آراء

لماذا يرفض الرئيس "المصالحة"؟

11-10-2020 | 16:36

لا تصالح مع من يسعى إلى هدم الدولة واستباحة دماء الشعب.. هكذا جاءت كلمات الرئيس السيسي اليوم خلال الندوة التثقيفية للقوات المسلحة واضحة حاسمة لتقطع الطريق أمام أولئك الذين يبحثون عن طوق نجاة لجماعة الإخوان الإرهابية؛ سواء في الداخل أو الخارج، في محاولة خبيثة لتطهير أيدي هذه الجماعة الإرهابية الملطخة بدماء المصريين تحت دعاوى زائفة تسمى "مصالحة".

 
أي مصالحة يتحدثون عنها مع جماعة إرهابية تتحالف مع أعداء الوطن في تركيا وقطر وغيرهما من أجل هدم الدولة المصرية، والنيل من مقدرات شعبها، ولعل ما تكشف أثناء حكم هذه الجماعة لمصر من توافقات مشبوهة ومخططات تآمرية مع تركيا على توسيع نفوذها فى مصر والمنطقة، وإعادة دولة الخلافة على حساب الدولة المصرية، يؤكد أن هذه الجماعة كانت تسعى إلى هدم مصر من خلال التفريط في أرضها وسيادتها، وما تكشف أيضًا من صفقات وتفاهمات بين الجماعة وقطر حول نشر الإرهاب في مصر، وتدمير بنية الدولة لإسقاطها يؤكد دموية هذه الجماعة وخيانتها للوطن.
 
كما أن تجربة التصالح في الماضي مع هذه الجماعات ما كانت إلا هدنة يتم استغلالها لإعادة بناء كوادرها، وتجنيد المزيد من عناصرها الإرهابية، ثم تعود إلى مساعي تحقيق هدفها الإستراتيجي؛ وهو الوصول إلى الحكم والسيطرة على مفاصل الدولة.
 
وهو ما حدث في فترة ما بعد 2011 التي وجدت فيها جماعة الإخوان الإرهابية فرصة لاختطاف الدولة، والسيطرة على كل مفاصلها عبر مخطط تآمري ارتكز على تغذية نار الفوضى، وإضعاف قدرة الدولة حتى لحظة الوصول إلى الحكم.
 
وبعد أن اكتشف الشعب المصري هذا المخطط، وفشل حكم الجماعة لمصر ثار في 30 يونيو لاسترداد دولته ورد هذه الجماعة عن أطماعها وإسقاط مخططاتها، فما كان منهم إلا رفع السلاح في وجه الشعب، وراحوا يحرقون ويقتلون ويدمرون، وحين فشلوا في إسقاط الدولة بفضل صمود الشعب ووعيه بهذا المخطط الخبيث، اتجهوا إلى حروب الجيل الرابع والخامس عبر تجنيد كتائب إلكترونية وقنوات فضائية تزرع الفتنة وتنشر الأكاذيب والشائعات؛ من أجل تشكيك المواطنين في كل المشروعات التي يتم إقامتها واستعدائهم ضد الدولة المصرية؛ في محاولة بائسة يائسة لتحريض الشعب ودفعه مرة أخرى للتحرك في الشارع، وحينها تحين لهم فرصة أخرى لإسقاط الدولة والانقضاض على الحكم، لكن هيهات أن يتكرر هذا السيناريو الوهمي، فقد أصبح الشعب المصري على وعي بهذه المخططات وإدراك تام بأهدافها الخبيثة ودوافعها الدنيئة.
 
الحقيقة الدقيقة أن جماعة الإخوان الإرهابية لا مكان لها على أرض مصر، وأن الشعب المصري لم يعد يقبل بتواجدها كجماعة تدين بالولاء لدول أجنبية لا تريد الخير لمصر، وكفصيل يتبنى فكر الإرهاب والتطرف وارتكاب المجازر ونهب الأموال والثروات؛ تحت دعاوى زائفة ترتدي زورًا وبهتانًا عباءة الدين الإسلامي وهو من هذه الجماعة براء.
 
إن فكر التمكين والتكفير لا يتسق مع ثقافة التصالح والتسامح والتعايش؛ ولهذا السبب لا تصالح ولا تسامح مع جماعة الدم والإرهاب.
 
[email protected]

علي محمود يكتب: سد النهضة .. ما قيمة بيان مجلس الأمن؟

رغم أنه لم يرتق إلى قرار ولم يهبط إلى إعلان صحفي إلا أن البيان الرئاسي - الذي صدر من مجلس الأمن بخصوص أزمة سد النهضة بعد طول انتظار زادت على شهرين من طرح

علي محمود يكتب: المباراة الممنوعة بين الأهلي والزمالك

من الظواهر السلبية التي باتت تفسد الرياضة في مصر، تصاعد المعركة الكلامية بين جماهير الأهلي والزمالك، وهو ما يتعارض مع روح الرياضة، وهو ما يتطلب تدخلًا

فقر وجهل وموت .. ثم "حياة كريمة"

في حياة الأمم أيام فارقة، ومواقف تاريخية تمثل علامات في مسيرتها، ومصر اليوم تشهد مخاض دولة جديدة وميلاد جمهورية ثانية عبر ثورة تنموية حقيقية تضرب كل

30 يونيو .. هل حققت أهدافها؟

.. بمعيار التاريخ هي الأهم، وبمقياس الأهداف هي الأنبل، وبعدد المكتسبات هي الأكبر، نعم هي ثورة 30 يونيو التي قدم فيها الشعب المصري نموذجًا فريدًا في التغيير،

النداء الأخير في أزمة سد النهضة

بما أن المفاوضات فشلت والاتصالات توقفت والنوايا الإثيوبية تكشفت فكان لا بد لمصر أن توجه ما يمكن وصفه بالنداء الأخير للمجتمع الدولي لتحمل مسئولياته تجاه

سنوات "العجب العجاب"

لو أن مرشحًا للرئاسة خرج على المصريين قبل 7 سنوات وقال سأفعل كل هذا الكم من المشروعات التي شهدتها مصر خلال هذه السنوات وأحقق لكم ما تحقق من إنجازات

ساعة الصفر .. في أزمة سد إثيوبيا

في تحدٍ سافر وتحرك باطل بدأت إثيوبيا الملء الثاني لسد "النقمة" الذي شيدته على النيل متجاهلة القانون الدولي، وضاربة بالاتفاقيات عرض الحائط لتغلق بقرار منفرد

كيف تواجه "مصر الكبيرة" العدوان على غزة؟

عمل وطني مسئول ومشرف تقوم به الدولة المصرية في مواجهة العدوان الإسرائيلي الغاشم على الشعب الفلسطيني، فليس غريبًا أن تأتي تحركات مصر فور بدء هذا العدوان

السر في "لعبة نيوتن"

من بين سيل المسلسلات التي تلاحق جمهور المشاهدين فور إطلاق مدفع الإفطار شدني بعد "الاختيار2" عمل درامي يرقى إلى مستوى فني عالمي في السيناريو والإخراج قلما

سر تعويم السفينة

على مر التاريخ هناك رابط روحي بين المصريين وقناة السويس، هي شريان مائي يجري في عروق كل مصري، فهي كانت وستظل رمز العزة والكرامة.. رمز إرادة الاستقلال والسيادة،

السد والسيادة .. أخطر ١٠٠ يوم

اليوم تمر ٦ سنوات على اتفاق المبادئ و١٠ سنوات من المفاوضات ويتبقى مائة يوم أو أقل على الملء الثاني لسد إثيوبيا الذي بات يهدد حياة المصريين.. تواريخ وأرقام

تسجيل العقارات .. الحكومة تُراجع أم تتراجع؟

لا خلاف على توثيق الممتلكات، ولا اعتراض على حماية الثروات، ولا تحفظ على أن تحصل الدولة على كامل المستحقات، لكن ما ترتب على إقرار تعديل قانون الشهر العقاري

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة