آراء

أيادي الأمان والخير

21-10-2020 | 04:34

في الوقت الذي تقوم فيه وزارة الداخلية؛ ممثلة في أفراد جهاز الشرطة بحفظ الأمن وتوفير الأمان وحماية أرواح المواطنين وصون أعراضهم وممتلكاتهم ومواجهة الخارجين على القانون بكل حزم وقوة، ومجابهة الإرهاب الأسود بكل شجاعة، وبذل الغالي والنفيس لتأمين الجبهة الداخلية للوطن، نجد أيضًا على الوجه الآخر قيام جهاز الشرطة بالمساعدة على تأمين الجانب الاجتماعي ومساعدة الأسر المصرية وخاصة محدودة الدخل، وذلك بإقامة معارض سلعية وغذائية بأسعار تناسب دخول الأسر المتوسطة لتعينها على ظروف الحياة المعيشية وتوفر حياة كريمة لهم.

 
حيث أطلقت وزارة الداخلية معرضها الرابع عشر تحت مسمى (كلنا واحد) في معظم المحافظات؛ بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، وهو يتضمن كافة احتياجات الأسر المصرية من مستلزمات المدارس والجامعات وأيضًا السلع الغذائية وغير الغذائية، وتناسب أذواقها وأسعارها غالبية الأسر على كافة مستويات دخولها.
 
وهذا الدور الإيجابي هو من الأدوار التي تحسب لوزارة الداخلية وعلى رأسها الوزير اللواء محمود توفيق، حيث تجدها في كل المناسبات الرسمية والدينية وخلال الأعياد وقبل حلول شهر رمضان الكريم؛ تطلق هذه المعارض تخفيفًا للظروف الاقتصادية والمعيشية على كاهل المواطن المصري، وفي نفس الوقت تبعث برسالة لكل أبناء الوطن أننا كلنا واحد شرطة وشعبًا، وأيضا معهم الجيش العظيم، الذي تنتشر فروعه الغذائية في كل ربوع مصر وبأسعار تنافسية وفي متناول محدودي الدخل.
 
وهكذا نجد وزارة الداخلية تبسط أيادي الأمن والأمان على كل شبر في أرض مصر، وأيضًا أيادي الخير والمساعدة لكل المصريين بتوفير كافة احتياجاتهم في كل المناسبات وبأسعار أقل من الأسواق وبجودة عالية وبكل سهولة ويسر.. حفظ الله كل أفراد جهاز الشرطة وأبنائنا بالجيش المصري وقيادتنا، وبارك فيهم، وحفظ مصر وشعبها من كل سوء، وأن نظل فعلًا ودائمًا كلنا واحد.
 
[email protected]

محمود دياب يكتب: البطل الأول في كشف الجرائم

لقد كانت كاميرات المراقبة خلال الفترات الأخيرة هي البطل الأول في رصد الكثير من الجرائم والحوادث وفك طلاسمها ورصد مرتكبيها وآخرها عندما تم اختطاف طفل الغربية

محمود دياب يكتب: هذا يحدث في محافظة الجيزة

تتجه الدولة الآن اتجاهًا محمودًا في مضمار التوسع في الاقتصاد الأخضر وهو اتجاه عالمي للحد من التلوث وتحسين جودة الهواء وهناك تكليف من الرئيس عبدالفتاح السيسي

محمود دياب يكتب: إنني أشم رائحة الشماتة والانتقام

الشهادة التي أدلى بها الداعية محمد حسان وقبله الداعية محمد حسين يعقوب أمام المحكمة في القضية المعروفة إعلاميا بخلية داعش إمبابة والتي كان استدعاؤهم بناء

حيل لا تنطلي على أحد

ما إن بدأ يتردد في وسائل الاعلام أن هناك احتمال إجراء حركة تغييرات في المحافظين حتى شمر معظم المحافظين عن سواعدهم وشحذوا الهمم وأصبحوا يوميًا في غزوات

أتمنى أن ينضم إليهم الكثيرون

بعد غدٍ يحل علينا جميعًا مناسبة هي من أعظم المناسبات الدينية في الإسلام وشعيرة من شعائر الدين، وأيام عظيمة عند كافة المسلمين في كل بقاع الأرض وهو عيد الأضحى

حتى لا يكون حبرًا على ورق

القرار الذي اتخذه المجلس القومي للأجور مؤخرًا بتحديد الحد الأدنى للأجور للعاملين بالقطاع الخاص بواقع 2400 جنيه شهريًا، وأنه سيكون إلزاميًا لمنشآت القطاع

الذين انطفأ الأمل في صدورهم

مع اقتراب موسم الحج هذا العام، هناك الكثيرون من الناس يتوقون ويتشوقون لأداء شعائر هذه الفريضة العظيمة التي تهفو النفوس مدى الحياة على أدائها وتكرارها،

لا ينكرها إلا فاقد الوطنية

جملة سمعتها كثيرًا وتتردد على ألسنة غالبية المصريين والأخوة العرب في حق الرئيس عبدالفتاح السيسي وهي عبارة "لو كان هذا الإنجاز الوحيد يكفيه هذا" فمنهم من

الدور سوف يأتي عليهم

غالبية أهل المعاشات من الموظفين هم من طبقة المظلومين في الأرض ماليًا واجتماعيًا وحتى إنسانيًا؛ حيث هؤلاء أفنوا شبابهم وصحتهم وأعمارهم في خدمة الوظيفة وعندما،

هذه مصر يا سادة

سيظل قدر مصر على مر التاريخ أنها السند والعون والشقيقة الكبرى لكل الدول العربية والخليجية وقت الشدة قبل الرخاء، وهي وتد الخيمة الذي يظل تحتها كل الأمة

حجبها يفيد ونشرها يضر

لاشك أن هناك أخبارًا عندما يتم نشرها في وسائل الإعلام تضر ولا تفيد المجتمع، وتعمل على زيادة حدة العنف والحقد الطبقي، وتثير الحنقة في النفوس وغيرها من السلبيات

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة