صحافة

المجلس الوطني السوري يشكك في نجاح مبادرة الرئيس المصري

13-9-2012 | 09:52

الألمانية
أبدى الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري برهان غليون، اعتقاده أن مبادرة الرئيس المصري محمد مرسي، التي أدخل فيها إيران، لن تفضي إلى نتيجة لأن إيران جزء من المشكلة وليست جزءًا من الحل.


وقال غليون في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرته اليوم الخميس: "طالما أن طهران لم تعبر عن موقفها بشكل صريح عن إرادتها في حل الأزمة السورية وإعطاء الشعب السوري حقه، وطالما أنها تعلن دعمها لبشار الأسد، لذلك أستبعد أن تخرج هذه المبادرة واجتماعات اللجنة الرباعية بأية نتيجة إيجابية".

ورأى أن "المبادرة ليست إلا وسيلة لملء الفراغ، ما دامت مواقف إيران معادية للشعب السوري، وطالما أن الإيرانيين يتصرفون كما لو أن سورية جزء من ممتلكاتهم وقطعة من إمبراطوريتهم ، وأن الأسد هو أحد أدواتهم، فهم يتصرفون على هذا الأساس".

وأضاف: "إذا أراد الإيرانيون أن تكون لديهم مصلحة مع الشعب السوري وأن تستمر العلاقات بين البلدين، يفترض أن تتغير مواقفهم، لكني لست متفائلا بتطور الموقف الإيراني إلا إذا سحب رجال الدين في إيران يدهم من السلطة السياسي ، وتركوا الخيار للشعب الإيراني".

من جهته، قال عضو المجلس الوطني نجيب الغضبان إن "مصير هذه المبادرة يتوقف على موقف إيران وما إذا كانت ستقبل بها أم لا، لاسيما أن هناك محاولات سابقة وصلت إلى طريق مسدود بسبب عدم التزام النظام السوري بها والدعم الإيراني لهذا النظام، وفي غياب قرار ملزم لمجلس الأمن الدولي، ولذلك يصعب التفاؤل بنجاح المبادرة لغياب القرار الملزم".

وقال: "ما زلنا نراهن على الموقف المصري الذي يفترض أن يكون منطلقا من خطاب الرئيس مرسي، الذي يشدد على ضرورة نقل السلطة وتنحي الأسد".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة