أخبار

وزيرة الهجرة تكشف لـ" بوابة الأهرام" كواليس تحضيرات "مصر تستطيع بالصناعة"| فيديو

14-11-2020 | 13:17

السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج

هايدي أيمن

تستعد وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، لإطلاق النسخة السادسة من سلسلة مؤتمرات "مصر تستطيع" والذي سينطلق تحت عنوان "مصر تستطيع بالصناعة"، ليكون هدفه تحفيز الاستثمار الصناعي وتحقيق التنمية المستدامة بجميع مجالاتها في مصر، والمساهمة في إعداد الخطط المستقبلية وفقاً لرؤية مصر 2030 من خلال الاستفادة من تجارب المصريين بالخارج الناجحة في مجال الصناعة، ومعرفة آرائهم واقتراحتهم لتطوير القطاع، ودعوتهم للاستثمار في قطاع الصناعة بمصر.


خلال الفترة الماضية، عقدت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، عدة لقاءات واجتماعات لمناقشة عرض المقترحات والأفكار تحضيرا لإطلاق "مؤتمر مصر تستطيع بالصناعة"، مع أكثر من 20 مسئولا في الدولة.

وتعرض "بوابة الأهرام" من خلال هذا التقرير كواليس وزارة الهجرة في التحضيرات والاستعدادات قبل إطلاق المؤتمر في نسخته السادسة..

أسباب إطلاق "مصر تستطيع بالصناعة"..

وحول سبب اختيار محور الصناعة بالمؤتمر، كشفت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، في تصريحات خاصة، لـ" بوابة الأهرام"، أن مؤتمر مصر تستطيع ينطلق في نسخته السادسة واتخذ الصناعة محورا أساسيا لأن مصر حاليا تولي اهتماما كبيرا بملف الصناعة.

وأوضحت وزيرة الهجرة أن إطلاق النسخة السادسة من المؤتمر جاء بسبب توصية الراحل الفريق محمد العصار وزير الإنتاج الحربي، لافتة إلى أنه كان له دور بارز في إطلاق سلسلة مؤتمرات "مصر تستطيع"، وأن وزارة الدولة للإنتاج الحربي، تستفيد من خبرات المصريين بالخارج المشاركين في المؤتمر.

استمرار سلسلة مؤتمرات "مصر تستطيع" لم تأت من فراغ، حيث لفتت الوزيرة إلى أن نجاح الدورات السابقة للمؤتمر، وتسابق أبناء مصر في الخارج على مشاركة وطنهم همومه وقضاياه، واستعدادهم جميعًا لتقديم خبراتهم وتجاربهم لمصر، هو ما يدعو الوزارة للاستمرار في تنظيم هذا المؤتمر وتخصيص دوراته لخدمة قضايا وجهود التنمية والاستثمار في الدولة المصرية، لتحقيق أهداف استراتيجية التنمية المستدامة مصر 2030.

وحول أهداف المؤتمر، قالت السفيرة نبيلة مكرم إن مؤتمر "مصر تستطيع بالصناعة" يعرض نماذج وخبرات وتجارب للمصريين بالخارج مختلفة يمكن الاستفادة منها في الداخل، لدعم جهود الدولة في توطين الصناعة وتقليل الاستيراد عبر تقليل الفجوة بين الانتاج والاستهلاك من السلع المختلفة، مضيفة أنها حريصة على التواصل مع المصريين بالخارج ومعرفة آرائهم ومقترحاتهم والتواصل مع الجهات المختلفة لمعرفة التخصصات الفنية والمحاور المقترحة، حيث أن هناك لقاءات افتراضية عبر الانترنت تُجريها مع خبراء الاقتصاد المصريين بالخارج، للنقاش حول أبرز المقترحات القابلة للتطبيق؛ حتى يؤتي المؤتمر ثماره.

وأكدت الوزيرة أن المؤتمر سيقام على التعاون مع كافة الوزارات المعنية وفي مقدمتها التجارة والصناعة وأيضا قطاع الأعمال والإنتاج الحربي والهيئة العربية للتصنيع واتحاد الصناعات للتوصل إلى خطة عمل شاملة لإنجاح هذا الحدث الهام.

ولأن أزمة كورونا كشفت لنا أشياء كثيرة في نمط حياتنا اليومية، أوضحت الوزيرة أن المؤتمر يستهدف الأولويات الصناعية للدولة بشكل أكبر، لافتة إلى أن الأزمات الأخيرة مثل كورونا كشفت عن أهمية ما تقوم به الدولة من الاستعداد لإنتاج ما نحتاجه، وسد حاجة السوق المحلية بالتعاون مع وزارات ومؤسسات الدولة، والاستفادة من خبرات وقدرات عقولنا النابغة بالخارج.

تحضيرات المؤتمر
تحضيرا للمؤتمر، اجتمعت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، مع 20 مسؤلا من ممثلي عدد من الوزارات وممثلي الجهات المعنية بالصناعة والاستثمار الصناعي، بمشاركة رجال صناعة من المصريين بالخارج، لمناقشة المحاور الخاصة بمؤتمر "مصر تستطيع بالصناعة"، للاستفادة من خبراتهم ومقترحاتهم.

منصة للتواصل مع المستثمرين

وخلال الاجتماعات اقترح محمد السويدي رئيس اتحاد الصناعات، إطلاق اتحاد الصناعات منصة للتواصل مع المستثمرين بالخارج والترويج للفرص الاستثمارية الصناعية والتعريف بها برعاية وزارة الهجرة، لتكون مخصصة للرد من قِبل اتحاد الصناعات على استفسارات المصريين بالخارج مع مختلف الجهات وتعريفهم بما يحدث من تطور في شتى المجالات، والتواصل مع وزارة الهجرة والوزارات والمؤسسات المعنية لتذليل أي عقبات، بالإضافة إلى الاستفادة من قصص النجاح للمستثمرين بالتواصل مع المؤسسات المصرية ذات السبق في هذا الصدد.


 أكد السويدي أن المصريين بالخارج بحاجة إلى التعريف أكثر بالفرص المتاحة وكيفية الاستثمار الصناعي في مصر، بجانب التعريف بالقوانين والاتفاقيات المختلفة، والثقل الإفريقي لمصر، بجانب فرص التصدير لأوروبا، مما يجعلها مركز قوة صناعية واستثمارية كبيرة، كذلك التعريف بما فعلته مصر خلال أزمة كورونا وضمان البنك المركزي للودائع.

وقال رئيس اتحاد الصناعات أن السوق المصرية ضخمة يستوعب الكثير من الاستثمارات ويوفر فرصًا هائلة للبيع، لوجود قوى شرائية كبيرة، وكذلك اقتصاد وسوق قوي.

استراتيجية "العربية للتصنيع"

وقال الفريق عبد المنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، إن مؤتمر "مصر تستطيع" نموذج حي على تعاون وزارة الهجرة مع الوزارات الأخرى ويتماشى مع اتجاهات الدولة نحو التنمية، وبناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتعزيز التعاون البناء بين مؤسسات الدولة واستغلال القدرات التصنيعية الوطنية، لافتا إلى أهمية تعزيز الجهود لتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا الحديثة والعمل على خفض الواردات، بما يسهم في زيادة القيمة المضافة للمنتجات المصرية.

وأوضح الفريق التراس أن الهيئة قد وضعت استراتيجية لفتح قنوات اتصال مع العلماء والخبراء للاستفادة من ثروة مصر الفكرية في مشروعات الهيئة التنموية، مشيرا إلى أنها تتمثل فى تبني الأفكار الجديدة والتطوير لمنتجاتنا، وتنمية الكفاءات البشرية، وتصنيع كل ما يحتاجه السوق المصرية والعربية والإفريقية، وتصدير المنتجات المصرية القادرة على المنافسة عالميا.

التوسع في 5 قطاعات بمصر

وحدد مستشار الهيئة العربية للتصنيع المهندس أحمد عبد الرازق إن هناك 5 قطاعات تسعى الهيئة للتوسع فيها وهي الصناعات الطبية، لتغطية احتياجات السوق، وكذلك تصنيع السيارات الكهربائية، وصناعات الطاقة ومنتجاتها، بجانب الصناعات الهندسية وصناعة المعدات لاجتذاب المستثمرين للتوسع في هذه المجالات في مصر.

 ولفت مستشار الهيئة العربية للتصنيع، إلى أن تخصيص هذه النسخة من المؤتمر للترويج للصناعة يساعد على تنمية الصناعات وتحقيق جزء من أهداف خطة مصر للتنمية المستدامة 2030، مشيرا إلى أن أن الاستثمار الصناعي جزء مهم ينبغي تنميته ودعم مختلف الصناعات التي نتميز بها، وإتاحة الفرصة للصناعات المختلفة التي يقترحها المستثمرون بالخارج.

الترويج للصناعات المصرية

وفي مقترح علاء عز، أمين عام الاتحاد العام للغرف التجارية، أفاد بأنه علينا الترويج للصناعات المختلفة التي تتميز بها مصر، وتوفير الفرص للصناعات التي يسعى المستثمرون للاستثمار فيها، لافتا إلى أن قطاع الأعمال يقوم بدور جيد، وأنه يمكننا البدء في الترويج للفرص الاستثمارية، وتشجيع القطاعات الداعمة للصناعة من تعليم فني والقوانين المختلفة وتهيئة سوق العمل لتشجيع المستثمرين على الاستثمار في مصر.

وأكد أمين عام الاتحاد العام للغرف التجارية، أن الترويج للاستثمار والسوق المصرية من جانب المستثمرين الذين نجحوا في السوق المصرية أبلغ دليل على أن السوق المصرية قادرة على استيعاب المزيد من الاستثمارات، وينبغي الترويج لذلك والتعريف به.

وأوضح أن الاتحاد سيقوم بالرد على استفسارات المصريين بالخارج على مدار الساعة، عبر الغرفة التي يُخطط لإطلاقها بالتعاون مع اتحاد الصناعات.

دراسة توقعات المستثمرين

 رجل الأعمال المصري المقيم بالولايات المتحدة والمتخصص في صناعة التكنولوجيا الدكتور أشرف روفائيل، قال إن مصر مصدر لدعم صناعته بالولايات المتحدة الأمريكية عبر توفير فرص لمصريين بالداخل، مؤكدا أن مصر لديها علاقات جيدة لابد من استغلالها وتسويق الفرص الاستثمارية المختلفة في مجال الصناعات وغيرها.

واقترح  روفائيل دراسة توقعات المستثمرين وتهيئة المناخ الاستثماري، والتعريف بكل هذه السياسات والتسهيلات التي تشجع المستثمرين، مؤكدًا أن دراسة السوق يساعدنا على التعريف بمزايا السوق المصرية وإبراز كل هذه المزايا لتشجيع رأس المال على الاستثمار في مصر، بجانب الاستعداد لمزيد من الصناعات التي نحتاج إليها، والسعي لتوطين هذه الصناعات، مما يوفر مزيدًا من الاستثمارات وفرص العمل.

الاستفادة من التجارب الدولية

ورأت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة أنه من الضروري تركيز المؤتمر على الاستفادة من التجارب الدولية في توطين التكنولوجيات الحديثة فى مختلف القطاعات الصناعية وبصفة خاصة في القطاعات التي تمتلك مصر فيها مزايا تنافسية، لافتة إلى أن هذا يحقق مستهدفات الوزارة نحو تعميق التصنيع المحلي وإحلال الواردات بمنتجات محلية الصنع ، وبما ينعكس إيجابا على إصلاح العجز في الميزان التجاري والصناعة المصرى.

واقترحت الوزيرة تنظيم زيارات ميدانية للمشاركين في المؤتمر من المصريين بالخارج إلى المجمعات الصناعية الجديدة التي انشأتها الوزارة للتعرف على الإمكانيات والخدمات والحوافز المتاحة أمام المستثمرين فى القطاع الصناعي ، لافتة إلى أن إجمالي هذه المجمعات يصل إلى ١٣ مجمعاً معظمها يغطى محافظات صعيد مصر.

 وقالت نيفين جامع أن المؤتمر يأتى مواكباً للاهتمام الكبير الذى توليه الدولة وعلى رأسها الرئيس عبدالفتاح السيسى لتنمية وتطوير الصناعة المصرية خاصة أنها تمثل قاطرة التنمية للاقتصاد القومي.

وحول دور وزارة التجارة والصناعة، أشارت الوزيرة إلى حرص الوزارة على إتاحة كافة إمكاناتها لإنجاح هذا الحدث الهام والذى يعد فرصة كبيرة لاستعراض كافة المقومات والإمكانات التى تمتلكها الصناعة المصرية في كافة قطاعاتها إلى جانب جذب استثمارات المصريين فى الخارج للاستثمار بالسوق المصرية.

نقل التكنولوجيا والمعرفة

رأى حاتم العشري، مستشار وزير التجارة والصناعة، أنه بجانب جلب الاستثمارات للقطاع الصناعي علينا الاهتمام بنقل التكنولوجيا والمعرفة، هذا إلى جانب دعم تطوير الصناعات المختلفة والتعريف بما تقدمه الدولة من فرص وتسهيلات، مقترحا التنسيق مع مختلف الجهات لفك أي تشابكات موجودة، قائلا "إننا قطعنا شوطا كبيرا وعلينا الترويج لما لدينا من فرص" .

أما عن رأي وزير قطاع الاعمال، أكد هشام توفيق أن تشكيل لجنة مشتركة لمؤتمر مصر تستطيع بالصناعة يأتي في ضوء رؤية مشتركة بين وزارة قطاع الأعمال ووزارة الصناعة والتجارة ووزارة الإنتاج الحربي والهيئة العربية للتصنيع لتوحيد الجهود وتحقيق التكامل لتعميق التصنيع المحلي محليا وفقا لمعايير الجودة العالمية، لافتا إلى أن الطريق الأمثل للتنمية لابد أن يتم بتضافر الجهود واستثمار كافة إمكانيات مُؤسساتنا الوطنية.

اجتذاب العقول المبدعة

ورأى رئيس مركز التميز، ورئيس لجنة التحول الرقمي، التابعة لوزارة الإنتاج الحربي، الدكتور أحمد عبد النظير، أن علينا اجتذاب العقول المبدعة المبتكرة والخبرات والمعارف وليس التكنولوجيا وحدها، لافتا إلى أهمية الاعتناء بالقيمة المضافة ومرونة القوانين للتطوير التكنولوجي وحفظ الملكية الفكرية لمن يبتكر ويضيف خبراته، وتطوير القوانين بما يضمن ذلك لدعم وتحفيز الابتكار وتشجيع وتحفيز الصناعات المختلفة.

اجتذاب الشركات الصناعية

واقترحت الدكتورة هيام حلمي، مدير عام التسويق التكنولوجي بأكاديمية البحث العلمي، التركيز على اجتذاب الشراكات الصناعية، وبنائها مع رجال الأعمال، مشيرة إلى برنامج "جسور التنمية"، الذي تقوم به الأكاديمية ودوره في ربط علماء مصر.

جدير بالذكر أن وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج قد أطلقت سلسة مؤتمرات مصر تستطيع، وهذا المؤتمر يعد النسخة السادسة والذي ينطلق تحت عنوان" مصر تستطيع بالصناعة".


السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج


وزيرة الهجرة تكشف لبوابة الأهرام كواليس تحضيرات مصر تستطيع

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة