Close ad

موجة هبوط فى أسعار المحاصيل تضرب المزارعين.. ومطالب بتطبيق نظام الزراعات التعاقدية لحماية الفلاح

2-10-2020 | 14:30
موجة هبوط فى أسعار المحاصيل تضرب المزارعين ومطالب بتطبيق نظام الزراعات التعاقدية لحماية الفلاح المحاصيل الزراعية - صورة أرشيفية
إيمان محمد عباس

شهدت أسعار المحاصيل الزراعية انخفاضا ملحوظا وصل فى بعض منها إلى 50 %، بفعل الركود الذى أصاب العالم بسبب فيروس كورونا، مما أضر بالمزارع المصرى وهو ما يضيف على كاهله عبئا إضافيا، وزاد منه كذلك النقص في توفير مستلزمات الإنتاج.

موضوعات مقترحة

وعلى الرغم من وجود هذه المعوقات إلا أن العمل فى المزارع يجرى على قدم وساق فى انتظار انفراجة تعوض الفلاحين وتعيد لهم جزءا من خسائرهم.

أسباب تراجع المحاصيل 

قال الدكتور أشرف كمال أستاذ الاقتصاد الزراعي بمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة، إن هناك العديد من العوامل لها تأثير علي أسعار المحاصيل، منها عوامل لها تأثير هيكلي وبعيد المدى وهناك عوامل ذات تأثير قصير و طويل الأمد،  وإن مجهودات الحكومة متمـثلة في دور وزارة الزراعة ومركز البحوث الزراعية في زيادة مختلف الأصناف خاصة المحاصيل الرئيسية ودور وزارة التموين في توفير السلع في الأسواق.

وأشار الدكتور أشرف كمال، إلي دور الخدمة الوطنية لتوفير تلك السلع ولكن يظل في كل الأحوال ارتفاع نصيب الوسطاء من جنيه المستهلك علي الذي يحصل عليه المنتج الزراعي نفسه، وذلك لأن هناك عوامل أخري قصيرة الأمد تتعلق بوجود حالة من الكساد في الأسواق نتيجة انخفاض القوة الشرائية للمستهلكين، موضحاً أن الأمر الذي يتضح من انخفاض معدل التضخم خلال تلك الفترة من العام الماضي مماثلة للعام الماضي.

واستطرد أستاذ الاقتصاد الزراعي، أنه في جميع الأحوال يكون المنتج الزراعي معرض للضرر نتيجة انخفاض الأسعار وفي حالة الارتفاع الوسيط هو من يستفيد، مشيراً إلي أن أسعار المحاصيل الزراعية انخفضت في جميع دول العالم، علي رغم من وجود شواهد تدل علي ارتفاع نسبة انعدام الأمن الغذائي نتيجة انتشار جائحة كرونا.


كثرة المعروض

قال مجدي أبو العلاء نقيب فلاحين الجيزة، إن جميع المنتجات الزراعية تشهد انخفاضا علي المستوى المحلي والعالمي، مضيفاً، أن انخفاض أسعار المنتجات الزراعية يرجع لكثرة المعروض مع انخفاض القوة الشرائية للمواطنين و قله التصدير نتيجة لجائحة كورونا.

وأشار إلي أن أزمة تدني الأسعار، نتيجة لكثرة الزراعات وتداخل العروات حيث تلاشت الفترة ما بين العروات أصبح الخضروات والفواكه موجودة طول العام مثل الطماطم والبطاطس دون انقطاع.

وتابع نقيب فلاحين الجيزة، أن أسعار طن الأرز و الشعير هبطت من إلى 3 و 4 آلاف جنيه للطن الموسم الماضي إلي أسعار تراوحت علي من2000 الي2500  جنيه هذا الموسم فيما تراجع سعر اردب الفول من 3 الاف إلى 1400 جنيه 

و طالب مجدي أبو العلاء، بضرورة تطبيق قانون الزراعات التعاقدية علي كل المحاصيل والمنتجات الزراعية للتخلص من الخسائر التي يتعرض لها المزارعين، مؤكدا علي ضرورة تطوير دور الإرشاد الزراعي وتعليم المزارعين طرق الزراعة الحديثة والمساحات المنزرعة من المحاصيل لتجنب مساحات أكبر من المطلوبة.

وأشار نقيب فلاحين الجيزة، إلي تفعيل البورصة السلعية لأنها ستسـهم في تحقيق التوازن في السوق لمصلحة المنتج والمستهلك وتقضي علي المحتكرين ، مضيفاً أنها تحمي صغار المنتجين الزراعيين من جشع التجار وتقضي علي فروق الأسعار.

وناشد مجدي أبو العلاء، أن يتم إنشاء أسواق محليه كبيرة بالقرب من الأراضي الزراعية والسعي لفتح أسواق خارجية جديدة مثل دول إفريقيا وأسيا، مضيفاً أن يتم تنشيط الدور التسويقي لوزارة الزراعة والجمعيات التعاونية والجهات الأخرى داخليا وخارجيا.

كلمات البحث