا تبدأ فترة بناء القوات المسلحة والاستعدادات العسكرية بما سمي بحرب الاستنزاف على خطوط الجبهة، وقد أظهرت تلك الحرب بسالة المصريين وقدرتهم على محو آثار الهزيمة.

القاعة التاسعة: تنقل لنا خبر وفاة الرئيس جمال عبد الناصر وخروج الشعب المصري، متوجهًا إلى توديع جثمانه الذي خرج من مجلس قيادة الثورة في الجزيرة.

تولى بعد ذلك الرئيس محمد أنور السادات ليتابع رحلة الكفاح وإعادة استقرار الأوضاع الداخلية واسترداد الأرض والكرامة واستمرت مسيرته إلى أن تحقق النصر العظيم الذي داوى الجراح وأعاد للشعب المصري والعربي أرضه كما أعاد له الثقة والكبرياء.

* الطابق الثاني:

يوجد به الصالون العلوي والصالون الثقافي العلوي.


متحف مجلس قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة


متحف قيادة الثورة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة