آراء

هذه هي مصر

9-10-2020 | 04:27

في مثل هذه الأيام من كل عام تتعطر المحروسة بعبير النصر، وترتدي ثوب العزة في يوم عرسها، وتطوق عنقها بِعِقد الكرامة والفخر؛ وتسير رافعة رأسها يناطح السحاب وينازع النجوم في عنان السماء، فمن حق مصر أن تفخر وأن تمشي مزهوة؛ وقد حباها الله على مر العصور والأزمان بـ "خير أجناد الأرض".


هذه هي مصر يا سادة التي رفع الله شأنها وحفظها وحفظ أهلها من كل مكروه وسوء، إنها مصر الوحيدة التي ذكر الله اسمها في قرآنه الكريم، ليس مرة واحدة؛ بل أكثر من 25 مرة ما بين تصريح وتلميح.

مصر يا سادة هي خزائن الأرض؛ ألم يطلب النبي يوسف "عليه السلام" من ملك مصر أن يجعله مسئولًا عن خزائن الأرض؛ قال تعالى: (قَالَ اجْعَلْنِي عَلَىٰ خَزَائِنِ الْأَرْضِ ۖ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ) (يوسف - 55)، وقال السيوطي إنه جاء في بعض الكتب الإلهية (مصر خزائن الأرض كلها فمن أرادها بسوء قصمه الله).

وأوصى رسولنا الكريم محمد "صلى الله عليه وسلم" بأهلها خيرًا، فعن أبي ذر رضي الله عنه أن النبي "صلى الله عليه وسلم" قال: "إنكم ستفتحون أرضاً يذكر فيها القيراط، فاستوصوا بأهلها خيرًا، فإن لهم ذمةً ورحمًا" (صحيح مسلم)، كما أثنى رسول الله "صلى الله عليه وسلم" على أهل مصر وجيشها قائلًا: (الله الله في قبط مصر فإنكم ستظهرون عليهم ويكونون لكم عدة وأعوانًا في سبيل الله). (أخرجه الطبراني).

وجاء في العهد القديم – سفر إرميا 42 : 18 تحذير الرب لبقيّة يهوذا من محاولة دخول مصر قائلًا: ".. كذلك ينسكب سخطي عليكم إذا ذهبتم إلى مصر، فتصبحون مثار سبّة ودهشة ولعنة وعار..).

وقال فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي - رحمه الله - عن مصر: "مصر الكنانة، مصر التي قال عنها رسول الله "صلى الله عليه وسلم" أهلها في رباط إلى يوم القيامة، مصر التي صدرت الإسلام للدنيا كلها؛ هي التي صدرت لعلماء الدنيا كلها علم الإسلام، صدرته حتى للبلد التي نزل بها الإسلام.

وتابع فضيلة الإمام متسائلًا: "من الذي رد همجية التتار؟ إنها مصر.. من الذي رد هجوم الصليبيين على الإسلام والمسلمين؟ إنها مصر.. وستظل مصر دائمًا رغم أنف كل حاقدٍ أو حاسدٍ أو مُستغِلٍ أو مُستغَلٍ أو مدفوعٍ من خصوم الإسلام هنا أو في الخارج."

أما المفكر الكبير الدكتور جمال حمدان – رحمة الله عليه – فقال في مؤلفه "شخصية مصر.. دراسة في عبقرية المكان": "موقع مصر المتميز ومناخها المعتدل جعلها قبلة شعوب العالم، سواء كان ذلك عن طريق السياحة، أو عن طريق عبور قناة السويس، أو من خلال الغزو، فذلك أدى إلى احتكاك ثقافات كثير من الشعوب بثقافة المصري؛ مما أكسب المصري الكثير من الثقافات والخبرات في شتى المجالات، سواء كانت عسكرية أو اجتماعية أو سياسية.

وتابع "حمدان" قائلًا: "حبا الله مصر بكثير من النعم التي حُرمت منها كثيرٌ من الدول؛ فمن هذه النعم على سبيل المثال لا الحصر نهر النيل بمياهه العذبة، مما أتاح للمصري الأرض الخصبة التي أتاحت له العمل بالزراعة التي وفرت له صفات خير أجناد الأرض".

وسجل التاريخ لبعض القادة العسكريين شهادة فخر وإعزاز وشجاعة وبطولة وإقدام للجندي المصري وحده دون غيره من جند العالم، من هؤلاء القادة على سبيل المثال لا الحصر: أدولف هـتلر: "لو كان لدي السلاح الروسي، والعقل الألماني، والجندي المصري، لغزوت العالم"، ونابليون بونابرت: "قل لي من يسيطر على مصر أقل لك من يسيطر على العالم"، وكلوت بك الطبيب الفرنسي: "المصريون أصلح الأمم وخير جنود الأرض؛ لأنهم يمتازون بقوة الأجسام، وتناسق الأعضاء، والقناعة، والقدرة على العمل، واحتمال المشقة، ومن أخص صفاتهم الامتثال للأوامر العسكرية، والشجاعة، والثبات عند الخطر، والتذرع بالصبر في مواجهة الخطوب والمحن".

أما البارون بوالكونت فقال: "إن المصريين هم خير من رأيت من الجنود، فهم يجمعون بين النشاط، والقناعة، والجلد، والصبر، على المتاعب، مع انشراح النفس، فهم بقليل من الخبز يسيرون طوال النهار، يحدوهم الشدو والغناء، ولقد رأيتهم في معركة "قونية"، وقد استمروا في تلك المعركة ما يزيد على سبع ساعات متوالية في خط النار محتفظين بشجاعتهم، ورباطة جأش تدعو إلى الإعجاب، دون أن تختل صفوفهم، أو يسري إليهم الملل أو يبدو منهم أي تقصير في واجباتهم أو حركاتهم الحربية".

وبارك الله أرض مصر بمرور العديد من الأنبياء بها ومنهم إبراهيم ويوسف وموسى وهارون وإدريس وعيسى وأمه السيدة مريم - عليهم جميعًا أفضل الصلاة والسلام - وإدريس هو أول من بعث بأرض الكنانة مصر، واستمر فيها داعيًا إلى الله، إلا أن ملكها في هذا الوقت حاول قتله، وبعد ذلك عاد بعد أن أهلك الله ملكها الظالم، ومكث إدريس فيها قرابة العشرين عامًا.

تحية من شعب المحروسة الأبي إلى كل ضابط وجندي من جيش مصر، وإلى كل شهيد ضحى بروحه من أجل أن تحيا بلادنا حرة أبية.

فضل كورونا على التخطيط الإستراتيجي والبرامج التدريبية

برغم ما عانيناه - وما زلنا حتى هذه اللحظة - من فيروس كورونا، وما حصده من أرواح بريئة؛ فإن له بعض الإيجابيات؛ فبالإضافة إلى أنه جعل البحوث الطبية وعلماء

"مناهضة العنف لحياة برفق" (2 – 2)

حضرت وتابعت أمس واليوم - عبر تطبيق زووم - انطلاق المؤتمر الافتراضي الدولي الأول مناهضة العنف لحياة برفق كعضو في اللجنة الإعلامية للمؤتمر، والذي عقد

"مناهضة العنف لحياة برفق" (1 - 2)

كان لي عظيم الشرف أن أحضر انطلاق المؤتمر الافتراضي الدولي الأول مناهضة العنف لحياة برفق عبر تطبيق زووم كعضو في اللجنة الإعلامية للمؤتمر، والذي بدأ

فتاة المطار

بين حين وآخر يطل علينا السوشيال ميديا بفيديوهات تنتشر بسرعة البرق، وقطعًا الفضل في ذلك يعود لثورة التكنولوجية، فأصبح تداول المعلومة سريعًا ولحظيًا، وبعض

"لا حياة مع الغربان"

آلاف الصواريخ التي أطلقتها فصائل المقاومة الفلسطينية الباسلة على المدن الإسرائيلية، ردًا على اعتداءات جيش الاحتلال الإسرائيلي على إخواننا الفلسطينيين العزل

هذه هي ليلة القدر

على الرغم من أني لا أعول كثيرًا على الإعجاز العددي في القرآن الكريم؛ ولكن استوقفني وأدهشني بل وأذهلني، أن أجد أن سورة القدر - التي أخبرنا المولى عز وجل

.. وانتصف الشهر الكريم

ها هو الشهر الكريم قد انتصف، ومرت أيامه بسرعة، ولم نشعر بمروره وتسربه من بين أيدينا، فكل الأيام الحلوة تمضي سريعًا، وطوبى لمن اجتهد مع الله ومع نفسه في

أيام المغفرة

نحمد الله ونشكره بأن بلغنا شهر رمضان، وأن أعطانا فرصة ثانية، وفتح لنا المساجد بعد إغلاقها، وسمح لنا بأن نقيم فيها صلاة القيام مرة ثانية، بعد أن ظننا العام

لماذا نصوم؟

ما الهدف والحكمة من الصيام، وما الذي يعود على الصائمين من الجوع والعطش؟ وللإجابة على هذا السؤال علينا أن نراجع قول الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة: (يَا

آن لكِ يا مصرُ أن تهنئي

أستيقظ كل صباح على زقزقة العصافير وتغريد الطيور، وشعاع الشمس الذهبية الذي يأخذني إلى حيث البساتين والحقول الزاهرة، لأحضر أجمل صحبة ورد لحبيبتي، فحبيبتي تهوى الزهور وتعشق الحياة...

الطفل وكُتَّاب الأطفال

اعتنت كل الشرائع السماوية بالطفل أيما اعتناء، فالإسلام - على سبيل المثال - اعتنى به قبل أن يكون جنينًا في بطن أمه؛ واهتم اهتمامًا شديدًا باختيار أبويه،

في اليوم العالمي للرجل .. "آر يو أوكى"!

هناك الكثير من الرجال والنساء قد لا يعرفون أن هناك يومًا عالميًا للرجل؛ فالرجال في هذا الأمر دائمًا منسيون.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة