آراء

الإنسان الكوني

1-10-2020 | 06:14

ما بين ليلة وضحاها، صار الإنسان الذي كان يستمد وجوده من كونه كائنا اجتماعيا. صار كائنا منعزلا وبصرف النظر عن حقيقة ومآلات فيروس كورونا الذى غيّر مجرى التاريخ البشري، فقد كان البديل هو الاستنجاد بتكنولوجيات الاتصال من باب الحرص على تسيير مظاهر الحياة السابقة، فصارت شبكات الهواتف والتواصل الاجتماعى هى الهواء الجديد الذى لا يستطيع الناس الاستمرار فى العيش دونه، كما صار «العمل عن بعد» و«التعليم عن بعد»، هما الثابتين الأكثر بعد تفشى وباء كورونا. وأيّا كان الأمر، فإن هناك ما يشبه الإجماع على أن خطوط إنتاج وتسويق تكنولوجيات الاتصال عن بعد، هى المستفيد الأكبر مما جرى ويجرى حتى الآن.


وفى ضوء توطن الوباء لن تكون البشرية قادرة على العودة إلى مزاولة الحياة الواقعية إلا بعد سنوات، وسيصبح إنسان تلك الحقبة كورونيا وهذا يعنى أن العالم ملزَم بالتفاهم على توفير الحدّ المطلوب من مظاهر السيادة الواقعية التى سيتولى تمثيلها الأطباء، بينما ستظل غالبية شعوب الأرض محتجَزة فى شققها، كما ستتراوح نسبة مزاولة «الأعمال وعملية التعليم عن بعد» ما بين 50% و75%، علما بأن النسبة المئوية المتبقية تعني عدم القدرة على الالتحاق بالواقع الإلكترونى الجديد، لأسباب تتعلق بظروف كل بلد على حدة، كما تملى هذه النسبة ضرورة تقبل حقيقة ركود أو انهيار العديد من الانشطة الاقتصادية، وبطبيعة الحال ستزيد نسب البطالة بسبب انتفاء الحاجة إلى العديد من الوظائف التقليدية، واقتصار هذه الحاجة على عدد محدود ونوعى من الوظائف الحيوية، وعلى رأسها الوظائف الصحية والبرمجية .وربما تضطر المجتمعات البشرية إلى الانسحاب التامّ من الحياة الواقعية والتسليم بالحياة عن بعد لعقود طويلة، ما يعنى الدخول فى طور وجودى وحضارى جديد، لن يكون فيه للحرية أيّ مبرر أو مسوّغ، ما دام أن الإنسان يقضي عمره بين الجدران، كما ستسوده أقليّات إلكترونية حاكمة، ناهيك عن أن منظومته القيمية ستكون براجماتية إلى حدّ بعيد.

ومن البديهي أيضا أن تختفي الحاجة إلى تحقيق معظم الغايات الاجتماعية، لأن أشكال التعامل والتبادل ستقتصر على الأقليات القادرة فى العالم والتى ستتنافس على شراء وبيع تكنولوجيات المستقبل, فما حاجة الناس آنذاك للأحزاب السياسية والجمعيات ومنظمات المجتمع المدني؟ وما حاجتهم للكتب الورقية والصحف والمجلات؟ وما حاجتهم للمهرجانات والاحتفالات؟ ومن المؤكد أن طقوس الزواج ودوافع الإنجاب ستخضع لتعديل جذري، كما سيخضع مفهوم السعادة لمراجعات سافرة، وستتعالى مهارات البقاء على قيد الحياة فى المقام الأول، بينما ستحظى بعض الصفات مثل ضبط الذات والطاعة والصبر بالتقدير الأعلى. أما التعليم فسيخضع لجراحات عميقة، فى ضوء ندرة الوظائف والحاجة الماسة فى الوقت نفسه، لملء أوقات الملايين من الأطفال والمراهقين بما يوازى ما يتلقونه الآن فى المدارس، لكن مهارات القراءة والكتابة والحساب والبرمجة ستكون حتما فى مقدمة ما يجب أن يتعلموه. ولهذا يجب أن تكون الشركات مستعدة لعقد الاجتماعات عبر الهاتف أو تطبيقات الفيديو، مثل سكايب للأعمال أو تطبيق زووم، وأن تكون على دراية تامة باستخدام تطبيقات متخصصة للمشاركة والعمل عن بعد بسهولة، مثل حزمة تطبيقات جوجل للأعمال G-suite، أو خدمة «دروبكس» الشهيرة للتخزين والتعاون فى العمل على تخزين المستندات.


ببساطة
> ما زاد على حاجتك فهو لله.
> مصر أقوى مما يظن بعض أبنائها.
> لم تكسب أو تخسر فلسطين بوجودهم.
> أقبح مخالفات رسمية على كورنيش الإسكندرية.
> الاستحواذ كان الأساس لفوضى الربيع العربي.
> تخليق النخب الجديدة بالإبداع وليس بالسلطة.
> مستقبل إسرائيل بالمنطقة تقرره الشعوب فقط.
> تتفاوت الأقدام فى الإقدام على ذات الطريق.
> من المؤكد أننا نكرر أخطاءنا بمنتهى الدقة.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مصر الغريبة بأسمائها

الزائر لمصر لأول مرة لن يصدق أنه في بلد عربي لغته العربية فمعظم الأسماء للمحال والشوارع والمنتجعات، بل الأشخاص ليس لها علاقة باللغة العربية وباتت القاهرة

مصر تخطت الفترة الانتقالية

جاء حين على مصر كانت شبه دولة عندما تعرضت لهزة عنيفة ومحنة سياسية واقتصادية قاسية، عقب ثورتين تخللتهما موجات إرهابية تصاعدت فى ظل غياب وانهيار لمؤسسات

ثوار ما بعد الثورة

لابد من الاعتراف بأن كل ما في مصر الآن نتيجة مباشرة لأحداث ٢٥ يناير بحلوه ومره، فأي إصلاح هو ثمرة مباشرة لشجاعة ووعي ودماء شرفاء سالت لتحقق حلم الأمة في

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة