ثقافة وفنون

«الأعلى للثقافة» ناعيا سعيد الكفراوي: كان كاتبا متفرِدا ومشغولا بهموم المجتمع

14-11-2020 | 14:25

سعيد الكفراوي

منة الله الأبيض

نعى المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور هشام عزمي الأديب سعيد الكفراوي، الذي رحل عن عالمنا اليوم السبت بعد صراع مع المرض.


وقال عزمي عن الأديب الراحل إنه كان كاتبًا قصصيًّا متفرِّدًا ومشغولًا بهموم المجتمع المصري، وصاحب رسالة في الإخلاص لفن القصة القصيرة.

ولد الكفراوي عام1939 بقرية كفر حجازي مركز المحلة الكبرى، وبدأ حياته الأدبية في قصر ثقافة المحلة عام 1964 ضمن جماعة الأدب التي كانت تضم: نصر أبو زيد وجابر عصفور ومحمد المنسي قنديل ومحمد فريد أبو سعدة وجار النبي الحلو ومحمد صالح، وقد شكَّلوا جميعًا تيارًا مهمًّا في الفكر والنقد والإبداع في الأدب العربي الحديث.

وأوضح المجلس الأعلى للثقافة في نعيه إن الأديب الراحل ولم يكتب سوى القصة القصيرة، وقد دافع عن ذلك الفن بشرف وتجرد، وكانت كتابة هذا الشكل موازية لحياته تقريبًا وقد اعتبرها نبوءة تعبِّر عن الجماعات المغمورة وأهل الهامش، وفى الوقت الذي رحل كل أبناء جيله إلى زمن الرواية ظل هو مخلصًا للقصة القصيرة، مدافعًا عن كينونته حتى أن النقد اعتبره أحد شهيدين يبدعان هذا الشكل الفريد، مع زكريا تامر.

ومن أعمال الراحل: "مدينة الموت الجميل"، "ستر العورة"، "سدرة المنتهى"، "مجرى العيون"، "بيت للعابرين"، "كشك الموسيقى"، "دوائر من حنين"، "أيام الأنتيكا"، "حكايات عن ناس طيبين"، "يا قلب من يشتريك".

وحصل على جائزة الدولة التقديرية، وجائزة السلطان قابوس في القصة القصيرة، ودعي إلى الكثير من الملتقيات ومؤتمرات الثقافة والإبداع في مصر والعالم العربي؛ المغرب – الكويت – السعودية – الإمارات – العراق – فرنسا – الدنمارك.

وقد أنتجت السينما العراقية فيلمًا عن إحدى قصصه بعنوان "مطاوع وبهية".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة