آراء

في اليوم العالمي للرجل .. "آر يو أوكى"!

19-11-2020 | 17:45

هناك الكثير من الرجال والنساء قد لا يعرفون أن هناك يومًا عالميًا للرجل؛ فالرجال في هذا الأمر دائمًا منسيون، ولكن في حقيقة الأمر فإنه في يوم 19 نوفمبر من كل عام يحتفل العالم بـاليوم العالمي للرجل، وهو يوم خاص بالرجال يتم الاحتفال بهم في (القانون الدولي الإنساني)، ويأتي هذه السنة تحت شعار "رجال يحتذى بهم"، ولا يخفى على أحد أن مصر- والحمد لله - لها الصدارة في الرجال الذين يحتذى بهم من علماء وأطباء وأدباء ومفكرين.. إلخ، وفي جميع المجالات.


وقصة هذا الاحتفال بدأت من "ترينيداد وتوباغو"؛ حيث يتصادف يوم 19 نوفمبر مع يوم ميلاد والد الدكتور "جيروم تيلوكسينغ"، وهو الذي أعاد إطلاق هذا اليوم العالمي مجددًا عام 1999، وفاءً لوالده وعرفانًا بفضله وتضحياته، ثم أخذت تحتفل به دولة بعد أخرى حتى وصل عدد الدول التي تحتفل به إلى 46 دولة حول العالم ومن ضمنها مصر، ويأتي الاحتفال بهذا اليوم قبل يوم واحد من الاحتفال باليوم العالمي للطفولة، ولا أدري إن كان هذا مقصودًا أم مصادفة؟!

ولكن من حق أي سائل أن يسأل: ما الهدف من الاحتفال بالرجل في هذا اليوم؟

ولنا أن نقول إن معالجة قضايا الشباب والكبار، وتسليط الضوء على الدور الإيجابي ومساهمة الرجال في الحياة الاجتماعية والأسرية، وتعزيز المساواة بين الجنسين، تأتي على رأس أهداف الاحتفال بالرجل.

ولكن ما أزعجني أنه في الوقت الذي تعلو فيه الأصوات للمطالبة بـحقوق المرأة، فقد أثبتت تقديرات منظمة الصحة العالمية أن عدد ضحايا الانتحار عام 2016 بلغ نحو 793 ألف شخص حول العالم، وأكثرهم من الرجال، خاصة من هم دون الـ45 عامًا.

ففي بريطانيا - على سبيل المثال - ينتحر 84 رجلًا كل أسبوع، أي بمعدل 12 رجلًا يوميًا، وفقًا لما جاء في صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية، والأكثر غرابة أن الصحيفة نفسها أشارت إلى أن متوسط انتحار الرجال في بريطانيا يزيد بنحو ثلاثة أضعاف على متوسط انتحار النساء! والمحير في الأمر أنه على الرغم من أن مرض الاكتئاب أكثر شيوعًا بين النساء، فإن للرجال النصيب الأكبر من حالات الانتحار.

والسؤال: لماذا معدل الانتحار يزيد لدى الرجال على النساء؟ فهل يعجز الرجال عن تحمل ضغوطات الحياة؟ أم أن هناك أسبابًا أخرى؟.

ويرى الخبراء أن الأسلوب الخاطئ الذي تربى عليه الرجال منذ الصغر؛ وهو كتمان المشاعر والتحلي بالشدة والتظاهر بالقوة على التحمل، وعدم الإفصاح عن معاناتهم، يُعد كل هذا من أهم العوامل التي تزيد مخاطر الانتحار؛ بينما النساء لا تجد أي غضاضة في التنفيس عن مشاعرهن ومشكلاتهن والتحدث عنها والإفصاح بها لدى الآخرين.

وهذا الأمر يبدأ - للأسف - منذ الطفولة، إذ نقول لأولادنا الذكور "إنما البكاء للنساء وليس الرجال"، و"الرجل لا يبكي"، وبهذا نحن نربيهم منذ الصغر على كتمان مشاعرهم؛ وعدم البوح بها؛ حتى يصيروا أقوياء!.

ويرى آخرون أن سبب زيادة الانتحار عند الرجل عن النساء يعود أيضًا إلى أن الأمهات تتحدث مع بناتهن أكثر مما يتحدثن مع أبنائهن الذكور، لا سيما عن المشاعر والأحاسيس؛ مما يترتب عليه إخفاء الأولاد الذكور مشاعر الضعف وعدم الاعتراف بها، وقد يكون الرجال أيضًا أكثر تحفظًا من النساء حيال زيارة الطبيب النفسي عند معاناتهم من المشكلات النفسية.

ويرى بعض الخبراء أن الأخطر من كل ذلك هو لجوء بعض الرجال للعلاج الذاتي؛ فتزيد معدلات تناول الخمر وإدمان المخدرات بين الرجال، وهذا قد يعكس محاولة للهروب من اليأس الذي يتملكهم، وكل هذا يزيد من مخاطر الانتحار.

وهناك إحصاءات لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، تؤكد أن الرجال أكثر عرضة للإفراط في المشروبات الروحية، مما يؤدي إلى زيادة الاكتئاب؛ وبالتالي زيادة احتمالات الإقدام على سلوكيات اندفاعية، علاوة على أنه من المعروف أن إدمان الخمر يزيد من مخاطر الانتحار.

ويرى آخرون أيضًا أن هناك عوامل أسرية ومادية قد تزيد من احتمالات الإقدام على الانتحار، بالإضافة إلى أن الشعور بالعزلة قد يؤدي أيضًا إلى الانتحار؛ ولذا هناك برنامج في أستراليا - على سبيل المثال - يدعى "أصدقاء في مجال البناء" يهدف إلى رفع الوعي بمعدلات الانتحار بين عمال البناء، وقد خصصوا يومًا قوميًا للاطمئنان على الآخرين، وهذه المبادرة أطلقتها مؤسسة تدعى "آر يو أوكى" (هل أنت بخير؟) لدعم كل من يواجهون مصاعب في الحياة من خلال التحدث إليهم.

وأخيرًا، أنتهز الفرصة  بمناسبة حلول "اليوم العالمي للرجل" وأدعو مؤسساتنا الدينية والأهلية والخيرية إلى أخذ المبادرة في هذا الأمر، وإعداد برامج ترفع الوعي لدى الشباب، وتشجعهم على التنفيس عن همومهم، وتصحح المفاهيم الخاطئة، وتؤكد أن التعبير عن المشاعر دليل على القوة وليس الضعف، وتزرع فيهم الأمل وروح الإصرار والعزيمة والإيمان والعمل والانتماء للوطن، قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه الندم!!

فهل نحن فاعلون؟!

فضل كورونا على التخطيط الإستراتيجي والبرامج التدريبية

برغم ما عانيناه - وما زلنا حتى هذه اللحظة - من فيروس كورونا، وما حصده من أرواح بريئة؛ فإن له بعض الإيجابيات؛ فبالإضافة إلى أنه جعل البحوث الطبية وعلماء

"مناهضة العنف لحياة برفق" (2 – 2)

حضرت وتابعت أمس واليوم - عبر تطبيق زووم - انطلاق المؤتمر الافتراضي الدولي الأول مناهضة العنف لحياة برفق كعضو في اللجنة الإعلامية للمؤتمر، والذي عقد

"مناهضة العنف لحياة برفق" (1 - 2)

كان لي عظيم الشرف أن أحضر انطلاق المؤتمر الافتراضي الدولي الأول مناهضة العنف لحياة برفق عبر تطبيق زووم كعضو في اللجنة الإعلامية للمؤتمر، والذي بدأ

فتاة المطار

بين حين وآخر يطل علينا السوشيال ميديا بفيديوهات تنتشر بسرعة البرق، وقطعًا الفضل في ذلك يعود لثورة التكنولوجية، فأصبح تداول المعلومة سريعًا ولحظيًا، وبعض

"لا حياة مع الغربان"

آلاف الصواريخ التي أطلقتها فصائل المقاومة الفلسطينية الباسلة على المدن الإسرائيلية، ردًا على اعتداءات جيش الاحتلال الإسرائيلي على إخواننا الفلسطينيين العزل

هذه هي ليلة القدر

على الرغم من أني لا أعول كثيرًا على الإعجاز العددي في القرآن الكريم؛ ولكن استوقفني وأدهشني بل وأذهلني، أن أجد أن سورة القدر - التي أخبرنا المولى عز وجل

.. وانتصف الشهر الكريم

ها هو الشهر الكريم قد انتصف، ومرت أيامه بسرعة، ولم نشعر بمروره وتسربه من بين أيدينا، فكل الأيام الحلوة تمضي سريعًا، وطوبى لمن اجتهد مع الله ومع نفسه في

أيام المغفرة

نحمد الله ونشكره بأن بلغنا شهر رمضان، وأن أعطانا فرصة ثانية، وفتح لنا المساجد بعد إغلاقها، وسمح لنا بأن نقيم فيها صلاة القيام مرة ثانية، بعد أن ظننا العام

لماذا نصوم؟

ما الهدف والحكمة من الصيام، وما الذي يعود على الصائمين من الجوع والعطش؟ وللإجابة على هذا السؤال علينا أن نراجع قول الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة: (يَا

آن لكِ يا مصرُ أن تهنئي

أستيقظ كل صباح على زقزقة العصافير وتغريد الطيور، وشعاع الشمس الذهبية الذي يأخذني إلى حيث البساتين والحقول الزاهرة، لأحضر أجمل صحبة ورد لحبيبتي، فحبيبتي تهوى الزهور وتعشق الحياة...

الطفل وكُتَّاب الأطفال

اعتنت كل الشرائع السماوية بالطفل أيما اعتناء، فالإسلام - على سبيل المثال - اعتنى به قبل أن يكون جنينًا في بطن أمه؛ واهتم اهتمامًا شديدًا باختيار أبويه،

هذه هي مصر

في مثل هذه الأيام من كل عام تتعطر المحروسة بعبير النصر، وترتدي ثوب العزة في يوم عرسها، وتطوق عنقها بِعِقد الكرامة والفخر؛ وتسير رافعة رأسها يناطح السحاب

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة